Fatwa: # 41709
Category: Jurisprudence and Rulings...
Country: Pakistan
Date: 18th February 2019

Title

Can I use teaching aids with music? Can I quote sinners?

Question

Salam.Is my income Halal if I use background music during my online lectures? It is not some dancing type music but what is often found in documentaries and other online lectures. If any part is haram how do I calculate it? Moreover if I create an ebook of quotes from famous people and it may contain some movie actors then will my income be halal? The quotes itself are not against the teachings of islam and I am not trying to promote or appreciate someone rather just good sayings.

 

Thank you.

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

1.      It is clear from your query that you acknowledge music to be prohibited in Islam. A conscious believer should be averse to that which Sharia prohibits. We advise you to engage in tauba and istighfar for the background music in the documentaries being played. Nevertheless, your income accrued from teaching remains halal. You may dispense some sadaqa as an atonement for the music involved in the teaching.[1][2]

2.      We advise against compiling quotes of movie stars etc. as that often leads to admiration of such people. The consequences of such admiration are dangerous to believers.[3]

And Allah Ta’āla Knows Best

Checked and Approved by,

Mufti Ebrahim Desai.

 


[1]

مجلة الأحكام العدلية ص١٨٩ ط دار ابن حزم

لو استؤجر أستاذ لتعليم علم أو صنعة فإن ذكرت مدة انعقدت الإجارة على المدة حتى أن الأستاذ يستحق الأجرة لكونه حاضرا ومهيأ للتعليم قرأ التلميذ , أو لم يقرأ وإن لم تذكر مدة انعقدت إجارة فاسدة , وعلى هذه الصورة إن قرأ التلميذ فالأستاذ يستحق الأجرة وإلا فلا

 

[2]

سنن أبي داود ج٧ ص٢٨٥ ط دار الرسالة العالمية

عن نافع، قال: سمع ابن عمر مزمارا، قال: فوضع إصبعيه على أذنيه، ونأى عن الطريق، وقال لي: يا نافع هل تسمع شيئا؟ قال: فقلت: لا، قال: فرفع إصبعيه من أذنيه، وقال: كنت مع النبي -صلى الله عليه وسلم- فسمع مثل هذا، فصنع مثل هذا

 

مرقاة المفاتيح ج٧ ص٣٠٢٤ ط دار الفكر

بل التحقيق أن نفس الوضع من باب الورع والتقوى ومراعاة الأولى، وإلا فلا يكلف المرء إلا بأنه لم يقصد السماع لا بأنه يفقد السماع والله أعلم

 

رد المحتار ج٦ ص٣٥٠ ط دار الفكر

أقول: وهذا يفيد أن آلة اللهو ليست محرمة لعينها، بل لقصد اللهو منها إما من سامعها أو من المشتغل بها وبه تشعر الإضافة ألا ترى أن ضرب تلك الآلة بعينها حل تارة وحرم أخرى باختلاف النية بسماعها والأمور بمقاصدها وفيه دليل لساداتنا الصوفية الذين يقصدون أمورا هم أعلم بها، فلا يبادر المعترض بالإنكار كي لا يحرم بركتهم، فإنهم السادة الأخيار أمدنا الله تعالى بإمداداتهم، وأعاد علينا من صالح دعواتهم وبركاتهم

 

[3]

صحيح مسلم ج٤ ص١٧٦٧ ط دار إحياء التراث العربي

عن عمرو بن الشريد، عن أبيه، قال: ردفت رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما، فقال: «هل معك من شعر أمية بن أبي الصلت شيء؟» قلت: نعم، قال: «هيه» فأنشدته بيتا، فقال: «هيه» ثم أنشدته بيتا، فقال: «هيه» حتى أنشدته مائة بيت

 

الشعر والشعراء ج١ ص٤٥٠ ط دار الحديث

هو أمية بن أبى الصلت بن أبى ربيعة بن عبد عوف بن عقدة بن غيرة بن قسى، وقسى هو ثقيف بن منبه بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان وأمه رقية بنت عبد شمس بن عبد مناف وقد كان قرأ الكتب المتقدمة من كتب الله جل وعز، ورغب عن عبادة الأوثان، وكان يخبر بأن نبيا يبعث قد أظل زمانه، ويؤمل أن يكون ذلك النبى، فلما بلغه خروج رسول الله صلى الله عليه وسلم وقصته كفر حسدا له ولما أنشد رسول الله صلى الله عليه وسلم شعره قال: آمن لسانه وكفر قلبه

 

مرقاة المفاتيح ج٧ ص٣٠١٣ ط دار الفكر

والغرض أنه - صلى الله عليه وسلم - استحسن شعر أمية واستزاد من إنشاده لما فيه من الإقرار بوحدانية الله تعالى والبعث، وهذا يؤيد قول من قال من أرباب الحال: انظر إلى ما قال، ولا تنظر إلى من قال، ويوافق حديث: «الحكمة ضالة المؤمن» ، وفيه استحباب إنشاد الشعر المحمود المشتمل على الحكمة

 

إعلام الموقعين ج٤ ص٥٥٣ ط دار ابن الجوزي

لما كانت المقاصد لا يتوصل إليها إلا بأسباب وطرق تفضي إليها كانت طرقها وأسبابها تابعة لها معتبرة بها، فوسائل المحرمات والمعاصي في كراهتها والمنع منها بحسب إفضائها إلى غاياتها وارتباطاتها بها، ووسائل الطاعات والقربات في محبتها والإذن فيها بحسب إفضائها إلى غاياتها؛ فوسيلة المقصود تابعة للمقصود، وكلاهما مقصود، لكنه مقصود قصد الغايات، وهي مقصودة قصد الوسائل

 

 

DISCLAIMER - AskImam.org questions
AskImam.org answers issues pertaining to Shar'ah. Thereafter, these questions and answers are placed for public view on www.askimam.org for educational purposes. However, many of these answers are unique to a particular scenario and cannot be taken as a basis to establish a ruling in another situation or another environment. Askimam.org bears no responsibility with regards to these questions being used out of their intended context.
  • The Shar's ruling herein given is based specifically on the question posed and should be read in conjunction with the question.
  • AskImam.org bears no responsibility to any party who may or may not act on this answer and is being hereby exempted from loss or damage howsoever caused.
  • This answer may not be used as evidence in any Court of Law without prior written consent of AskImam.org.
  • Any or all links provided in our emails, answers and articles are restricted to the specific material being cited. Such referencing should not be taken as an endorsement of other contents of that website.
The Messenger of Allah said, "When Allah wishes good for someone, He bestows upon him the understanding of Deen."
[Al-Bukhari and Muslim]