Fatwa: # 44140
Category: Charity, Obligatory (Zakaat)
Country:
Date: 4th May 2020

Title

How do I calculate Zakaah for all of these past years & in the future?

Question

Assalamualeikum w.r.w.b.

Dear respected Mufti Sahib,

I am 28 Years old and since I reached puberty I have not payed Zakaah. Many years have passed, therefore I do not remember how much money I used to possess in most of these past years. I do not remember how much money I had to pay Zakkah on! I can’t even remember when Zakaah was Wajib on me the first time. The situation of my wife is the same. Yes, I remember, that I possess since July 2017 60 gram of Gold and silver.

How do I calculate Zakaah for all of these past years?

How do I have to calculate Zakaah in the future?

Jazakumullahu Khairan

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

It is pleasing to note your sensitivity towards discharging our Zakat.

In principle, Zakat becomes obligatory upon an individual when he/she becomes the owner of Nisab for the first time in his/her life after reaching puberty.[1] The Nisab of Zakat is 612.36 grams of silver and/or 87.48 grams of gold. If one has wealth equivalent to the value of the Nisab for one lunar year, 2.5% Zakat will become obligatory. Thereafter, Zakat will be payable each year at the appointed date if one possesses the Nisab. You may consult your local Ulama for the current Nisab amount in currency.

The following are Zakatable assets i.e. they will be added up when calculating the Nisab.

1.     Gold and silver. This includes jewellery and other items that are at least 50% gold/silver.

2.     Cash

3.     Debts. If a debt has been written off, then there is no Zakat on that. However, if one does recoup the debt later, Zakat must be discharged for the previous years.

4.     Merchandise/stock for trade and sale

5.     Agricultural produce

6.     Livestock.

The following are non-Zakatable assets.

1.     Personal assets such as the house, car, furniture etc. 

2.     Precious items (not for resale) such as precious stones, paintings etc.

3.     Non-gold/silver jewellery and items or items that are less than 50% gold/silver such as 9 carat gold/silver, platinum etc.

When calculating the Nisab, one must deduct current liabilities such as monthly expenses.  

After taking the above into consideration, one will pay 2.5% of the total upon the completion of one lunar year.

Since you have not discharged Zakat for the previous years, firstly, you need to determine the age you attained puberty. Thereafter, determine when you owned the Nisab the first time for at least one lunar year.

If you are unable to make a precise decision, then you should make an over-estimation regarding the savings you had each year, whether the cash was at hand, in the bank, in the form of cheques etc. You need to estimate how much gold and silver you possessed (this includes bangles, bracelets etc.) and how much stock for trade (if any) you owned each year.

You may also consult your past bank statements, wage slips, tax receipts and anything else that might help. Once you have estimated a figure, you must discharge 2.5% of that amount as your Zakat for that year. Do the same for each subsequent year until you have paid off the Zakat for all the years. The same applies to your wife.

For future discharge of Zakat, you may specify one date, for example, the 1st of Ramadhan, upon which you will calculate your Nisab and discharge your Zakat from now on.  

 

And Allah Ta’āla Knows Best

Bilal Yusuf Pandor

Student Darul Iftaa

Lusaka, Zambia

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

 


المحيط البرهاني في الفقه النعماني (2/ 240) [1]

فنقول: مال الزكاة الأثمان، وهو: الذهب والفضة وأشباهها، والسوائم وعروض التجارة فنعتبر ذلك نوع نذكر فيه مسائله والأحكام المتعلقة به، فنبدأ ببيان أحكام الذهب والفضة وأشباهها، لأن الحاجة إلى معرفة ذلك أمسّ فنقول

الزكاة واجبة في الذهب والفضة، مضروبة كانت أو غير مضروبة، نوى التجارة أو، لا إذا بلغت الفضة مائتي درهم، والذهب عشرين مثقالاً، وإذا نقص نقصاناً لا يسيراً يدخل بين الوزنين لا تجب الزكاة إن كان كاملاً في حق غيره، هكذا ذكر القدوري في «كتابه» ، وهذا لأن الزكاة إنما تجب على المال، فيعتبر كمال النصاب في حقه، فإذا كان ناقصاً في حقه لا تجب الزكاة

 

المحيط البرهاني في الفقه النعماني (2/ 265)

إذا استبدل الدراهم أو الدنانير بجنسها أو بخلاف جنسها لم ينقطع حكم الحول، حتى لو تم حول الأصل تجب الزكاة، وكذلك إذا بادل عروض التجارة بعروض التجارة لا ينقطع حكم الحول، وإذا استبدل السائمة بخلاف جنسها بأن باعها بدراهم أو دنانير أو بجنسها بأن باعها بإبل مثلها مثلاً يبطل حكم الحول عندنا، وهذا لأن الزكاة السائمة تجب باعتبار العين ولا يراعى فيها القيمة، وكان انعقاد الحول عليها باعتبار العين، والعين الثاني غير الأول حقيقة، فقد تبدل ما انعقد عليه الحول، فيبطل حكم الحول ضرورة بخلاف عروض التجارة؛ لأن وجوب الزكاة في عروض التجارة، وانعقاد الحول عليه باعتبار القيمة، والقيمة لم تتبدل

 

المحيط البرهاني في الفقه النعماني (2/ 303)

يجب أن تعلم أن من عليه الدين لا يخلو أن يكون مقراً بالدين، أو جاحداً له، وإما أن يكون مليئاً، أو مفلساً

فإن كان مليئاً، وكان مقراً بالدين، فلا يخلو إما إن وجب الدين بدلاً عما هو مال التجارة كبدل الدراهم والدنانير وعروض التجارة، وما أشبهه، أو وجب بدلاً عما هو مال، إلا أنه ليس للتجارة كثمن عبد الخدمة، وما أشبهه، أو وجب بدلاً عما ليس بمال كالمهر، والدية، وبدل الخلع، والصلح عن دم العمد، وما أشبهه، فأوجب بدلاً عما هو مال التجارة. فحكمه عند أبي حنيفة: أن يكون نصاباً قبل القبض يجب فيه الزكاة، ولكن لا يجب الأداء ما لم يقبض منه أربعين درهماً، وما وجب بدلاً عما هو مال، إلا أنه ليس للتجارة، فحكمه في رواية عنه: أنه لا يكون نصاباً قبل القبض، وعلى هذه الرواية اعتمد الكرخي رحمه الله

 

النتف في الفتاوى للسغدي (1/ 166)

اما الزَّكَاة فَفِي ثَلَاثَة اشياء

الذَّهَب وَالْفِضَّة ومتاع التِّجَارَة وَهُوَ ربع الْعشْر

 

النتف في الفتاوى للسغدي (1/ 166)

شُرُوطهَا فِي المَال

النّصاب

واما الَّتِي فِي المَال احدها النّصاب الْكَامِل ونصاب الذَّهَب عشرُون مِثْقَالا

ونصاب الْفضة مِائَتَا دِرْهَم

ونصاب مَتَاع التِّجَارَة اذا بلغ قِيمَته مِائَتي دِرْهَم اَوْ عشرُون مِثْقَالا من الذَّهَب فاذا زَادَت على النّصاب فَلَا يجب فِي الزِّيَادَة حَتَّى يبلغ الذَّهَب الى اربعة عشر مِثْقَالا أَو الْفضة إِلَى مِائَتَيْنِ وَأَرْبَعين درهما ثمَّ يكون فِي الذَّهَب نصف مِثْقَال وَخمْس نصف مِثْقَال وَفِي الْفضة سِتَّة دَرَاهِم

 

النتف في الفتاوى للسغدي (1/ 168)

وَالثَّانِي حولان الْحول

 

النتف في الفتاوى للسغدي (1/ 169)

الْخُلُو عَن الدّين

وَالثَّالِث من اسباب وجوب الزَّكَاة الَّذِي هُوَ فِي المَال خلوه عَن الدّين

 

النتف في الفتاوى للسغدي (1/ 169)

وَاعْلَم ان المَال على وَجْهَيْن مَال حَاضر وَمَال غَائِب

فاما الْحَاضِر فعلى ثلَاثه اوجه

الاول مثل الْحُبُوب لمَنْفَعَة الْبَيْت اَوْ المماليك للْخدمَة وَالدَّوَاب للرُّكُوب والمنازل للمسكن والاثواب للبس والامتعة للْحَاجة وَنَحْوهَا فَلَيْسَ فِي شَيْء مِنْهَا زَكَاة وان كثرت وعظمت قيمتهَا

وَالْوَجْه الثَّانِي مَال التِّجَارَة فَفِيهِ الزَّكَاة وَمَا اشْتَرَاهُ للتِّجَارَة من شَيْء فَفِي قِيمَته الزَّكَاة الا مَا كَانَ من أَرض الْخراج وَالْعشر لَان الزَّكَاة وَالْعشر لَا يَجْتَمِعَانِ وَكَذَلِكَ الْخراج وَالزَّكَاة لَا يَجْتَمِعَانِ وَمَا اسْتَفَادَ من الاموال من غير شَيْء وبذل فَلَيْسَتْ للتِّجَارَة مثل الْهِبَة وَالصَّدَََقَة وَالْمِيرَاث وَنَحْوهَا وان اتخذها بنية التِّجَارَة الا مَا اوصي لَهُ بِهِ فَيَأْخذهُ على نِيَّة التِّجَارَة فانه يصير للتِّجَارَة فِي قَول ابي يُوسُف وَفِي قَول مُحَمَّد كَغَيْرِهِ من الْمُسْتَفَاد

وَالْوَجْه الثَّالِث الدَّنَانِير وَالدَّرَاهِم وفيهَا الزَّكَاة

واما المَال الْغَائِب فعلى ثَلَاثَة اوجه

أحدها مَا يكون على بعد الْمسَافَة مِنْهُ وَلَا تصل يَده اليه الْبَتَّةَ فَلَا زَكَاة عَلَيْهِ حتي يصل اليه مَاله ثمَّ يزكّى لما مضى وَلَا يجوز لهَذَا اخذ الزَّكَاة اذا احْتَاجَ اليها

وَالثَّانِي الدّين

وَهُوَ على ثَلَاثَة اوجه عِنْد ابي حنيفَة

1 - دين قوي

2 - دين وسيط

3 - دين ضَعِيف

فأما الدّين الْقوي فَهُوَ مَال بدل مَال اصله للتِّجَارَة كأصل النّصاب فَهَذَا كلما خرج اربعون درهما واربعة دَنَانِير فانه يُزكي لما مضى مِنْهُ

واما الْوسط فَهُوَ مَال بدل عَن مَال واصله لغير التِّجَارَة

فَهَذَا لَا تلْزمهُ زَكَاته الا ان يخرج مِنْهُ مَا يكون نِصَابا كَامِلا فَحِينَئِذٍ يُزكي لما بقى

واما الضَّعِيف فَهُوَ مَال غير بدل عَن مَال مثل مهر الْمَرْأَة وَالصُّلْح من دم الْعمد والسعاية وَالْمِيرَاث وَالْوَصِيَّة وَنَحْوهَا فَهَذَا لَيْسَ عَلَيْهِ زَكَاة مَا مضى فاذا خرج مِنْهُ مَا يكون نِصَابا ثمَّ حَال عَلَيْهِ الْحول فَعَلَيهِ الزَّكَاة وَهِي سَوَاء كلهَا عِنْد ابي حنيفَة وَمُحَمّد فَإِذا خرج مِنْهُ شَيْء فانه يُزكي لما مضى بعد ان يكون الدّين نِصَابا كَامِلا وَحَال عَلَيْهِ الْحول

 

النتف في الفتاوى للسغدي (1/ 172)

وَالثَّانِي دين الْعباد وَهُوَ يمْنَع وجوب الزَّكَاة

 

النتف في الفتاوى للسغدي (1/ 200)

زَكَاة الْحلِيّ

وَأما الْحلِيّ فَفِيهَا الزَّكَاة فِي الصَّامِت فِي قَول الْفُقَهَاء وابي عبد الله

 

فتاوي قاسمية ج 10 ص 514

گذشتہ سالوں کی زکوٰۃ کی ادائے گی کاطریقہ اور اس کے استعمال کاحکم
سوال:]۴۲۶۲[:کیا فرماتے ہیں علماء کرام مسئلہ ذیل کے بارے میں :کہ (۱)دس سال سے حساب کرکے مال کی زکوٰۃ ادا نہیں کی تو اسکی دائیگی کی کیا شکل ہوگی ؟
(
۲) زکوٰۃ کی رقم کا استعمال کہاں اور کس پر ہوسکتاہے ؟
(
۳) پچھلی رقم جس کی زکوٰۃ حساب کرکے نہیں نکالی وہ رقم آج ہم استعمال کر یں تو کس طرح سے ؟
(
۴) بغیر زکوٰۃ دئے ہوئے رقم سے پلاٹ خریدا اور اب اس رقم کی زکوٰۃ نکالنا چاہتے ہیں،تو اس کی کیا شکل ہوگی ؟
المستفتي:محمد اختر خان
باسمہ سبحانہ تعالیٰ
الجواب وباللہٰ التوفیق:(۱)اولاً پورے مال کی زکوٰۃ واجب ہے ، پھر ادائیگی کے بعد جو رقم بچے اوروہ نصاب تک پہونچے تو دوسرے سال کی زکوٰۃ نکالی جائے اسی طرح منہا کرنے کے بعد اگر بقایا رقم نصاب تک پہونچے تو تیسرے سال کی اداکی جائے، وعلی ہذا القیاس۔ ( مستفاد:امداد الفتاویٰ ۲/۴۳، احسن الفتاویٰ ۴/۲۷۵)
إذا کان لرجل مائتا درہم أو عشرون مثقال ذہب فلم یؤد زکوٰتہ سنتین یزکی السنۃ الأولیٰ ولیس علیہ للسنۃ الثانیۃ شیء عند أصحابنا الثلاثۃ رحمہم اللہ تعالیٰ وعند زفرؒ یؤدی زکوٰۃ سنتین ۔ (بدائع الصنائع ، کتاب الزکاۃ، دین الزکاۃ زکریا۲/۸۶)

كتاب النوازل ج 6 ص 546

سوال(۹۸):- کیا فرماتے ہیں علماء دین ومفتیانِ شرع متین مسئلہ ذیل کے بارے میں کہ: زکوٰۃ کو کب تک اپنے پاس روکے رکھنا جائز ہے؟
باسمہٖ سبحانہ تعالیٰ
الجواب وباللّٰہ التوفیق: زکوٰۃ کی رقم زیادہ دن تک نہ روکے رکھے؛ بلکہ جلد از جلد اس فرض سے سبک دوشی حاصل کرلے، سال پورا ہونے کے بعد بلاعذر زکوٰۃ نکالنے میں تاخیر کرے گا تو گنہ گار ہوگا۔

 

 

 

Follow Mufti Ebrahim Desai’s official Twitter handle: @MuftiEbrahim

 

Latest Tweet:

 

‘Do not focus too much on empowering the brain & outward appearance. Focus on inculcating values in your heart.’

 

DISCLAIMER - AskImam.org questions
AskImam.org answers issues pertaining to Shar'ah. Thereafter, these questions and answers are placed for public view on www.askimam.org for educational purposes. However, many of these answers are unique to a particular scenario and cannot be taken as a basis to establish a ruling in another situation or another environment. Askimam.org bears no responsibility with regards to these questions being used out of their intended context.
  • The Shar's ruling herein given is based specifically on the question posed and should be read in conjunction with the question.
  • AskImam.org bears no responsibility to any party who may or may not act on this answer and is being hereby exempted from loss or damage howsoever caused.
  • This answer may not be used as evidence in any Court of Law without prior written consent of AskImam.org.
  • Any or all links provided in our emails, answers and articles are restricted to the specific material being cited. Such referencing should not be taken as an endorsement of other contents of that website.
The Messenger of Allah said, "When Allah wishes good for someone, He bestows upon him the understanding of Deen."
[Al-Bukhari and Muslim]