Fatwa: # 44141
Category: Fasting (Sawm)
Country: South Africa
Date: 19th January 2020

Title

Will Nicotine Spray break the fast?

Question

What is the view regarding taking a nicotine spray and a tnt while fasting? Both are placed under the tongue and nothing goes down the throat. It dissolves within 10 seconds of use. Is it permissible to use whilst fasting?

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.


A nicotine spray delivers nicotine into the mouth. The nicotine is then absorbed through the lining of the mouth and enters the bloodstream. Any nicotine that is swallowed is broken down in the stomach and will not be effective. For best results, one should not inhale while spraying to avoid getting spray down your throat. One should not swallow for a few minutes.[1]

In principle, if the nicotine spray does not go down the throat and into the stomach, the fast will not be nullified.[2]

However, if one swallows the nicotine spray, the fast will be nullified. If it was done intentionally, both Qadha and Kaffarah will be necessary.[3] If one swallowed it mistakenly, only Qadha will be necessary.[4]

Nevertheless, nicotine sprays can be tasted in the mouth. Therefore, it is makrooh (disliked) to use nicotine sprays whilst fasting.[5]

Kindly clarify what is meant by ‘tnt’. You may send your clarification to admin@daruliftaa.net Ref: Bilal Pandor.   

 

And Allah Ta’āla Knows Best

Bilal Yusuf Pandor

Student Darul Iftaa

Lusaka, Zambia


Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

 


[1] https://www.royalfree.nhs.uk/patients-visitors/stop-smoking/treatment-to-help-you-stop-smoking/nicotine-replacement-therapy/nicotine-mouth-spray/

 

https://www.icanquit.com.au/quitting-methods/nicotine-replacement-therapy-(nrt)/nicotine-mouth-spray

 

https://www.quit.org.au/articles/nicotine-mouth-spray/

 

الدر المختار شرح تنوير الأبصار وجامع البحار (ص: 148) [2]

وهو الاصل في كل قليل مضغه (وكره) له (ذوق شئ و) كذا (مضغه بلا عذر) قيد فيهما

 

الجوهرة النيرة على مختصر القدوري (1/ 142)

(قَوْلُهُ وَمَنْ ذَاقَ شَيْئًا بِفِيهِ لَمْ يُفْطِرْ) لِعَدَمِ الْمُفْطِرِ صُورَةً وَمَعْنًى

 

الجامع في أحكام الصيام والاعتكاف والحج والعمرة (ص: 68) 

لو أنه ذاق شيئاً بفمه أو مضغه بشرط أن يلقيه ولا يبتلعه فإنه لا يفسد صومه، وإن كره تنزيهاً إلا لعذر: ككون الزوج سيء الخلق فذاقت،

 

 

رد المحتار على در المختار ج2 ص395 [3]

ومفاده أنه لو أدخل حلقه الدخان أي دخان كان ولو عودا أو عنبرا لو ذاكرا لإمكان التحرز عنه قال في الشامي: اي بأي صورة كان الإدخال حتى لو تبخر ببخور فآواه إلى نفسه واشتمه ذاكرا لصومه أفطر لإمكان التحرز عنه

 

رد المحتار على در المختار ج2 ص410

ويظهر من ذلك أن مرادهم بما يتغذى به ما يكون فيه صلاح البدن بأن كان مما يؤكل عادة على قصد التغذي أو التداوي أو التلذذ

 

 

الأصل للشيباني ط قطر (168/2)  [4]

قلت: أرأيت الرجل يتمضمض في شهر رمضان، فيسبقه الماء، فيدخل الماء حلقه، وهو ناس لصومه؟ قال: يمضي في صومه ذلك ولا يفطر، ولا قضاء عليه. قلت: فإن كان ذاكراً لصومه؟ قال: عليه القضاء، ولا كفارة عليه.

قال: أخبرنا محمد عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم بذلك

 

كتاب الآثار (296/1)

محمد: قال أخبرنا أبو حنيفة عن حماد عن إبراهيم أنه قال في الرجل يمضمض أو يستنشق وهو صائم ، فيسبقه الماء فيدخل حلقه قال يتم صومه ثم يقضي يوما مكانه. قال محمد وبه ناخذ إن كان ذاكرا لصومه فإذا كان ناسيا للصوم فلا قضاء عليه وهو قول أبي حنيفة رحمه الله تعالى

 

النتف في الفتاوى للسغدي (156/1)

وَأما من الْفَم فثمان عشرَة خصْلَة

احدها دُخُول المَاء فِي الْحلق عِنْد وضوءه اذا كَانَ فِي المرات الثَّلَاث فِي قَول ابي عبد الله وَيفْسد مِنْهَا الصَّوْم فِي قَول ابي حنيفَة واصحابه اذا كَانَ ذَاكِرًا لصومه

 

المبسوط للسرخسي (66/3)

(قَالَ): وَإِذَا تَمَضْمَضَ الصَّائِمُ فَسَبَقَهُ الْمَاءُ فَدَخَلَ حَلْقَهُ فَإِنْ لَمْ يَكُنْ ذَاكِرًا لِصَوْمِهِ فَصَوْمُهُ تَامٌّ كَمَا لَوْ شَرِبَ، وَإِنْ كَانَ ذَاكِرًا لِصَوْمِهِ فَعَلَيْهِ الْقَضَاءُ عِنْدَنَا خِلَافًا لِلشَّافِعِيِّ - رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى

 

تحفة الفقهاء (354/1

ولو تمضمض فوصل الماء إلى حلقه فإن لم يكن ذاكرا للصوم لا يفسد صومه لأنه في معنى الناسي وإن كان ذاكرا لصومه يفسد صومه عندنا

 

بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع (91/2)

ولو تمضمض أو استنشق فسبق الماء حلقه ودخل جوفه فإن لم يكن ذاكرا لصومه لا يفسد صومه لأنه لو شرب لم يفسد، فهذا أولى وإن كان ذاكرا فسد صومه عندنا.

 

الفتاوى الهندية - دار الفكر (202/1

وإن تمضمض أو استنشق فدخل الماء جوفه إن كان ذاكرا لصومه فسد صومه وعليه القضاء، وإن لم يكن ذاكرا لا يفسد صومه كذا في الخلاصة وعليه الاعتماد

 

الهداية في شرح بداية المبتدي (1/ 123)

كتاب الصوم. باب ما يوجب القضاء والكفارة: مدخل:

" ومن احتقن أو استعط أو أقطر في أذنه أفطر " لقوله صلى الله عليه وسلم " الفطر مما دخل " ولوجود معنى الفطر وهو وصول ما فيه صلاح البدن إلى الجوف " ولا كفارة عليه " لانعدامه صورة "

 

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (2/ 402ـ)

كتاب الصوم. باب ما يفسد الصوم وما لا يفسده:

(أو احتقن أو استعط) في أنفه شيئا (أو أقطر في أذنه دهنا أو داوى جائفة أو آمة) فوصل الدواء حقيقة - إلى جوفه ودماغه....(قضى) في الصور كلها (فقط)

•---------------------------------•

قوله: إلى جوفه ودماغه) لف ونشر مرتب قال في البحر: والتحقيق أن بين جوف الرأس وجوف المعدة منفذا أصليا فما وصل إلى جوف الرأس يصل إلى جوف البطن. اهـ. ط.

 

درر الحكام شرح غرر الأحكام (1/ 207) [5]

(كره ذوق شيء ومضغه بلا عذر) أما كراهة الذوق فلأنه تعريض لإفساد صومه

الدر المختار شرح تنوير الأبصار وجامع البحار (ص: 148)

وهو الاصل في كل قليل مضغه (وكره) له (ذوق شئ و) كذا (مضغه بلا عذر) قيد فيهما

 

الجوهرة النيرة على مختصر القدوري (1/ 142)

(قَوْلُهُ وَمَنْ ذَاقَ شَيْئًا بِفِيهِ لَمْ يُفْطِرْ) لِعَدَمِ الْمُفْطِرِ صُورَةً وَمَعْنًى

(قَوْلُهُ وَيُكْرَهُ لَهُ ذَلِكَ) لِمَا فِيهِ مِنْ تَعْرِيضِ الصَّوْمِ عَلَى الْفَسَادِ وَقَالَ فِي النِّهَايَةِ هَذَا الَّذِي ذَكَرَهُ مِنْ كَرَاهَةِ الذَّوْقِ فِي صَوْمِ الْفَرْضِ أَمَّا فِي صَوْمِ التَّطَوُّعِ فَلَا بَأْسَ بِهِ لِأَنَّ الْإِفْطَارَ فِي صَوْمِ التَّطَوُّعِ يُبَاحُ لِلْعُذْرِ بِالِاتِّفَاقِ وَهَذَا إنَّمَا هُوَ تَعْرِيضٌ عَلَى الْإِفْطَارِ فَإِذَا كَانَ الْإِفْطَارُ فِيهِ يَجُوزُ لِلْعُذْرِ فَالْأَوْلَى أَنْ لَا يَكُونَ هَذَا مَكْرُوهًا وَيُكْرَهُ لِلصَّائِمِ التَّرَشُّشُ بِالْمَاءِ وَالِاسْتِنْقَاعُ فِيهِ وَصَبُّهُ عَلَى الرَّأْسِ وَالِالْتِحَافُ بِالثَّوْبِ الْمَبْلُولِ لِمَا فِيهِ مِنْ إظْهَارِ الضَّجَرِ بِالصَّوْمِ وَعَنْ أَبِي يُوسُفَ لَا بَأْسَ بِذَلِكَ وَكَذَا يُكْرَهُ لَهُ الْمَضْمَضَةُ لِغَيْرِ الْوُضُوءِ وَالْمُبَالَغَةُ فِي الِاسْتِنْجَاءِ وَفِي الْمَضْمَضَةِ وَالِاسْتِنْشَاقِ

 

الجامع في أحكام الصيام والاعتكاف والحج والعمرة (ص: 68) 

لو أنه ذاق شيئاً بفمه أو مضغه بشرط أن يلقيه ولا يبتلعه فإنه لا يفسد صومه، وإن كره تنزيهاً إلا لعذر: ككون الزوج سيء الخلق فذاقت،

 

DISCLAIMER - AskImam.org questions
AskImam.org answers issues pertaining to Shar'ah. Thereafter, these questions and answers are placed for public view on www.askimam.org for educational purposes. However, many of these answers are unique to a particular scenario and cannot be taken as a basis to establish a ruling in another situation or another environment. Askimam.org bears no responsibility with regards to these questions being used out of their intended context.
  • The Shar's ruling herein given is based specifically on the question posed and should be read in conjunction with the question.
  • AskImam.org bears no responsibility to any party who may or may not act on this answer and is being hereby exempted from loss or damage howsoever caused.
  • This answer may not be used as evidence in any Court of Law without prior written consent of AskImam.org.
  • Any or all links provided in our emails, answers and articles are restricted to the specific material being cited. Such referencing should not be taken as an endorsement of other contents of that website.
The Messenger of Allah said, "When Allah wishes good for someone, He bestows upon him the understanding of Deen."
[Al-Bukhari and Muslim]