Fatwa: # 47574
Category: Prayer (Salaat)
Country: South Africa
Date: 26th March 2021

Title

Zawwal or Istiwa?

Question

In actual fact, the word “zawal” literally means the time when the sun moves away from its central meridian and not time it is at its meridian as commonly mistaken. Zawal is the time when Zuhr begins and not the forbidden time (see Radd al-Muhtar).

“Istiwa'” on the other hand is the time when the sun is at its highest peak at noon when it is impermissible to perform prayer. People mistakenly refer to this as the time of zawal

السلام علیکم ورحمة الله وبركاته 

Mufti saheb is the above correct?

Istiwa is actually commonly known as zawaal and and zawaal is actually when the zuhar salaah time begins

Can mufti saheb expalin the وجہ تسمیہ  for zawaal?

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

The above mentioned statement is correct.

The term Zawwal refers to when the sun moves away from its zenith. This, in actual fact, is the beginning of Zuhr time. 

The correct term for the Makruh time is Istiwaa. The word Istiwaa refers to when the sun is directly above i.e. at its zenith.

Due to the closeness in time between Zawwal and Istiwaa, the Makruh time is commonly referred to as Zawwal. However, as stated above, the correct term is Istiwaa. [1]

The term Zawaal is known to refer to the Makruh time in our society. There is no problem with that. 

And Allah Ta’āla Knows Best

Mudassir Benish

Student - Darul Iftaa
U.S.A 

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

 



الجوهرة النيرة على مختصر القدوري (1/ 41) [1] 

(قوله: وأول وقت الظهر إذا زالت الشمس) أي زالت من الاستواء إلى الانحطاط وسمي ظهرا؛ لأنه أول وقت ظهر في الإسلام ولا خلاف في أول وقته 

منحة السلوك في شرح تحفة الملوك (ص: 105) 

قوله: (والظهر من زوالها) أي يدخل وقت الظهر من زوال الشمس عن كبد السماء،

البحر الرائق شرح كنز الدقائق ومنحة الخالق وتكملة الطوري (1/ 264)

والتعبير بالاستواء أولى من التعبير بوقت الزوال؛ لأن وقت الزوال لا تكره فيه الصلاة إجماعا، كذا في شرح منية المصلي

 

مجمع الأنهر في شرح ملتقى الأبحر (1/ 69)

(ووقت الظهر من زوالها) أي زوال الشمس عن المحل الذي تم فيه ارتفاعها،

 

حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح (ص: 185) 

"ثلاثة أوقات لا يصح فيها شيء من الفرائض والواجبات التي لزمت في الذمة قبل دخولها" أي الأوقات المكروهة أولها "عند طلوع الشمس إلى أن ترتفع" وتبيض قدر رمح أو رمحين "و" الثاني "عند استوائها" في بطن السماء "إلى أن تزول" أي تميل إلى جهة الغرب "و" الثالث "عند اصفرارها" وضعفها حتى تقدر العين على مقابلتها "إلى أن تغرب" لقول عقبة بن عامر رضي الله عنه "ثلاثة أوقات نهانا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نصلي فيها وأن نقبر موتانا: عند طلوع الشمس حتى ترتفع وعند زوالها حتى تزول وحين تضيف إلى الغروب حتى تغرب" رواه مسلم

 

حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح (ص: 186) 

قوله: "وعند زوالها" أي قرب زوالها وهو وقت الاستواء فالمعنى عند استوائها حتى تزول

 

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1/ 371)

(قوله: واستواء) التعبير به أولى من التعبير بوقت الزوال؛ لأن وقت الزوال لا تكره فيه الصلاة إجماعا بحر عن الحلية: أي لأنه يدخل به وقت الظهر كما مر. وفي شرح النقاية للبرجندي: وقد وقع في عبارات الفقهاء أن الوقت المكروه هو عند انتصاف النهار إلى أن تزول الشمس ولا يخفى أن زوال الشمس إنما هو عقيب انتصاف النهار بلا فصل، وفي هذا القدر من الزمان لا يمكن أداء صلاة فيه، فلعل أنه لا تجوز الصلاة بحيث يقع جزء منها في هذا الزمان، أو المراد بالنهار هو النهار الشرعي وهو من أول طلوع الصبح إلى غروب الشمس، وعلى هذا يكون نصف النهار قبل الزوال بزمان يعتد به. اهـ. إسماعيل ونوح وحموي

وفي القنية: واختلف في وقت الكراهة عند الزوال، فقيل من نصف النهار إلى الزوال لرواية أبي سعيد عن النبي - صلى الله عليه وسلم - «أنه نهى عن الصلاة نصف النهار حتى تزول الشمس» قال ركن الدين الصباغي: وما أحسن هذا؛ لأن النهي عن الصلاة فيه يعتمد تصورها فيه اهـ وعزا في القهستاني القول بأن المراد انتصاف النهار العرفي إلى أئمة ما رواه النهر، وبأن المراد انتصاف النهار الشرعي وهو الضحوة الكبرى إلى الزوال إلى أئمة جوارزم

 

DISCLAIMER - AskImam.org questions
AskImam.org answers issues pertaining to Shar'ah. Thereafter, these questions and answers are placed for public view on www.askimam.org for educational purposes. However, many of these answers are unique to a particular scenario and cannot be taken as a basis to establish a ruling in another situation or another environment. Askimam.org bears no responsibility with regards to these questions being used out of their intended context.
  • The Shar's ruling herein given is based specifically on the question posed and should be read in conjunction with the question.
  • AskImam.org bears no responsibility to any party who may or may not act on this answer and is being hereby exempted from loss or damage howsoever caused.
  • This answer may not be used as evidence in any Court of Law without prior written consent of AskImam.org.
  • Any or all links provided in our emails, answers and articles are restricted to the specific material being cited. Such referencing should not be taken as an endorsement of other contents of that website.
The Messenger of Allah said, "When Allah wishes good for someone, He bestows upon him the understanding of Deen."
[Al-Bukhari and Muslim]