Fatwa: # 46519
Category: Jurisprudence and Rulings...
Country: African Country
Date: 12th November 2020

Title

Does one have to enquire about the food if a Muslim is offering him the food?

Question

I have come across the following narration

 إِذَا دَخَلَ أَحَدُكُمْ عَلَى أَخِيهِ الْمُسْلِمِ فَأَطْعَمَهُ فَلْيَأْكُلْ مِنْ طَعَامِهِ، وَلَا يَسْأَلُهُ عَنْهُ، وَإِنْ سَقَاهُ شَرَابًا فَلْيَشْرَبْ مِنْ شَرَابِهِ وَلَا يَسْأَلُهُ عَنْهُ،

Is this a general ruling? That as long as one is a Muslim we would be required to eat his food on assumption that it is Halaal because he is a Muslim, regardless to weather it is actually Halaal or Haraam without questioning him?

Would this ruling differ from area to area, and from country to country, in a place such as South Africa the Muslim community is more cautious regarding Halaal and Haraam and the abattoirs are generally running by a fair enough system in comparison to other countries.?

Would the ruling in the above mentioned Hadeeth differ from person to person e.g. if he is a poise person, if he is an Aalim in comparison to him being an open sinner?

What will the ruling be if one is not aware of the condition of his hosts?

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

Brother,

You have stated the following Hadeeth:

إِذَا دَخَلَ أَحَدُكُمْ عَلَى أَخِيهِ الْمُسْلِمِ فَأَطْعَمَهُ فَلْيَأْكُلْ مِنْ طَعَامِهِ، وَلَا يَسْأَلُهُ عَنْهُ، وَإِنْ سَقَاهُ شَرَابًا فَلْيَشْرَبْ مِنْ شَرَابِهِ وَلَا يَسْأَلُهُ عَنْهُ (  أخرجه أحمد (9173)، والدارقطني (65)، والطبراني في ((المعجم الأوسط)) (5305)

Translation: “If one of you comes to his Muslim brother and he feeds him, let him eat of his food, and he should not enquire about (the source) of it, and if he is offered a drink then, he should drink it and not enqiure regarding (the source) of it.”(Tabrani)

Before explaining the above Hadeeth the following must be understood:

Shari’ah has emphasised on exercising precaution in consuming Halal food. One should therefore ensure the food is completely Halal and beyond any doubt.[1] See the following Hadith:

                 قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه و سلم: لا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ جَسَدٌ غُذِّيَ بِحَرَامٍ.(مشكاة المصابيح:2787)           

Translation: ‘That body that was nourished with Haram will not enter Jannah’(Mishkaat 2787)

Shariah has also emphasised on having goods thoughts of others and avoiding unfounded suspicion on people.

Allah Taa’la says:


يَـٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا ٱجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ ٱلظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ ٱلظَّنِّ إِثْمٌ  وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا ۚ أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ ۚ وَٱتَّقُوا ٱللَّهَ ۚ إِنَّ ٱللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌۭ (سورة الحجرات: ١٢)

Translation: Oh you, who have believed, avoid much [negative] assumption. Indeed, some assumption is sin. And do not spy or backbite each other. Would one of you like to eat the flesh of his brother when dead? You would detest it. And fear Allah; indeed, Allah is Accepting of Repentance and Merciful.

(Surah Al-Hujuraat: 12)

Consider the following Ahadith:

Rasulullah (Sallallahu Alaihi Wasallam) said:

إيَّاكم والظَّنَّ، فإنَّ الظَّنَّ أكذَبُ الحديث(سنن ابو داود:4917)

Translation:Beware of suspicion, for it is the falsest of all reports.” (Sunan-Abu Dawood: 4917)[2]

 

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، - قَالَ نَصْرٌ - عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ ‏ "‏ حُسْنُ الظَّنِّ مِنْ حُسْنِ الْعِبَادَةِ ‏" (سنن ابي داود: ٤٩٩٣)

Translation: Abu Hurayrah (Radhiallahu Anhu) narrates: The Prophet (Sallallahu Alaihi Wasallam) said: To harbour good thoughts is a part of well-conducted worship. (Sunan Abi Dawud: 4993)

It is clear from the above that while we should abstain from Haraam, we should also have good thoughts of people. Accordingly, if there is no sound reason to doubt the food being Haraam, then one should have good thoughts of the host and regard the food as Halaal.

However, if there is sound reason to believe the food is Haraam, then in that situation one should not consume the food. The Hadeeth in reference is in a situation when there is no apparent doubt of the food being Haraam:[3] [4] [5] [6] [7]

And Allah Ta’āla Knows Best

Ahmad Patel

Student Darul Iftaa

South  Africa
Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

 


[1]

عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «الحَلاَلُ بَيِّنٌ، وَالحَرَامُ بَيِّنٌ، وَبَيْنَهُمَا أُمُورٌ مُشْتَبِهَةٌ، فَمَنْ تَرَكَ مَا شُبِّهَ عَلَيْهِ مِنَ الإِثْمِ، كَانَ لِمَا اسْتَبَانَ أَتْرَكَ، وَمَنِ اجْتَرَأَ عَلَى مَا يَشُكُّ فِيهِ مِنَ الإِثْمِ، أَوْشَكَ أَنْ يُوَاقِعَ مَا اسْتَبَانَ، وَالمَعَاصِي حِمَى اللَّهِ مَنْ يَرْتَعْ حَوْلَ الحِمَى يُوشِكُ أَنْ يُوَاقِعَهُ» صحيح البخاري (3/53 (

 

بحوث في قضايا فقهية معاصرة – محمد تقي العثماني – دار القلم (422/1) 

انّ الأصل في لحوم الحيوان المنع

 

معالم السنن -  أبو سليمان حمد بن محمد بن إبراهيم بن الخطاب البستي المعروف بالخطابي (المتوفى: 388هـ) المطبعة العلمية – حلب (283/4)

 لأن البهيمة أصلها على التحريم حتى يتيقن وقوع الذكاة فهي لا تستباح بالأمر المشكوك فيه

 

 

 فتاوى محموديه - دار الافتاء جامعیہ فاروقیہ (ج:18 ص:133)

اگر حلال وحرام میں شبہ ہو تو اس کے دفعیہ کے لۓ دریافت کرنا درست ہے

 

[2]

سنن أبي داود ت الأرنؤوط، أبو داود سليمان بن الأشعث الأزدي السِّجِسْتاني (المتوفى: 275هـ)، دار الرسالة العالمية، بيروت، لبنان (7/ 277)

حدثنا عبد الله بن مسلمة، عن مالك، عن أبي الزناد، عن الأعرج

عن أبي هريرة، أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم - قال: "إياكم والظن، فإن الظن أكذب الحديث، ولا تحسسوا, ولا تجسسوا"

 

[3]

Musnad Ahmad

المسلِمُ غيرُ مأْمورٍ بالتَّفتيشِ عن الناسِ، بلْ مأْمورٌ بإصلاحِ نفْسِه، فلا يَسأَلُ عن غيرِه، ويتَّبِعُ عَوراتِ الناسِ.
وفي هذا الحديثِ يقولُ النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: "إذا دخَلَ أحدُكم على أخِيه المسلِمِ"، أي: إذا ذهَبَ له زائرًا أو مَدْعُوًّا منه، فدخَلَ بيتَه، "فأطْعَمَه مِن طَعامِه"، أي: قدَّمَ له صاحبُ البيتِ طعامًا؛ كضياِفة ونحوِها ممَّا يَقدِرُ عليه، "فلْيأكُلْ" وهذا مِن آدابِ إجابةِ الدَّعوةِ؛ أنْ يَأكُلَ الإنسانُ ممَّا قُدِّمَ له، "ولا يَسأَلْ عنه"، أي: لا يَسأَلْ عن هذا الطَّعامِ مِن أيِّ وَجْهٍ؛ لِيَقِفَ على حَقيقةِ حِلِّه؛ فإنَّه غيرُ مُكلَّفٍ بذلك. "وإنْ سَقاهُ مِن شَرابِه"، أي: لو قدَّمَ له شيئًا يَشرَبُه، "فلْيَشرَبْ، ولا يَسأَلْ عنه" كذلك؛ لأنَّ السُّؤالَ عن ذلك يُورِثُ الضَّغائنَ، ويُوجِبُ التباغُضَ، والظَّاهرُ أنَّ المسلمَ لا يُطعِمُه ولا يَسْقِيه إلَّا حلالًا؛ فيَنْبغي إحسانُ الظَّنِّ، إلَّا أنْ يَتبيَّنَ للمُطعَمِ والشارِبِ أنَّ أصلَ هذا المَطعَمِ أو المَشرَبِ حرامٌ؛ لكونِه مَسروقًا، أو مَغصوبًا مثلًا؛ فإنَّه يَمتنِعُ ولا يَأكُلُ.
وفي الحديثِ: حِلُّ ما في أيدي أهلِ الإِسلامِ حتى يُعلَمَ خِلافُ ذلك( )

[4]

سنن أبي داود ت الأرنؤوط، أبو داود سليمان بن الأشعث الأزدي السِّجِسْتاني (المتوفى: 275هـ)، دار الرسالة العالمية، بيروت، لبنان (7/ 277)

حدثنا عبد الله بن مسلمة، عن مالك، عن أبي الزناد، عن الأعرج

عن أبي هريرة، أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم - قال: "إياكم والظن، فإن الظن أكذب الحديث، ولا تحسسوا, ولا تجسسوا"

 

[5]

بحوث في قضايا فقهية معاصرة – محمد تقي العثماني – دار القلم (405/1) 

أما إذا كان غالب أهل البلد من الكفار من غير أهل الكتاب فاللحم المعروض للبيع في السوق لا يحل للمسلمين حتى يتبين بيقين أو بالظن الغالب أن هذا اللحم بعينه ذبحه مسلم أو كتابي بالطريق المشروع وهذا ظاهر جدا

وكذلك الحكم إذا كان أهل البلد مختلطين ما بين مسلم ووثني أو مجوسي لأن ما وقع فيه الشك لا يحل حتى يتبين كونه حلالا والدليل على ذلك حديث عدي بن حاتم الذي مر فيما قبل حيث حرم رسول الله صلى الله عليه وسلم الصيد الذي شارك في اصطياده كلاب أخرى

 

فتاوى الهندية المسماة بالفتاوى عالمكيرية، الشيخ نظام الدين البرهانفوري وجماعة من علماء الهند الأعلام، مكتبة رشيدية،كوئته، باكستان (5/343 )

 لا يجيب دعوة الفاسق المعلن ليعلم أنه غير راض بفسقه وكذا دعوة من كان غالب ماله من حرام ما لم يخبر أنه حلال وبالعكس يجيب ما لم يتبين عنده أنه حرام كذا في التمرتاشي

 

[6]

بريقة محمودية في شرح طريقة محمدية وشريعة نبوية لمحمد أبي سعيد الخادمي – مطبعة حلبي – ج = ٤، ص = ١٥٢

وَصِلَةُ الرَّحِمِ بِالْمَالِ وَنَحْوِ عَوْنٍ عَلَى حَاجَةٍ وَدَفْعِ ضُرٍّ وَطَلَاقَةِ وَجْهٍ وَدُعَاءٍ وَالْمَعْنَى الْجَامِعُ إيصَالُ الْمُمْكِنِ مِنْ خَيْرٍ وَدَفْعُ الْمُمْكِنِ مِنْ شَرٍّ وَهَذَا إنَّمَا يَطَّرِدُ إنْ اسْتَقَامُوا وَإِلَّا ، فَإِنْ فَجَرُوا فَقَطِيعَتُهُمْ فِي اللَّهِ صِلَتُهُمْ بِشَرْطِ بَذْلِ الْجَهْدِ فِي وَعْظِهِمْ وَمِنْ ثَمَّةَ قَتَلَ أَمِينُ هَذِهِ الْأُمَّةِ أَبَاهُ كَافِرًا غَضَبًا لِلَّهِ وَنُصْرَةً لِدِينِهِ

 

فتاوی قاسمیہ جلد 3

خلاف شرع شادی میں دعوت کھانا
سوال۷۴۰:کیا فرماتے ہیں علماء کرام مسئلہ ذیل کے بارے میں :کہ جوشادی رسومات کے سا تھ کی جائے مثلاً شریعت کے خلاف آدمی زیادہ بلانا، سلامی دکھاوا کرنا ، بھات وغیرہ وغیرہ اس کی دعوت کی جاتی ہے برادری غیر برادری میں دعوت دی جاتی ہے تو کیا اس دعوت کا کھانا جائز ہے یا نہیں ؟
المستفتي: محمدیامین میرٹھ
باسمہ سبحانہ تعالیٰ
الجواب وباللّٰہ التوفیق:جو شادیاں رسوم ورواج اور خلاف شرع امور کے ساتھ کی جائیں ان میں شریک ہونا ممنوع ہے۔ مستفاد: بہشتی زیور ۶/۲۷، امداد الفتاویٰ ۴/۱۱۸

 

 کتاب النوازل جلد 16

بڑے ہوٹلوں میں شادی کی دعوت کرنا اور ۳۰-۴۰ ؍قسم کے کھانے تیار کرنا؟
سوال(۵۸۴):- کیا فرماتے ہیں علماء دین ومفتیانِ شرع متین مسئلہ ذیل کے بارے میں کہ: آج کل خصوصاً بڑے شہروں میں شادی بیاہ کے موقع پر باراتی اور دیگر مہمانوں کے لئے بڑے بڑے ہوٹلوں میں کھانے پینے کا نظم کیا جاتا ہے، جس میں اَشیاء خورد ونوش کی ۳۵-۴۰؍ اَقسام تک تیار کی جاتی ہیں، ظاہر ہے کہ قلت کے خوف سے ہر اشیاء مدعوئین کے حساب سے ہی تیار کی جاتی ہیں، اور ہر شخص اپنی پسندیدہ اور مرغوب چیزیں کھاکر چلتا بنتا ہے، اور اس طرح بہت سا کھانا کوڑا دان کی نذر ہوجاتا ہے، کیا یہ اقدام صحیح ہے؟
باسمہٖ سبحانہ تعالیٰ
الجواب وباللّٰہ التوفیق: سوال میں جس طرح کی دعوت کا ذکر ہے ، وہ بلاشبہ اسراف وتبذیر میں داخل ہے، اِس سے احتراز لازم ہے، بہترین تقریب وہی ہے جس میں سادگی ہو اور رزق اور پیسہ کا ضیاع نہ ہو

 

[7]

المبسوط للسرخسي (12/ 79)

قال: (رجل وهب لرجل عبدا على أن يعوضه عوضا يوما، أو اتفقا على ذلك، ولم يقبض واحد منهما حتى امتنع أحدهما منه: فله ذلك، فإن تقابضا: جاز ذلك) بمنزلة البيع، وليس لواحد منهما أن يرجع فيه وهذا مذهبنا فإن الهبة بشرط العوض هبة ابتداء بيع انتهاء، وقال زفر - رحمه الله - ابتداء وانتهاء بيع.

 

كنز الدقائق (ص: 540 )

والهبة بشرط العوض هبةٌ ابتداءً فيشترط التّقابض في العوضين وتبطل بالشّيوع

بيع انتهاء فتردّ بالعيب وخيار الرّؤية وتؤخذ بالشّفع

DISCLAIMER - AskImam.org questions
AskImam.org answers issues pertaining to Shar'ah. Thereafter, these questions and answers are placed for public view on www.askimam.org for educational purposes. However, many of these answers are unique to a particular scenario and cannot be taken as a basis to establish a ruling in another situation or another environment. Askimam.org bears no responsibility with regards to these questions being used out of their intended context.
  • The Shar's ruling herein given is based specifically on the question posed and should be read in conjunction with the question.
  • AskImam.org bears no responsibility to any party who may or may not act on this answer and is being hereby exempted from loss or damage howsoever caused.
  • This answer may not be used as evidence in any Court of Law without prior written consent of AskImam.org.
  • Any or all links provided in our emails, answers and articles are restricted to the specific material being cited. Such referencing should not be taken as an endorsement of other contents of that website.
The Messenger of Allah said, "When Allah wishes good for someone, He bestows upon him the understanding of Deen."
[Al-Bukhari and Muslim]