Fatwa: # 41590
Category: Beliefs and Practices (Aq...
Country: Albania
Date: 30th January 2019

Title

Uttering the words of kufr because of compulsive waswasa

Question

selam alejkum. I have been reading about islam for 10 years but I suffer from a weird mental disorder that often makes me incapable of understanding things that are simpler than 1+1=2 due to my inability to feel and percept well the system of thoughts and feelings that come to my mind. So please answer my question straight to the point and don’t deviate the answer by explaining the pillars of islam, magic, quranic advice, stories from the sunna with hadiths etc… Please answer straight to the point: Is it kufr, major, minor or not sinful at all? Because the majority of the muslims that I sent question deviate their answer by explaining the pillars of islam, a story from Koran or hadith or black magic. So I repeat please answer straight to the point: Is it kufr , major, minor or not sinful at all? This is the question: There is something called process of thinking. People think about different things. They recall (bring to mind) something they have seen , heard or learned. Or imagine what it would look like if we were the size of an ant and wandered and walked inside the body of a tree. They recall a detail like an ugly scene of a car accident or the harsh voice of someone that has insulted somebody. They visualize the bloody face of somebody that comes out from a crashed car. In the vast majority of cases this happens with no intent of insulting someone. if someone were to bring to mind the following thought with no evil intent but he fantasizes it like a blockbuster fantasy movie or he paints something in his imagination like a Japanese manga or something surreal like ALICE IN WONDERLAND but I repeat he has absolutely no evil intent: What would it look like if god had a body identical to human beings and an arrow speared his body? Or people lived inside his body. Or a doctor operated his genital organ and intimate parts. Or somebody damaged his genital organ and anus with a spear. He imagines this without being emotional just like he imagines a tree without being emotional because he is sure within himself that god has nothing to do with that. Or he imagines this in an emotional manner because he fears sins of heart. I swear i am not a hypocryte or someone with bad intentions so please answer my question. isn't it discriminatory not to answer a question simply because god has given me a calamity? People with ocd are not held to account for kufr things that come from their illness. But it is a must for me to know things that are kufr. So please answer my question. He suffers from compulsive waswaas and speaks words of kufr; does he have to do anything? 200949 is question number in islamqa https://islamqa.info islamqa says that people with ocd are not held to account for kufr things that come as a result of their illness. So please answer my question whether what i described constitutes kufr or not? Because as a human being i have the right to know what is kufr and not kufr .
i expected muslims to be more good than the average.

الإسلام سؤال وجواب

موقع دعوي، علمي تربوي يهدف إلى تقديم الفتاوى والإجابات العلمية المؤصلة عن الأسئلة المتعلقة بالإسلام بشكل واف وميسر قدر الاستطاعة

islamqa.info

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘Alaikum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

Brother,

 

You asked, “if a person suffers from compulsive waswasa and speaks words of kufr; does he have to do anything?”

 

If a person utters the words of kufr because of compulsive waswasa, without being aware of what he is saying or understanding what it means, and the thoughts that he has of Kufr does not reach to determination (Azm), that does not make him kafir. [1] But that person is required to repent upon realization of their words. [2]

 

Uttering words of Kufr intentionally makes someone a Kafir/disbeliever. And that is a major sin. [3] (Words uttered under duress/compulsion or during insanity or such situations are excused).

 

Someone suffering from such thoughts/wasaawis should not worry too much. A thief does not enter the house wherein there is nothing to gain. Similarly, Shaitān does not bother with putting such thoughts in the mind of a non-believer. He only bothers with those with the wealth of Imaan in their hearts as he wishes to destroy their akhirah. 

 

Allah will not punish a person or call him to account for this waswasa, because it is beyond his control and overwhelms him; it does not happen by his choice. 

 

If a person is suffering from a severe thought problem, he/she should consult a physician for a proper diagnosis and treatment.

 

Whenever someone experience waswasa, he/she should recite the following constantly:

 

أعوذُ باِللهِ مِنَ الشَّيطَانِ الرَّجِيم 

(I seek refuge in Allah from the rejected devil.) [4]

 

لاحول ولا قوة إلا بالله

(There is no power and no strength except with Allah)

 

أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ نَفْسِي، وَمِنْ شَرِّ الشَّيْطَانِ وَشِرْكِهِ

(I seek refuge in you from the evil of my soul and from the evil of Satan and his companions). [5]

 

Also, he/she should make Istighfār as much as possible and recite Muawwazatain (Surah Naas and Falaq).

 

And Allah Ta’āla Knows Best

Rabiul Islam

Student Darul Iftaa
Detroit, Michigan, USA

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.



[1]  صحيح البخاري (3/ 145 م: دار طوق النجاة)

 

49 - كِتَاب العِتْقِ. بَابُ الخَطَإِ وَالنِّسْيَانِ فِي العَتَاقَةِ وَالطَّلاَقِ وَنَحْوِهِ، وَلاَ عَتَاقَةَ إِلَّا لِوَجْهِ اللَّهِ:

 

2528 - حَدَّثَنَا الحُمَيْدِيُّ، حَدَّثَنَا سُفْيَانُ، حَدَّثَنَا مِسْعَرٌ، عَنْ قَتَادَةَ، عَنْ زُرَارَةَ بْنِ أَوْفَى، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِنَّ اللَّهَ تَجَاوَزَ لِي عَنْ أُمَّتِي مَا وَسْوَسَتْ بِهِ صُدُورُهَا، مَا لَمْ تَعْمَلْ أَوْ تَكَلَّمْ»

__________ 

[تعليق مصطفى البغا]

2391 (2/894) -[  ش أخرجه مسلم في الإيمان باب تجاوز الله عن حديث النفس والخواطر. . رقم 127. (تجاوز) عفا ولم يؤاخذ. (ما وسوست به صدورها) ما يخطر بالبال من شر]

[4968، 6287]

 

صحيح مسلم (1/ 119 م: دار إحياء التراث العربي - بيروت) مسلم بن الحجاج أبو الحسن القشيري النيسابوري (المتوفى: 261هـ)

 

1 - كتاب الإيمان. 60 - باب بيان الوسوسة في الإيمان وما يقوله من وجدها:

 

209 - (132) حدثني زهير بن حرب، حدثنا جرير، عن سهيل، عن أبيه، عن أبي هريرة، قال: جاء ناس من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، فسألوه: إنا نجد في أنفسنا ما يتعاظم أحدنا أن يتكلم به، قال: «وقد وجدتموه؟» قالوا: نعم، قال: «ذاك صريح الإيمان»

__________

[شرح محمد فؤاد عبد الباقي]

[ش (إنا نجد في أنفسنا ما يتعاظم) أي يجد أحدنا التكلم به عظيما لاستحالته في حقه سبحانه وتعالى (ذاك صريح الإيمان) معناه سبب الوسوسة محض الإيمان أو الوسوسة علامة محض الإيمان]

 

211 - (133) حدثنا يوسف بن يعقوب الصفار، حدثني علي بن عثام، عن سعير بن الخمس، عن مغيرة، عن إبراهيم، عن علقمة، عن عبد الله، قال: سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن الوسوسة، قال: «تلك محض الإيمان»

 

شرح النووي على مسلم (2/ 154 م: دار إحياء التراث العربي - بيروت) أبو زكريا محيي الدين يحيى بن شرف النووي (المتوفى: 676هـ)

 

مَعْنَاهُ أَنَّ الشَّيْطَانَ إِنَّمَا يُوَسْوِسُ لِمَنْ أَيِسَ مِنْ إِغْوَائِهِ فَيُنَكِّدُ عَلَيْهِ بِالْوَسْوَسَةِ لِعَجْزِهِ عَنْ إِغْوَائِهِ وَأَمَّا الْكَافِرُ فَإِنَّهُ يَأْتِيهِ مِنْ حَيْثُ شَاءَ وَلَا يَقْتَصِرُ فِي حَقِّهِ عَلَى الْوَسْوَسَةِ بَلْ يَتَلَاعَبُ بِهِ كَيْفَ أَرَادَ فَعَلَى هَذَا مَعْنَى الْحَدِيثِ سَبَبُ الْوَسْوَسَةِ مَحْضُ الْإِيمَانِ أَوِ الْوَسْوَسَةُ عَلَامَةُ مَحْضِ الْإِيمَانِ وَهَذَا الْقَوْلُ اخْتِيَارُ القاضي عياض...

 

http://askimam.org/public/question_detail/9658.html

 

الأشباه والنظائر لابن نجيم (ص: 159 م: دار الكتب العلمية، بيروت - لبنان) زين الدين بن إبراهيم بن محمد، المعروف بابن نجيم المصري (المتوفى: 970هـ)

 

كتاب السير. باب الردة:

 

الإيمان تصديق سيدنا محمد صلى الله تعالى عليه وسلم في جميع ما جاء به من الدين ضرورة

الكفر تكذيب محمد صلى الله عليه وسلم في شيء مما جاء من الدين بالضرورة ولا يكفر أحد من أهل القبلة إلا بجحود ما أدخله فيه.

 

البحر الرائق شرح كنز الدقائق ومنحة الخالق وتكملة الطوري (5/ 134 م: دار الكتاب الإسلامي) زين الدين بن إبراهيم بن محمد، المعروف بابن نجيم المصري (المتوفى: 970هـ)

 

كتاب السير. باب أحكام المرتدين:

 

وفي جامع الفصولين روى الطحاوي عن أصحابنا لا يخرج الرجل من الإيمان إلا جحود ما أدخله فيه ما تيقن أنه ردة يحكم بها به وما يشك أنه ردة لا يحكم بها إذ الإسلام الثابت لا يزول بشك مع أن الإسلام يعلو وينبغي للعالم إذا رفع إليه هذا أن لا يبادر بتكفير أهل الإسلام مع أنه يقضي بصحة إسلام المكره..... وفي الفتاوى الصغرى الكفر شيء عظيم فلا أجعل المؤمن كافرا متى وجدت رواية أنه لا يكفر اهـ.....وفي الخلاصة وغيرها إذا كان في المسألة وجوه توجب التكفير ووجه واحد يمنع التكفير فعلى المفتي أن يميل إلى الوجه الذي يمنع التكفير تحسينا للظن بالمسلم زاد في البزازية إلا إذا صرح بإرادة موجب الكفر فلا ينفعه التأويل حينئذ وفي التتارخانية لا يكفر بالمحتمل لأن الكفر نهاية في العقوبة فيستدعي نهاية في الجناية ومع الاحتمال لا نهاية اهـ.....

 

ومن تكلم بها (بكلمة الكفر) مخطئا أو مكرها لا يكفر عند الكل.....والذي تحرر أنه لا يفتى بتكفير مسلم أمكن حمل كلامه على محمل حسن أو كان في كفره اختلاف ولو رواية ضعيفة فعلى هذا فأكثر ألفاظ التكفير المذكورة لا يفتى بالتكفير بها ولقد ألزمت نفسي أن لا أفتي بشيء منها...

 

مجمع الأنهر في شرح ملتقى الأبحر (1/ 690 م: دار إحياء التراث العربي) عبد الرحمن بن محمد بن سليمان المدعو بشيخي زاده, يعرف بداماد أفندي (المتوفى: 1078هـ)

 

باب المرتد. ألفاظ الكفر أنواع:

 

(ثم إن ألفاظ الكفر أنواع)

 

(الأول فيما يتعلق بالله تعالى) إذا وصف الله تعالى بما لا يليق به أو سخر باسم من أسمائه أو بأمر من أوامره أو أنكر صفة من صفات الله تعالى أو أنكر وعده أو وعيده أو جعل له شريكا أو ولدا أو زوجة أو نسبه إلى الجهل أو العجز أو النقص أو أطلق على المخلوق من الأسماء المختصة بالخالق نحو القدوس والقيوم والرحمن وغيرها يكفر ويكفر بقوله لو أمرني الله تعالى بكذا لم أفعل.

 

(الثاني في الأنبياء) - عليهم الصلاة والسلام – وفي البزازية يجب الإيمان بالأنبياء بعد معرفة معنى النبي وهو المخبر عن الله تعالى بأوامره ونواهيه وتصديقه بكل ما أخبر عن الله تعالى وأما الإيمان بسيدنا محمد - عليه الصلاة والسلام - فيجب بأنه رسولنا في الحال وخاتم الأنبياء والرسل فإذا آمن بأنه رسول ولم يؤمن بأنه خاتم الأنبياء لا يكون مؤمنا وفي فصول العمادي من لم يقر ببعض الأنبياء بشيء أو لم يرض بسنة من سنن المرسلين - عليهم السلام - فقد كفر

 

(الثالث في القرآن والأذكار والصلاة ونحوها) إذا أنكر آية من القرآن واستخف بالقرآن أو بالمسجد أو بنحوه مما يعظم في الشرع أو عاب شيئا من القرآن أو خطئ أو سخر بآية منه كفر...

 

(الرابع في الاستخفاف بالعلم) وفي البزازية فالاستخفاف بالعلماء لكونهم علماء استخفاف بالعلم والعلم صفة الله تعالى منحه فضلا على خيار عباده ليدلوا خلقه على شريعته نيابة عن رسله فاستخفافه بهذا يعلم أنه إلى من يعود فإن افتخر سلطان عادل بأنه ظل الله تعالى على خلقه يقول العلماء بلطف الله اتصفنا بصفته بنفس العلم فكيف إذا اقترن به العمل الملك عليك لولا عدلك فأين المتصف بصفته من الذين إذا عدلوا لم يعدلوا عن ظله والاستخفاف بالأشراف والعلماء كفر...

 

ومن أهان الشريعة أو المسائل التي لا بد منها كفر ومن بغض عالما من غير سبب ظاهر خيف عليه الكفر ولو شتم فم عالم فقيه أو علوي يكفر...

 

(الخامس في المتفرقات): ويكفر بقوله الإيمان يزيد وينقص وبقوله لا أدري الكافر في الجنة أو في النار وبقوله لا أترك النقد لأجل النسيئة جوابا لقوله دع الدنيا للآخرة وبقوله أنا مخلد وبقوله النصرانية خير من اليهودية لأنه أثبت الخيرية لما هو قبيح شرعا وعقلا ثابت قبيحة بالقطعي...

 

وباعتقاد الحلال حراما أو على العكس هذا إذا كان حراما بعينه وحرمته ثابتة بدليل قطعي أما لو بإخبار الآحاد لا يكفر ولو قال نعم الأمر أكل الحرام قيل يكفر.

 

ومن قال أحب الخمر ولا أصبر عنها قيل يكفر وبقوله الخمر ليست بحرام لأنه استحل الحرام القطعي وباستحلال اللواطة إن علم أن حرمته من الدين وبتمنيه أن لم يحرم الظلم أو الزناء أو القتل بغير حق أو كل حرام لا يكون حلالا في وقت بخلاف الخمر.

 

ولو تصدق على فقير شيئا من المال الحرام يرجو الثواب يكفر ولو علم الفقير بذلك فدعا له وأمن المعطي كفرا...

 

ومن ابتلي بمصيبات متنوعة فقال أخذت مالي وأخذت ولدي وأخذت كذا وكذا فماذا نفعل أيضا وماذا بقي ولم تفعله وما أشبه هذا من الألفاظ فقد كفر ويكفر بقول المريض المشتد مرضه إن شئت توفيتني مسلما وإن شئت كافرا.

 

ارتكب معصية صغيرة فقال له قائل تب فقال ماذا صنعت حتى أتوب يكفر...

 

وفي البزازية ومن قال للظالم إنه عادل يكفر وكذا للأمراء في زماننا لأنهم جائرون بيقين ومن سمى الجور عدلا كفر وقيل لا يكفر لأن له تأويلا وهو أن يقول أردت أنه عادل عن غيرنا أو هو عادل عن طريق الحق هذا إذا لم يرد به حقيقة اللفظ أما إذا أراد به حقيقة اللفظ فيكفر عند الكل...

 

فتاوی محمودیہ (جلد:  1  ص: 196-195  مکتبہ: دار الافتاء جامعہ فاروقیہ کراچی) فقیہ الامت حضرت مفتی محمود حسن صاحب گنگوھی قدس سرّہ مفتی اعظم ھند و دار العلوم دیوبند

 

كتاب الإيمان والعقائد۔ ما يتعلق بالإيمان۔ ایمان کا بیان:

 

وسوسہ شیطانی سے ایمان ضائع نہیں ہوتا۔

 

 

   [2]صحيح مسلم (1/ 119 م: دار إحياء التراث العربي - بيروت) مسلم بن الحجاج أبو الحسن القشيري النيسابوري (المتوفى: 261هـ)

 

1 - كتاب الإيمان. 60 - باب بيان الوسوسة في الإيمان وما يقوله من وجدها:

 

212 - (134) حدثنا هارون بن معروف، ومحمد بن عباد، واللفظ لهارون، قالا: حدثنا سفيان، عن هشام، عن أبيه، عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لا يزال الناس يتساءلون حتى يقال: هذا خلق الله الخلق، فمن خلق الله؟ فمن وجد من ذلك شيئا، فليقل: آمنت بالله

 

214 - (134) حدثني زهير بن حرب، وعبد بن حميد، جميعا عن يعقوب، قال زهير: حدثنا يعقوب بن إبراهيم، حدثنا ابن أخي ابن شهاب، عن عمه، قال: أخبرني عروة بن الزبير، أن أبا هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " يأتي الشيطان أحدكم فيقول: من خلق كذا وكذا؟ حتى يقول له: من خلق ربك؟ فإذا بلغ ذلك، فليستعذ بالله ولينته

 

شرح النووي على مسلم (2/ 155 م: دار إحياء التراث العربي - بيروت) أبو زكريا محيي الدين يحيى بن شرف النووي (المتوفى: 676هـ)

 

فَلْيَقُلْ آمَنْتُ بِاللَّهِ وَفِي الرِّوَايَةِ الْأُخْرَى فَلْيَسْتَعِذْ بِاللَّهِ وَلْيَنْتَهِ فَمَعْنَاهُ الْإِعْرَاضُ عَنْ هَذَا الْخَاطِرِ الْبَاطِلِ وَالِالْتِجَاءُ إِلَى اللَّهِ تَعَالَى فِي إِذْهَابِهِ... وَأَمَّا قَوْلُهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلْيَسْتَعِذْ بِاللَّهِ وَلْيَنْتَهِ فَمَعْنَاهُ إِذَا عَرَضَ لَهُ هَذَا الْوَسْوَاسُ فَلْيَلْجَأْ إِلَى اللَّهِ تَعَالَى فِي دَفْعِ شَرِّهِ عَنْهُ وَلْيُعْرِضْ عَنِ الْفِكْرِ فِي ذَلِكَ وَلْيَعْلَمْ أَنَّ هَذَا الْخَاطِرَ مِنْ وَسْوَسَةِ الشَّيْطَانِ وَهُوَ إِنَّمَا يَسْعَى بِالْفَسَادِ وَالْإِغْوَاءِ فَلْيُعْرِضْ عَنِ الْإِصْغَاءِ إِلَى وَسْوَسَتِهِ وَلْيُبَادِرْ إِلَى قَطْعِهَا بِالِاشْتِغَالِ بِغَيْرِهَا.

 

الفتاوى الهندية المعروفة بالفتاوى العالمكيرية في المذهب الإمام الأعظم أبي حنيفة النعمان رحمه الله تعالي (2/ 283 م: دار الفكر) العلّامة الهمام مولانا الشيح نظام الدين البلخي وجماعة من علماء الهند الأعلام

 

كتاب السير وهو مشتمل على عشرة أبواب. الباب التاسع في أحكام المرتدين:

 

وينبغي للمسلم أن يتعود ذكر هذا الدعاء صباحا ومساء، فإنه سبب العصمة عن هذه الورطة بوعد النبي - صلى الله عليه وسلم - والدعاء هذا اللهم إني أعوذ بك من أن أشرك بك شيئا وأنا أعلم وأستغفرك لما لا أعلم كذا في الخلاصة.

 

 

[3]  فتاوى قاضيخان (3/ 360) الإمام فخر الدين أبي المحاسن الحسن بن منصور المعروف بابن قاضي خان الأوزجندي الفرغاني الحنفي (المتوفى: سنة 592ه)

 

رجل كفر بلسانه طائعا وقلبه على الإيمان يكون كافرا ولا يكون عند الله تعالى مؤمنا،

 

البحر الرائق شرح كنز الدقائق ومنحة الخالق وتكملة الطوري (5/ 134 م: دار الكتاب الإسلامي) زين الدين بن إبراهيم بن محمد، المعروف بابن نجيم المصري (المتوفى: 970هـ)

 

كتاب السير. باب أحكام المرتدين:

 

وفي الجامع الأصغر إذا أطلق الرجل كلمة الكفر عمدا لكنه لم يعتقد الكفر قال بعض أصحابنا لا يكفر لأن الكفر يتعلق بالضمير ولم يعقد الضمير على الكفر وقال بعضهم يكفر وهو الصحيح عندي لأنه استخف بدينه اهـ.....

 

من تكلم بكلمة الكفر هازلا أو لاعبا كفر عند الكل.....ومن تكلم بها (بكلمة الكفر) عالما عامدا كفر عند الكل...

 

 

[4] {وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ} [فصلت: 36]

{وَقُلْ رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ (97) وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَنْ يَحْضُرُونِ} [المؤمنون: 97، 98]

 

 

[5]  سنن الترمذي ت بشار (5/ 430 م: دار الغرب الإسلامي - بيروت) محمد بن عيسى، أبو عيسى الترمذي (المتوفى: 279هـ)

 

45 - أَبْوَابُ الدَّعَوَاتِ عَنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. 95 – بَابٌ:

 

3529- حَدَّثَنَا الحَسَنُ بْنُ عَرَفَةَ، قَالَ: حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَيَّاشٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ زِيَادٍ، عَنْ أَبِي رَاشِدٍ الحُبْرَانِيِّ، قَالَ: أَتَيْتُ عَبْدَ اللهِ بْنَ عَمْرِو بْنِ العَاصِ، فَقُلْتُ لَهُ: حَدِّثْنَا مِمَّا سَمِعْتَ مِنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَأَلْقَى إِلَيَّ صَحِيفَةً، فَقَالَ: هَذَا مَا كَتَبَ لِي رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: فَنَظَرْتُ فِيهَا فَإِذَا فِيهَا: إِنَّ أَبَا بَكْرٍ الصِّدِّيقَ قَالَ: يَا رَسُولَ اللهِ عَلِّمْنِي مَا أَقُولُ إِذَا أَصْبَحْتُ وَإِذَا أَمْسَيْتُ، فَقَالَ: يَا أَبَا بَكْرٍ قُلْ: اللَّهُمَّ فَاطِرَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ عَالِمَ الغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ رَبَّ كُلِّ شَيْءٍ وَمَلِيكَهُ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ نَفْسِي، وَمِنْ شَرِّ الشَّيْطَانِ وَشِرْكِهِ، وَأَنْ أَقْتَرِفَ عَلَى نَفْسِي سُوءًا أَوْ أَجُرَّهُ إِلَى مُسْلِمٍ. هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ مِنْ هَذَا الوَجْهِ.

 

DISCLAIMER - AskImam.org questions
AskImam.org answers issues pertaining to Shar'ah. Thereafter, these questions and answers are placed for public view on www.askimam.org for educational purposes. However, many of these answers are unique to a particular scenario and cannot be taken as a basis to establish a ruling in another situation or another environment. Askimam.org bears no responsibility with regards to these questions being used out of their intended context.
  • The Shar's ruling herein given is based specifically on the question posed and should be read in conjunction with the question.
  • AskImam.org bears no responsibility to any party who may or may not act on this answer and is being hereby exempted from loss or damage howsoever caused.
  • This answer may not be used as evidence in any Court of Law without prior written consent of AskImam.org.
  • Any or all links provided in our emails, answers and articles are restricted to the specific material being cited. Such referencing should not be taken as an endorsement of other contents of that website.
The Messenger of Allah said, "When Allah wishes good for someone, He bestows upon him the understanding of Deen."
[Al-Bukhari and Muslim]