Fatwa: # 42535
Category: Fasting (Sawm)
Country:
Date: 11th April 2020

Title

I applied lipstick while I was fasting - Is my fast valid?

Question

Salam, I applied lipstick while I was fasting and knew that I didn’t have fo swallow it. But I think the lipstick was mixed with my saliva and I presuming it wouldnt be swallowed it since I had already rinsed my mouth. Do you think my fast was invalidated and what should I do if it was. Also I ate corn flakes for suhoor and rinsed my mouth after just in case but I think some little particles mixed with saliva and I did swallow them. Did that also invalidate my fast. I’m confused please help. JazakAllah

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

If the taste of the lipstick did not reach the throat, then the fast did not break. However, if the taste of the lipstick reached the throat, then the fast broke and Qadha (making up) of that fast is necessary.

If the particles of cornflake that was swallowed are less than the size of a chickpea, then the fast did not break. Nevertheless, if the particles of cornflake that was swallowed are equal or greater than the size of a chickpea, then the fast broke and Qadha necessary. [1]

And Allah Ta’āla Knows Best

Shakib Alam

Student - Darul Iftaa

Pennsylvania, USA

Checked and Approved by,

Mufti Ebrahim Desai.

 

06-12-1441|02-07-2020

 

 

 


[1] فتاوي قاضيخان (ج1 ص185 قديم كتب خانة)

لا يفسد صومه ولو كان بين أسنانه شيء فدخل حلقه وهو كاره أو متعمد لا يفسد صومه إذا كان دون الحمصة لأنه قليل فيجعل تبعا للريق وإن كان قدر الحمصة فأكله متعمدا عن أبي يوسف رحمه الله تعالى أنه يفسد صومه ويلزمه القضاء دون الكفارة وقال زفر رحمه الله تعالى يلزمه القضاء والكفارة وفي نوادر هشام إذا ابتلع سمسمة كانت بين أسنانه لا يفسد صومه وإن تناولها من الخارج وابتلعها فسد صومه وتكلموا في وجوب الكفارة والمختار هو الوجوب هذا إذا ابتلعها فإن مضغها لا يفسد صومه لأنها تلتزق بأسنانه فلا يصل إلى جوفه شيء.

 

المحيط البرهاني (ج3 ص349 مكتبة الرشد)

وإذا ابتلع سمسمة كانت بين أسنانه لا يفسد صومه، وإن تناولها من الخارج إن مضغها لا يفسد صومه، إلا أن يجد طعمه في حلقه، فإن ابتلعها كذلك يفسد صومه، وهل تلزمه الكفارة؟ ذكر شمس الأئمة رحمه الله تعالى في نوادر صومه: أن لمحمد فيه روايتين وذكر خواهر زاده رحمه الله تعالى أن في وجوب الكفارة في هذا الفصل اختلاف المشايخ، قال بعضهم: يلزمه الكفارة، وهكذا روي عن أبي حنيفة نصا، وعن أبي القاسم أنه إذا مضغ السمسمة، فعليه القضاء، ولم يشترط أن يجد طعمه في حلقه. وإذا مص إهليلجة يابسة ولم يدخل عينها في جوفه، لا يفسد صومه، ولو فعل هذا بالفانيذ أو السكر يفسد صومه

 

البناية شرح الهداية (ج4 ص294-296 المكتبة الحقانية)

(ولو أكل لحماً بين أسنانه فإن كان قليلاً لم يفطر) يعني إذا كان قليلاً (وإن كان كثيراً يفطره.) ... (ولنا أن القليل تابع لأسنانه بمنزلة ريقه، بخلاف الكثير لأنه لا يبقى فيما بين الأسنان) فكان الاحتراز عنه ممكناً. وقال محمد - رَحِمَهُ اللَّهُ - في " الجامع الصغير " أنه إذا ابتلعه، فأما إذا استخرجه فأخذه بيده ثم ابتلعه يجب أن يفسد [صومه. ومنهم من قال لا يفسد صومه] سواء قصد ابتلاعه أو لم يقصد... (مقدار الحمصة) فهو كثير والحمصة بتشديد الميم المفتوحة، قال ثعلب هو المختار، وقال المبرد بكسرها (وما دونها) أي [وما] دون الحمصة فهو (قليل) ولم يذكر محمد - رَحِمَهُ اللَّهُ - في " المبسوط والجامع الصغير "، وذكر في " شرح زفر ويعقوب " لابن شجاع أبي عبد الله البلخي قال: أخبرني ابن أبي مالك عن أبي يوسف - رَحِمَهُ اللَّهُ - عن أبي حنيفة - رَحِمَهُ اللَّهُ - ما كان بين أسنانه في قدر الحمصة فطره أجعل قدر الحمصة كثيراً لأنه لا تبقى بين الأسنان غالباً وما دونه يبقى وقال الصدر الشهيد - رَحِمَهُ اللَّهُ - الحمصة فصاعداً كثيراً وما دون ذلك قليل، قال أبو نصر الدبوسي إذا أراد أن يبتلعه بغير ريق فهو كثير وإن لم يمكنه ذلك بغير استعانة بالبزاق فهو قليل...(فلو أكلها ابتداء) أي لو أكل سمسمة من الخارج (يفسد صومه) لأنها من جنس ما يؤكل ويتغذى به، كذا في " فتاوى الولوالجي "، هذا إذا لم يمضغها (ولو مضغها لا يفسد صومه لأنها تتلاشى) وكذا لو مضغ حبة حنطة لا يفسد صومه، لأنها تلتزق بأسنانه فلا تصل إلى جوفه، لأنه يصير تابعاً لريقه، ولو ابتلع ريقه لا يفسد بإجماع الأمة. ولو استشم مخاطه فأخرجه من فيه لا يفسد كريقه. ولا تجب الكفارة الدم في الظاهر، وفي رواية تجب، ولو عمل، عمل الإبريسم فأدخل الإبريسم في فمه فخرجت فيه خضرة الصبغ أو صفرته أو حمرته فاختلط بالريق فصار الريق أحمر أو أخضر، فابتلع الريق وهو ذاكر لصومه يفسد، كذا في " الخلاصة ".

 

رد المحتار (ج2 ص396 دار الفكر)

(أو ابتلع ما بين أسنانه وهو دون الحمصة) لأنه تبع لريقه، ولو قدرها أفطر كما سيجيئ (أو خرج الدم من بين أسنانه ودخل حلقه) يعني ولم يصل إلى جوفه أما إذا وصل فإن غلب الدم أو تساويا فسد وإلا لا، إلا إذا وجد طعمه بزازية واستحسنه المصنف وهو ما عليه الأكثر وسيجيئ

(قوله: لأنه تبع لريقه) عبارة البحر؛ لأنه قليل لا يمكن الاحتراز عنه فجعل بمنزلة الريق (قوله: كما سيجيئ) أي قبيل قوله وكره له ذوق شيء ويأتي تفاصيل المسألة هناك (قوله: يعني ولم يصل إلى جوفه) ظاهر إطلاق المتن أنه لا يفطر وإن كان الدم غالبا على الريق وصححه في الوجيز كما في السراج وقال: ووجهه أنه لا يمكن الاحتراز عنه عادة فصار بمنزلة ما بين أسنانه وما يبقى من أثر المضمضة كذا في إيضاح الصيرفي. اهـ. ولما كان هذا القول خلاف ما عليه الأكثر من التفصيل حاول الشارح تبعا للمصنف في شرحه بحمل كلام المتن على ما إذا لم يصل إلى جوفه؛ لئلا يخالف ما عليه الأكثر. قلت: ومن هذا يعلم حكم من قلع ضرسه في رمضان ودخل الدم إلى جوفه في النهار ولو نائما فيجب عليه القضاء إلا أن يفرق بعدم إمكان التحرز عنه فيكون كالقيء الذي عاد بنفسه فليراجع (قوله: واستحسنه المصنف) أي تبعا لشرح الوهبانية حيث قال فيه وفي البزازية قيد عدم الفساد في صورة غلبة البصاق بما إذا لم يجد طعمه وهو حسن. اهـ. (قوله: هو ما عليه الأكثر) أي ما ذكر من التفصيل بين ما إذا غلب الدم أو تساويا أو غلب البصاق هو ما عليه أكثر المشايخ كما في النهر (قوله: وسيجيئ) أي ما استحسنه المصنف حيث يقول: وأكل مثل سمسمة من خارج يفطر إلا إذا مضغ بحيث تلاشت في فمه إلا أن يجد الطعم في حلقه اهـ. ولا يخفى ما في كلامه من تشتيت الضمائر كما علمت.

 

رد المحتار (ج2 ص415 دار الفكر)

(ولو أكل لحما بين أسنانه) إن (مثل حمصة) فأكثر (قضى فقط وفي أقل منها لا) يفطر (إلا إذا أخرجه) من فمه (فأكله) ولا كفارة لأن النفس تعافه (وأكل مثل سمسمة) من خارج (يفطر) ويكفر في الأصح (إلا إذا مضغ بحيث تلاشت في فمه) إلا أن يجد الطعم في حلقه كما مر واستحسنه الكمال قائلا وهو الأصل في كل قليل مضغه.

(قوله: إن مثل حمصة) هذا ما اختاره الصدر الشهيد واختار الدبوسي تقديره بما يمكن أن يبتلعه من غير استعانة بريق واستحسنه الكمال؛ لأن المانع من الإفطار ما لا يسهل الاحتراز عنه وذلك فيما يجري بنفسه مع الريق لا فيما يتعمد في إدخاله. اهـ. (قوله: لأن النفس تعافه) فهو كاللقمة المخرجة وقدمناه عن الكمال أن التحقيق تقييد ذلك بكونه ممن يعاف ذلك (قوله: إلا إذا مضغ إلخ) ؛ لأنها تلتصق بأسنانه فلا يصل إلى جوفه شيء ويصير تابعا لريقه معراج (قوله: كما مر) أي عند قوله أو خرج دم من بين أسنانه  (قوله: وهو) أي وجود الطعم في الحلق (قوله: في كل قليل) في بعض النسخ في كل شيء والأولى أولى وهي الموافقة لعبارة الكمال.

 

 

کتاب المسائل (ج2 ص 156)

اگر کوئی غذا چنے کی مقدار سے کم دانت میں پہنسی راہ جائے پہر منہ سے نکا لے بغیرا سے نگل گیا تو روزہ فاسد نہ ہو گا ۔

 

فتاویٰ دار العلوم زکریا  (ج1 ص303)

روزہ کی حالت میں ٹوتہ پیسٹ (tooth paste) کا استعمال بلا ضرورت شدیدہ کراہت سے خالی نہیں البتہ جب تک حلق سے نیچے نہ اترے روزہ فاسد نہیں ہو گا ۔

 

آپ کے مسائل اور ان کے حل (ج4 ص586)

ٹوتہ پیسٹ کا استعمال روزہ کی حالت میں مکروہ ہے  تاہم اگر حلق میں نہ جائے تو روزہ نہیں ٹوٹا ۔

 

 

 

Follow Mufti Ebrahim Desai’s official Twitter handle: @MuftiEbrahim

 

Latest Tweet:

 

‘Do not focus too much on empowering the brain & outward appearance. Focus on inculcating values in your heart.’

 

DISCLAIMER - AskImam.org questions
AskImam.org answers issues pertaining to Shar'ah. Thereafter, these questions and answers are placed for public view on www.askimam.org for educational purposes. However, many of these answers are unique to a particular scenario and cannot be taken as a basis to establish a ruling in another situation or another environment. Askimam.org bears no responsibility with regards to these questions being used out of their intended context.
  • The Shar's ruling herein given is based specifically on the question posed and should be read in conjunction with the question.
  • AskImam.org bears no responsibility to any party who may or may not act on this answer and is being hereby exempted from loss or damage howsoever caused.
  • This answer may not be used as evidence in any Court of Law without prior written consent of AskImam.org.
  • Any or all links provided in our emails, answers and articles are restricted to the specific material being cited. Such referencing should not be taken as an endorsement of other contents of that website.
The Messenger of Allah said, "When Allah wishes good for someone, He bestows upon him the understanding of Deen."
[Al-Bukhari and Muslim]