Fatwa: # 43529
Category: Beliefs and Practices (Aq...
Country:
Date: 1st October 2020

Title

Western clothing and the Topi

Question

1. Is it permissible for muslim men to wear western clothes. And if no then which clothes will be regarded as western clothes.

2. Is it permissible for muslim men to be bareheaded or is it forbidden because they are imitating the non muslims. And if it is forbidden because they are imitating the non muslims then how do muslim men have to cover their heads will it be compulsory for muslim men to cover their heads by wearing caps and turbans because it is common for muslim men to cover their heads by wearing caps and turbans.

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

Allah Ta’ala through His infinite kindness has favored us with Iman and made us from the Ummah of Nabi Sallallahu Alaihi Wasallam. Islam is a complete and perfect way of life. The Shariah has laid down for us certain principles and code of living which are very different from that of the disbelievers. As Muslims, we ought to be averse to the ways and customs of the disbelievers.

Umar Radiyallahu Anhu has said:

إنا كنا أذل قوم فأعزنا الله بالإسلام فمهما نطلب العز بغير ما أعزنا الله به أذلنا الله

Translation: “We were the most disgraced of people. Allah Ta'ala then gave us honour through Islam. If we ever seek honour in something besides that through which Allah Ta'ala has honoured us (i.e. if we seek honour  in the ways of the disbelievers), Allah Ta'ala will disgrace us.”(Mustadrak Haakim)[i]

 

We should endeavor to follow the Sunnah of Rasulullah Salallahu Alaihi Wasallam in all aspects of our lives, that includes our clothing and appearance. Shariah has emphasized on following the Sunnah of Rasulullah (Sallallahu Alaihi Wasallam). See the following verses from the Noble Quran:


لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ [الأحزاب: 21]

Translation: “There is definitely an excellent example in the Messenger of Allah (Sallallahu Alaihi Wasallam) for the one who has hope in Allah and the Last Day, and who remembers Allah abundantly.”

قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ [آل عمران: 31]

Translation: Say (Oh Muhammad Sallallahu Alaihi Wasallam), "If you love Allah then follow me (Muhammad Sallallahu Alaihi Wasallam), and Allah will then love you and forgive your sins. Allah is Most Forgiving, Most Merciful."

 Nabi Sallallahu Alaihi Wasallam has mentioned:

 

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى ‏"‏ ‏.‏ قيل‏:‏ ومن يأبى يا رسول الله قال‏:‏ ‏"‏ من أطاعني دخل الجنة، ومن عصاني فقد أبى‏"‏

Translation: Abu Hurairah (Radhiyallahu Anhu) reported: Rasullullah (Sallallahu Alaihi Wasallam) said: "Every one of my Ummah will enter Jannah except those who refuse". He was asked: "Who will refuse, oh Rasulullah (Sallallahu Alaihi Wasallam)?" He (Sallallahu Alaihi Wasallam) replied, "Whoever obeys me, shall enter Jannah, and whosoever disobeys me has refused." (Bukhari and Muslim)

 

 

‏ "‏ تَرَكْتُ فِيكُمْ أَمْرَيْنِ لَنْ تَضِلُّوا مَا تَمَسَّكْتُمْ بِهِمَا كِتَابَ اللَّهِ وَسُنَّةَ نَبِيِّهِ ‏"‏

Translation: Rasullullah (Sallallahu Alaihi Wasallam) said: "I have left two things with you. As long as you hold to them, you will not go astray. They are the Book of Allah and the Sunnah of his Nabi (Sallallahu Alaihi Wasallam). (Muatta Maalik 1628)

 

‏ مَنْ أَطَاعَنِي فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ، وَمَنْ عَصَانِي فَقَدْ عَصَى اللَّهَ

‏‏

Translation: “Whoever obeys me, has certainly obeyed Allah, and whoever disobeys me, has certainly disobeyed Allah.” (Bukhari and Muslim)

 

فَمَنْ رَغِبَ عَنْ سُنَّتِي فَلَيْسَ مِنِّي

TranslationWhosoever has a disinclination for my Sunnah is not from amongst me (i.e. is not from my Ummah).” (Bukhari and Muslim)

 

From the above-mentioned verses of the Quran Majeed and the Ahadith of Rasulullah (Sallallahu Alaihi Wasallam) we learn the importance of following and upholding the Sunnah of Rasulullah (Sallallahu Alaihi Wasallam).

 

We should make an effort to wear clothing that is closest to the Sunnah, for example, a Qamis (Kurtah) as that is more concealing. The lower garment should be until halfway the shin or at most, above the ankles.

The following types of clothes are not permissible for men to wear, be it western on not:[ii]

1.      Clothes that expose the Satr (the area between the navel and knee of a man). Whether the Satr is exposed due to the clothes being too thin/transparent or due to it being so tight fitting, that the shape and form of the limbs can be seen despite the clothes covering it.[iii]

2.     Clothes that resembles women’s clothing[iv] or clothes that have pictures of animate objects.

3.     Men should not wear clothes that go below the ankles.[v]

4.      Such type of clothes which are the salient mark of the disbelievers or irreligious people. Such clothes, that if someone is seen wearing it, they will be associated to that group.

It does not behove a Muslim to wear clothes that imitate or support certain individuals, for example, sports players etc.

 

2. It was the noble Habit of Nabi Sallallahu Alaihi Wasallam to always wear a Topi and/or Turban. See the following narrations:

عَنْ جَابِرٍ، قَالَ دَخَلَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم يَوْمَ الْفَتْحِ وَعَلَيْهِ عِمَامَةٌ سَوْدَاءُ

Translation: Jabir (Radiyallahu Anhu) narrates that on the Day of the Conquest (of Makkah) Nabi Sallallahu Alaihi Wasallam entered (the city) wearing a black Turban." (Sunan an-Nasa'i 5345)

 

فَرْقُ مَا بَيْنَنَا وَبَيْنَ الْمُشْرِكِينَ الْعَمَائِمُ عَلَى الْقَلاَنِسِ

Translation: The difference between us and the Mushrikeen is that we wear turbans over caps/hats.

(Abu Dawud 4078)

 

The Topi is a salient feature of Islam and a distinguishing characteristic of a Believer. If we see anyone, in any part of the world wearing a Topi, we would immediately recognise him as a Muslim.

If ones wears a Turban with a Topi it will be better and more virtuous however one may suffice on wearing only a Topi.[vi]

 

For more details on this subject, you may read the kitab “Topi, Kurtah and Imamah” by Sheikhul Hadith, Molana Fazlur Rahman Madda Zilluhu.[vii]

The book “The Crown of a Believer” by our honourable Ustaad, Mufti Husain Kadodia Saheb (Madda Zilluhu) also makes useful read.[viii]

(Links to these kitabs can be found in the references)

May Allah Ta’ala grant us the ability to practice on the Blessed Sunnah of Rasulullah (Sallallahu Alaihi Wasallam) in all aspects of our life. Ameen.

And Allah Ta’āla Knows Best

 

Checked and Approved by,

Mufti Ebrahim Desai

11-02-1442| 29-09-2020

 


[i] المستدرك على الصحيحين للحاكم (1/ 130)

207 - أَخْبَرَنَا أَبُو جَعْفَرٍ مُحَمَّدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْبَغْدَادِيُّ، ثنا إِسْمَاعِيلُ بْنُ إِسْحَاقَ الْقَاضِي، ثنا عَلِيُّ بْنُ الْمَدِينِيِّ، ثنا سُفْيَانُ، ثنا أَيُّوبُ بْنُ عَائِذٍ الطَّائِيُّ، عَنْ قَيْسِ بْنِ مُسْلِمٍ، عَنْ طَارِقِ بْنِ شِهَابٍ، قَالَ: خَرَجَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ إِلَى الشَّامِ وَمَعَنَا أَبُو عُبَيْدَةَ بْنُ الْجَرَّاحِ فَأَتَوْا عَلَى مَخَاضَةٍ وَعُمَرُ عَلَى نَاقَةٍ لَهُ فَنَزَلَ عَنْهَا وَخَلَعَ خُفَّيْهِ فَوَضَعَهُمَا عَلَى عَاتِقِهِ، وَأَخَذَ بِزِمَامِ نَاقَتِهِ فَخَاضَ بِهَا الْمَخَاضَةَ، فَقَالَ أَبُو عُبَيْدَةَ: يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْتَ تَفْعَلُ هَذَا، تَخْلَعُ خُفَّيْكَ وَتَضَعُهُمَا عَلَى عَاتِقِكَ، وَتَأْخُذُ بِزِمَامِ نَاقَتِكَ، وَتَخُوضُ بِهَا الْمَخَاضَةَ؟ مَا يَسُرُّنِي أَنَّ أَهْلَ الْبَلَدِ اسْتَشْرَفُوكَ، فَقَالَ عُمَرُ: «أَوَّهْ لَمْ يَقُلْ ذَا غَيْرُكَ أَبَا عُبَيْدَةَ جَعَلْتُهُ نَكَالًا لَأُمَّةِ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّا كُنَّا أَذَلَّ قَوْمٍ فَأَعَزَّنَا اللَّهُ بِالْإِسْلَامِ فَمَهْمَا نَطْلُبُ الْعِزَّةَ بِغَيْرِ مَا أَعَزَّنَا اللَّهُ بِهِ أَذَلَّنَا اللَّهُ» . «هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحٌ عَلَى شَرْطِ الشَّيْخَيْنِ لِاحْتِجَاجِهِمَا جَمِيعًا بأيوبَ بْنِ عَائِذٍ الطَّائِيِّ وَسَائِرِ رُوَاتِهِ، وَلَمْ يُخَرِّجَاهُ وَلَهُ شَاهِدٌ مِنْ حَدِيثِ الْأَعْمَشِ، عَنْ قَيْسِ بْنِ مُسْلِمٍ

 

[ii] تكمله فتح الملهم 4/53

ولذلك لم يترك الإسلام أمر اللباس سدى ، ولكن الإسلام لا يسلك في شأن من شؤون الحياة إلا طريقا يتفق مع الفطرة السليمة ، ويتجاوب مع مقتضيات الطبيعة ، وبما أن الإنسان جبل على حب التنوع من أنواع اللباس لا أسلوبا خاصا للمعيشة ، وإنما وضع مجموعة من المبادئ والقواعد الأساسية يجب على المسلم أن يحتفظ بها أمر لباسه ، ثم ترکه حرا في اختيار ما يراه من أنواع الملابس ، وليس هناك ما يمنع التطور في أنواع اللباس ، ما دام الإنسان يحتفظ بهذه المبادئ ويفي بشروطها الواجبة.

 فمن مقدمة هذه المبادئ أن اللباس يجب أن يكون ساترة لعورة الإنسان ، فالإسلام يلزم الرجل أن يلبس ما يستر ما بين سرته وركبتيه ، ويلزم المرأة أن تستر كل جسدها ما عدا وجهها وكفيها وقدميها . فستر العورة من أهم ما يقصد باللباس ، قال الله سبحانه وتعالى:( يبي ادم قد أنزلنا عليكم لباسا يوري سوءتكم وريشا) فبين الله سبحانه وتعالى أن مواراة السوءة ، وهو ستر العورة ، من أعظم مقاصد اللباس، وإن اللباس الذي يخل بهذا المقصد يهمل ما خلق اللياس لأجله ، فيحرم على الإنسان استعماله ، فكل لباس ينکشف معه جزء من عورة الرجل والمرأة ، لا تقره الشريعة الإسلامية ، مهما كان جميلا ، أو موافقا لدور الأزياء ، وكذلك اللباس الرقيق أو اللاصق بالجسم الذي بحكي للناظر شکل حصة من الجسم الذي يجب ستره ، فهو في حكم ما سبق في الحرمة وعدم الجواز . 

والمبدأ الثاني : أن اللباس إنما يقصد به الستر والتجمل ، أما الستر فلما سبق ، وأما التجمل فلان الله سبحانه و تعالی سماه زينة في قوله :( خذوا زينتكم عند كل مسجد) وفي قوله تعالى :( قل من حرم زيتة الله اللتي أخرج لعباده و الطيبات من الرزق) وقد أخرج النسائي عن أبي الأحوص عن أبيه ، قال : دخلت على النبي ﷺ قرآني سيء الهيئة فقال : ألك من شيء ؟ قلت : نعم ، من كل المال قد آتاني الله تعالى . فقال : إذا كان لك مال فلير عليك. و عن ابن عمر أن النبي ﷺ قال : إن الله يحب أن يرى أثر نعمته على عبده ، أخرجه الترمذي وحسنه. 

وأما ما يقصد به الخيلاء والكبر أو الأشر والبطر أو الرياء ، فهو حرام ، وعن ابن عباس أن النبي ﷺ قال كل ما شئت ، والبس ما شئت ، ما أخطأتك اثنتان : سرف ومخيلة , ذكره البخاري تعليقا في أوائل اللباس . 

والمبدأ الثالث : أن اللباس الذي يتشبه به الإنسان بأقوام كفرة : لا يجوز لبسه لمسلم إذا قصد بذلك التشبه بهم . قال این نجيم في مفسدات الصلاة من البحر الرائق : ثم اعلم أن التشبه بأهل الكتاب لا يكره في كل شيء ، فإنا نأكل ونشرب كما يفعلون . إنما الحرام هو التشبه فيما كان مذمومة ، وفيما يقصد به التشبه . كذا ذكره قاضي خان في شرح الجامع الصغير ، فعلى هذا لو لم يقصد التشبه لا يكره عندهما . وقال هشام في نوادره : « رأيت على أبي يوسف رحمه الله تعالی نعلین محفوفين بمسامير الحديد ، فقلت له : أترى بهذا الحديد بأسا ؟ فقال : لا ، فقلت له : إن سفيان وثور بن یزید کرها ذلك ؛ لأنه تشبه بالرهبان ، فقال أبو يوسف رحمه الله تعالى : كان رسول الله لا يلبس النعال التي لها شعور ، وإنها من لباس الرهبان » . فقد أشار إلى أن صورة المشابهة فيما يتعلق به صلاح العباد لا تضر . وقد تعلق بهذا النوع من الإحكام صلاح العباد ؛ فإن من الأراضي ما لا يمكن قطع المسافة البعيدة فيها إلا بهذا النوع من الإحكام . كذا و كذا في المحيط من المتفرقات . وراجع له الفتاوی الهندية .

 والمبدا الرابع : أن لبس الحرير حرام للرجال دون النساء ، وكذلك إسبال الإزار إلى الكعبين لا يجوز للرجال ويجوز للنساء وقال الإمام الشيخ ولي الله الدهلوي رحمه الله في حجة الله البالغة: "اعلم أن النبي نظر إلى عادات العجم وتعمقاتهم في الاطمئنان بلذات الدنيا ، فحرم رؤوسها وأصولها ، وكره ما دون ذلك ؛ لأنه علم أن ذلك مفض إلى نسيان الدار الآخرة ، مستلزم للإكثار من طلب الدنيا . فمن تلك الرؤوس : اللباس الفاخر ؛ فإن ذلك أكبر همهم وأعظم فخرهم والبحث عنه من وجوه : منها الإسبال في القمص والسراويلات ، فإنه لا يقصد بذلك الستر والتجمل اللذين هما المقصودان في اللباس ، وإنما يقصد به الفخر وإراءة الغني ونحو ذلك ، والتجمل ليس إلا في القدر الذي يساوي البدن . ومنها الجنس المستغرب الناعم من الثياب . قاللأنه علم أن ذلك مفف اسی بیان وأعظم فخرهم الدار الآخرة ، مستلزم للإكثار من طلب الدنيا ، فمن تلك الرؤوس : اللباس الفاخر ؛ فإن ذلك أكبر والبحث عنه من وجوه : منها الإسبال في القمص والسراويلات ، فإنه لا يقصد بذلك الستر والتجمل اللذين هما المقصودان في اللباس ، وإنما يقصد به الفخر وإراءة الغني ونحو ذلك ، والتجمل ليس إلا في القدر الذي يساوي البدن . ومنها الجنس المستغرب الناعم من الثياب . قال صلى الله عليه وسلم: من لبس الحرير في الدنيا لم يلبسه يوم القيامه ... ومنها الثوب المصبوغ بلون مطرب يحصل به الفخر والمراءاة ، فنهى رسول الله عن المعصفر والمزعفر .. ولا اختلاف بین قوله : إن البذاذة من الإيمان ... وبين قوله : إن الله يحب أن يرى أثر نعمته على عباده ؛ لأن هناك شيئين مختلفين في الحقيقة ، قد يشتبهان بادئ الرأي ، أحدهما مطلوب والآخر مذموم ، فالمطلوب ترك الشح يختلف باختلاف طبقات الناس ، فالذي هو في الملوك شح ربما يكون إسرافا في حق الفقير ، وترك عادات البدو واللاحقين بالبهائم واختيار النظافة ومحاسن العادات ، والمذموم الإمعان في التكلف ، والمراءاة والتفاخر بالثياب وكسر قلوب الفقراء ، ونحو ذلك ، وفي ألفاظ الحديث إشارات إلى هذه المعاني كما لا يخفى على المتأمل"

 

فتاوى عثمانيه 10/54

فتاوى دار العلوم زكريا 7/62

فتاوى محمودية 19/255

تحفة العلماء 2/130

جديد معاملات  كى شرعى احكام  3/45

 

[iii] الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (6/ 366)

 أَقُولُ: مُفَادُهُ أَنَّ رُؤْيَةَ الثَّوْبِ بِحَيْثُ يَصِفُ حَجْمَ الْعُضْوِ مَمْنُوعَةٌ وَلَوْ كَثِيفًا لَا تُرَى الْبَشَرَةُ مِنْهُ… وَعَلَى هَذَا لَا يَحِلُّ النَّظَرُ إلَى عَوْرَةِ غَيْرِهِ فَوْقَ ثَوْبٍ مُلْتَزِقٍ بِهَا يَصِفُ حَجْمَهَا

 

[iv] حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ، حَدَّثَنَا غُنْدَرٌ، حَدَّثَنَا شُعْبَةُ، عَنْ قَتَادَةَ، عَنْ عِكْرِمَةَ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ـ رضى الله عنهما ـ قَالَ لَعَنَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم الْمُتَشَبِّهِينَ مِنَ الرِّجَالِ بِالنِّسَاءِ، وَالْمُتَشَبِّهَاتِ مِنَ النِّسَاءِ بِالرِّجَالِ‏

Translation: Nabi Sallallahu Alaihi Wasallam cursed those women who imitate men and those men who imitate women. (Sahih al-Bukhari 5885)

 

[v] عن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏ "‏ما أسفل من الكعبين من الإزار ففي النار

Translation: Nabi Sallallahu Alaihi Wasallam said: "The portion of a lower garment that goes below the ankles is condemned to the Fire (Hell)." (Sahih al-Bukhari 5787)

[vi] فتاوى دار العلوم زكريا 7/130

فتاوى محمودية 19/294

[vii] https://archive.org/details/Maktaba-Maulana-Fazlur-Rahman-Azmi

[viii]https://archive.org/details/CrownOfABelieverByShaykhHusainKadodia#:~:text=A%20DETAILED%20TREATISE%20ON%20THE,THE%20LIVES%20OF%20THE%20SAHABAH

 

DISCLAIMER - AskImam.org questions
AskImam.org answers issues pertaining to Shar'ah. Thereafter, these questions and answers are placed for public view on www.askimam.org for educational purposes. However, many of these answers are unique to a particular scenario and cannot be taken as a basis to establish a ruling in another situation or another environment. Askimam.org bears no responsibility with regards to these questions being used out of their intended context.
  • The Shar's ruling herein given is based specifically on the question posed and should be read in conjunction with the question.
  • AskImam.org bears no responsibility to any party who may or may not act on this answer and is being hereby exempted from loss or damage howsoever caused.
  • This answer may not be used as evidence in any Court of Law without prior written consent of AskImam.org.
  • Any or all links provided in our emails, answers and articles are restricted to the specific material being cited. Such referencing should not be taken as an endorsement of other contents of that website.
The Messenger of Allah said, "When Allah wishes good for someone, He bestows upon him the understanding of Deen."
[Al-Bukhari and Muslim]