Category: Purity (Tahaarah)
Fatwa#: 41345
Asked Country: South Africa

Answered Date: Nov 09,2018

Title: How long a male can keep his hair till?

Question

Aslamaleikum, can you please tell me, that how long a male can keep his hear till? Is it till shoulders or longer? 

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

A Muslim male may lengthen his hair till his shoulders and not beyond his shoulders. [i]

 

Rasulullah Sallallahu Alaihi Wa Sallam’s Mubarak (blessed) hair was till his shoulders.

 

Consider the following hadith:

 

عن أنس، كان يضرب شعر النبي صلى الله عليه وسلم منكبيه.

 

Translation: It is narrated from Hadhrat Anas Radhiallahu Ta’āla ‘Anhu that the hair of the Messenger of Allah Sallallahu Alaihi Wa Sallam came down to his shoulders. (Saheeh Al-Bukhari: # 5904). [ii]

 

Refer to the following links for more details concerning the hair:

 

http://askimam.org/public/question_detail/19011

 

http://askimam.org/public/question_detail/31039

 

And Allah Ta’āla Knows Best

Rabiul Islam

Student Darul Iftaa
Detroit, Michigan, USA 

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai



[i]  آپ کے مسائل اور انکا حل (جلد: 8 ص:332-331 م: کتب خانہ نعیمیہ دیوبند) حضرت مولانا محمد یوسف لُدھیانوی شہید رحمہ اللہ تعالی

 

جسمانی وضع قطع:

 

مرد کے سر کے بال کتنے لمبے ہونے چاہئیں؟

 

آنحضرت صلى الله عليه وسلم کے موۓ مبارک کانوں کی لو تک ہوتے تھے، اگر اصلاح بنوانے میں تاخیر ہو جاتی، تو اس سے نیچے بھی ہو جاتے تھے، یہ مردوں کے لۓ سنت ہے، لیکن اس طرح بڑھانا کہ عورتوں سے مشابہت ہو جاۓ، یہ جائز نہیں۔

 

سنت کے مطابق بال رکھنے کا طریقہ: ملاحظه هو-

 

فتاوی محمودیہ (جلد: 19 ص: 433 مکتبہ: دار الافتاء جامعہ فاروقیہ کراچی) فقیہ الامت حضرت مفتی محمود حسن صاحب گنگوھی قدس سرّہ مفتی اعظم ھند و دار العلوم دیوبند

 

بقية كتاب الحظر والإباحة. باب خصال الفطرة. الفصل الثانی فی الشعر:

 

سر پر بال (پٹھے) رکھنا:

 

سر پر بال رکھنا کانوں کی لو تک، یا اس سے نیچے، یا شانے تک جائز اور سنت ہے، مگر آج کل جو بال رکھے جاتے ہیں وہ اول تو اس نیت سے نہیں رکھے جاتے اگر نیت بھی ہو تو پھر جس طرز سے رکھے جاتے ہیں وہ طرز ثابت نہیں- سیدھی مانگ بیچ میں نہیں نکالی جاتی، ٹیڑھی مانگ نکالی جاتی ہے، یہ سب فیشن متغربّين كا ہے-

 

احسن الفتاوی (ج: 8 ص: 86-79  مکتبہ: ایچ ایم سعید کمپنی) فقیہ العصر مفتی اعظم حضرت مفتی رشید احمد صاحب رحمہ اللہ تعالی

 

كتاب الحظر والإباحة۔ بالوں کے احکام:

 

سر کے بالوں کی جائز و ناجائز صورتوں کی تفصیل:

 

ص 81-80:  بال رکھنے کی جائز صورتیں تین ہیں:

 

1) پٹھے رکھنا اس کی تین قسمیں ہیں:

1. کانوں کی لو تک- اس کو عربی میں وفرہ کہتے ہیں-

2. کانوں کی لو اور کندھوں کے درمیان تک- اس کو لمّہ کہتے ہیں-

3. کندھوں تک- اس کو جمّہ کہتے ہیں-

2) حلق یعنی پورے سر کے بال منڈوانا-

3) پورے سر کے بالوں کو برابر کاٹنا-

 

ان میں سب سے افضل پہلی صورت ہے، پھر دوسری صورت کا درجہ ہے اور آخری صورت کی صرف گنجائش ہے- اس میں تو کسی کی اختلاف نہیں البتہ حلق کی سنیت میں اختلاف ہے---

 

فتاوی قاسمیہ (جلد: 23 ص: 581-580 مکتبہ: اشرفیہ، دیوبند الھند، یوپی (انڈیا) حضرت مولانا مفتی شبّیر احمد القاسمی خادم الافتاء والحدیث جامعہ قاسمیہ مدرسہ شاہی مراد آباد، الھند 

 

41/ كتاب الحظر والإباحة. 6/ باب ما يتعلق بالشعر:

 

بال رکھنے کا مسنون طریقہ:

 

حضور صلى الله عليه وسلم عام طور پر جو بال رکھتے تھے، وہ کانوں کی لو تک ہوتے تھے، جس کو وفرہ کہا جاتا ہے اور کبھی لمبے ہو کر نصف گردن تک ہوتے تھے، جس کو لمّہ کہا جاتا ہے اور کبھی کاٹنے میں تاخیر ہو جاتی، تو مونڈہوں کے قریب تک ہو جاتے تھے، جس کو جمّہ کہا جاتا ہے، پھر کبھی کاٹ کر لو کے برابر کرتے تھے اور کبھی لو سے نیچے کاٹ دیتے تھے، مگر گردن تک چھوڑنے کا معمول نہیں تھا؛ بلکہ کاٹنے میں جب تاخیر ہو جاتی، تو وہاں تک پہونچ جاتے تھے-  

 

 

[ii]  صحيح البخاري (7/ 161 م: دار طوق النجاة)

 

77 - كتاب اللباس. باب الجعد:

 

5901 - حدثنا مالك بن إسماعيل، حدثنا إسرائيل، عن أبي إسحاق، سمعت البراء، يقول: «ما رأيت أحدا أحسن في حلة حمراء من النبي صلى الله عليه وسلم» قال بعض أصحابي، عن مالك: «إن جمته لتضرب قريبا من منكبيه» قال أبو إسحاق: - «سمعته يحدثه غير مرة، ما حدث به قط إلا ضحك -» قال شعبة: «شعره يبلغ شحمة أذنيه»

 

5903 - حدثنا إسحاق، أخبرنا حبان، حدثنا همام، حدثنا قتادة، حدثنا أنس: «أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يضرب شعره منكبيه»

 

5904 - حدثنا موسى بن إسماعيل، حدثنا همام، عن قتادة، عن أنس، «كان يضرب شعر النبي صلى الله عليه وسلم منكبيه»

 

5905 - حدثني عمرو بن علي، حدثنا وهب بن جرير، قال: حدثني أبي، عن قتادة، قال: سألت أنس بن مالك رضي الله عنه عن شعر رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: «كان شعر رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا، ليس بالسبط ولا الجعد، بين أذنيه وعاتقه»

 

صحيح البخاري (4/ 188 م: دار طوق النجاة)

 

61 - كتاب المناقب. باب صفة النبي صلى الله عليه وسلم:

 

3551 - حدثنا حفص بن عمر، حدثنا شعبة، عن أبي إسحاق، عن البراء بن عازب رضي الله عنهما، قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم «مربوعا، بعيد ما بين المنكبين، له شعر يبلغ شحمة أذنه، رأيته في حلة حمراء، لم أر شيئا قط أحسن منه» قال يوسف بن أبي إسحاق، عن أبيه: «إلى منكبيه»

 

فتح الباري لابن حجر (6/ 572 م: دار المعرفة - بيروت) أحمد بن علي بن حجر أبو الفضل العسقلاني الشافعي

 

قوله: باب صفة النبي صلى الله عليه وسلم:

 

[3551] قَوْلُهُ بَعِيدٌ مَا بَيْنَ الْمَنْكِبَيْنِ أَيْ عَرِيضٌ أَعْلَى الظَّهْرِ وَوَقَعَ فِي حَدِيثِ أَبِي هُرَيْرَةَ عِنْد بن سَعْدٍ رَحْبُ الصَّدْرِ قَوْلُهُ لَهُ شَعْرٌ يَبْلُغُ شَحْمَةَ أُذُنِهِ فِي رِوَايَةِ الْكُشْمِيهَنِيِّ أُذُنَيْهِ بِالتَّثْنِيَةِ وَفِي رِوَايَةِ الْإِسْمَاعِيلِيِّ تَكَادُ جُمَّتُهُ تُصِيبُ شَحْمَةَ أُذُنَيْهِ قَوْلُهُ وَقَالَ يُوسُفُ بْنُ أَبِي إِسْحَاقَ هُوَ يُوسُف بن إِسْحَاقَ بْنِ أَبِي إِسْحَاقَ نَسَبَهُ إِلَى جَدِّهِ قَوْلُهُ إِلَى مَنْكِبَيْهِ أَيْ زَادَ فِي رِوَايَتِهِ عَنْ جَدِّهِ أَبِي إِسْحَاقَ عَنِ الْبَرَاءِ فِي هَذَا الْحَدِيثِ لَهُ شَعْرٌ يَبْلُغُ شَحْمَةَ أُذُنَيْهِ إِلَى مَنْكِبَيْهِ وَطَرِيقُ يُوسُفَ هَذِهِ أَوْرَدَهَا الْمُصَنِّفُ قَبْلَ هَذَا بِحَدِيث لكنه اختصرها قَالَ بن التِّينِ تَبَعًا لِلدَّاوُدِيِّ قَوْلُهُ يَبْلُغُ شَحْمَةَ أُذُنَيْهِ مُغَايِرٌ لِقَوْلِهِ إِلَى مَنْكِبَيْهِ وَأُجِيبَ بِأَنَّ الْمُرَادَ أَنَّ مُعْظَمَ شَعْرِهِ كَانَ عِنْدَ شَحْمَةِ أُذُنِهِ وَمَا اسْتَرْسَلَ مِنْهُ مُتَّصِلٌ إِلَى الْمَنْكِبِ أَوْ يُحْمَلُ عَلَى حَالَتَيْنِ وَقَدْ وَقَعَ نَظِيرُ ذَلِكَ فِي حَدِيثِ أَنَسٍ عِنْدَ مُسْلِمٍ مِنْ رِوَايَةِ قَتَادَةَ عَنْهُ أَنَّ شَعْرَهُ كَانَ بَيْنَ أُذُنَيْهِ وَعَاتِقِهِ وَفِي حَدِيثِ حُمَيْدٍ عَنْهُ إِلَى أَنْصَافِ أُذُنَيْهِ وَمِثْلُهُ عِنْدَ التِّرْمِذِيِّ مِنْ رِوَايَةِ ثَابِتٍ عَنهُ وَعند بن سَعْدٍ مِنْ رِوَايَةِ حَمَّادٍ عَنْ ثَابِتٍ عَنْهُ لَا يُجَاوِزُ شَعْرُهُ أُذُنَيْهِ وَهُوَ مَحْمُولٌ عَلَى مَا قَدَّمْتُهُ أَوْ عَلَى أَحْوَالٍ مُتَغَايِرَةٍ وَرَوَى أَبُو دَاوُدَ مِنْ طَرِيقِ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ كَانَ شَعْرُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَوْقَ الْوَفْرَةِ وَدُونَ الْجُمَّةِ وَفِي حَدِيثِ هِنْدِ بْنِ أَبِي هَالَةَ فِي صِفَةِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عِنْدَ التِّرْمِذِيِّ وَغَيْرِهِ فَلَا يُجَاوِزُ شَعْرُهُ شَحْمَةَ أُذُنَيْهِ إِذَا هُوَ وَفْرَةٌ أَيْ جَعَلَهُ وَفْرَةً فَهَذَا الْقَيْدُ يُؤَيِّدُ الْجَمْعَ الْمُتَقَدِّمَ وَرَوَى أَبُو دَاوُدَ وَالتِّرْمِذِيُّ مِنْ حَدِيثِ أُمِّ هَانِئٍ قَالَتْ رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَلَهُ أَرْبَعُ غَدَائِرَ وَرِجَالُهُ ثِقَاتٌ الْحَدِيثُ التَّاسِعُ حَدِيثُ الْبَرَاءِ أَيْضًا.

 

عمدة القاري شرح صحيح البخاري (16/ 108 م: دار إحياء التراث العربي - بيروت) أبو محمد محمود بن أحمد بن موسى بن أحمد بن حسين الغيتابى الحنفى بدر الدين العينى (المتوفى: 855هـ)

 

قَوْله: (إِلَى مَنْكِبَيْه) ، أَي: يبلغ الجمة إِلَى مَنْكِبَيْه، وَهَذَا التَّعْلِيق أسْندهُ قبل عَن أَحْمد بن سعد عَن إِسْحَاق بن مَنْصُور: حَدثنَا إِبْرَاهِيم بن يُوسُف حَدثنَا أبي عَن أبي إِسْحَاق عَن الْبَراء، وَلكنه اخْتَصَرَهُ، وَقَالَ الدَّاودِيّ: قَوْله (يبلغ شحمة أُذُنَيْهِ) ، مُغَاير لقَوْله: مَنْكِبَيْه، ورد بِأَن المُرَاد أَن مُعظم شعره كَانَ عِنْد شحمة أُذُنه، وَمَا استرسل مِنْهُ مُتَّصِل إِلَى الْمنْكب، أَو يحمل على حالتين.

 

صحيح مسلم (4/ 1819 م: دار إحياء التراث العربي - بيروت)

 

43 - كتاب الفضائل. 26 - باب صفة شعر النبي صلى الله عليه وسلم:

 

94 - (2338) حدثنا شيبان بن فروخ، حدثنا جرير بن حازم، حدثنا قتادة، قال: قلت لأنس بن مالك: " كيف كان شعر رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال: كان شعرا رجلا ليس بالجعد ولا السبط بين أذنيه وعاتقه "

 

95 - (2338) حدثني زهير بن حرب، حدثنا حبان بن هلال، ح وحدثنا محمد بن المثنى، حدثنا عبد الصمد، قالا: حدثنا همام، حدثنا قتادة، عن أنس، «أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يضرب شعره منكبيه»

 

96 - (2338) حدثنا يحيى بن يحيى، وأبو كريب، قالا: حدثنا إسماعيل ابن علية، عن حميد، عن أنس، قال: «كان شعر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أنصاف أذنيه»

 

سنن أبي داود (4/ 81 م: المكتبة العصرية، صيدا - بيروت)

 

32 - كتاب الترجل. باب ما جاء في الشعر:

 

4183 - حدثنا عبد الله بن مسلمة، ومحمد بن سليمان الأنباري، قالا: حدثنا وكيع، عن سفيان، عن أبي إسحاق، عن البراء، قال: «ما رأيت من ذي لمة أحسن في حلة حمراء من رسول الله صلى الله عليه وسلم» زاد محمد بن سليمان: «له شعر يضرب منكبيه» قال أبو داود: كذا رواه إسرائيل، عن أبي إسحاق، قال: يضرب منكبيه، وقال شعبة: «يبلغ شحمة أذنيه»

 

4184 - حدثنا حفص بن عمر، حدثنا شعبة، عن أبي إسحاق، عن البراء، قال: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم له شعر يبلغ شحمة أذنيه»

 

4185 - حدثنا مخلد بن خالد، حدثنا عبد الرزاق، أخبرنا معمر، عن ثابت، عن أنس، قال: «كان شعر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى شحمة أذنيه»

 

4186 - حدثنا مسدد، حدثنا إسماعيل، أخبرنا حميد، عن أنس بن مالك، قال: «كان شعر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أنصاف أذنيه»

__________

 

[حكم الألباني] : كلها صحيح.

 

4187 - حدثنا ابن نفيل، حدثنا عبد الرحمن بن أبي الزناد، عن هشام بن عروة، عن أبيه، عن عائشة، قالت: «كان شعر رسول الله صلى الله عليه وسلم فوق الوفرة، ودون الجمة»

__________

 

[حكم الألباني] : حسن صحيح.

 

سنن الترمذي ت بشار (6/ 33 م: دار الغرب الإسلامي - بيروت)

 

46 - أَبْوَابُ الْمَنَاقِبِ عَنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. 8 - بَابُ مَا جَاءَ فِي صِفَةِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

 

3635 - حَدَّثَنَا مَحْمُودُ بْنُ غَيْلاَنَ، قَالَ: حَدَّثَنَا وَكِيعٌ، قَالَ: حَدَّثَنَا سُفْيَانُ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ، عَنِ البَرَاءِ، قَالَ: مَا رَأَيْتُ مِنْ ذِي لِمَّةٍ فِي حُلَّةٍ حَمْرَاءَ أَحْسَنَ مِنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، لَهُ شَعْرٌ يَضْرِبُ مَنْكِبَيْهِ، بَعِيدُ مَا بَيْنَ الْمَنْكِبَيْنِ، لَمْ يَكُنْ بِالقَصِيرِ وَلاَ بِالطَّوِيلِ.

هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ.

 

شرح النووي على مسلم (15/ 91 م: دار إحياء التراث العربي - بيروت) أبو زكريا محيي الدين يحيى بن شرف النووي (المتوفى: 676هـ)

 

[2337] (كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَرْبُوعًا) هُوَ بِمَعْنَى قَوْلِهِ فِي الرِّوَايَةِ الثَّانِيَةِ لَيْسَ بِالطَّوِيلِ وَلَا بِالْقَصِيرِ قَوْلُهُ (عَظِيمَ الْجُمَّةِ إِلَى شَحْمَةِ أُذُنَيْهِ) وَفِي رِوَايَةٍ مَا رَأَيْتُ مِنْ ذِي لِمَّةٍ أَحْسَنَ مِنْهُ وَفِي رِوَايَةٍ كَانَ يَضْرِبُ شَعْرُهُ مَنْكِبَيْهِ وَفِي رِوَايَةٍ إِلَى أَنْصَافِ أُذُنَيْهِ وَفِي رِوَايَةٍ بَيْنَ أُذُنَيْهِ وَعَاتِقِهِ قَالَ أَهْلُ اللُّغَةِ الْجُمَّةُ أَكْثَرُ مِنَ الْوَفْرَةِ فَالْجُمَّةُ الشَّعْرُ الَّذِي نَزَلَ إِلَى المنكبين والوفرة مانزل إِلَى شَحْمَةِ الْأُذُنَيْنِ وَاللِّمَّةُ الَّتِي أَلَمَّتْ بِالْمَنْكِبَيْنِ قَالَ الْقَاضِي وَالْجَمْعُ بَيْنَ هَذِهِ الرِّوَايَاتِ أَنَّ مَا يَلِي الْأُذُنَ هُوَ الَّذِي يَبْلُغُ شَحْمَةَ أُذُنَيْهِ وَهُوَ الَّذِي بَيْنَ أُذُنَيْهِ وَعَاتِقِهِ وَمَا خَلْفَهُ هُوَ الَّذِي يَضْرِبُ مَنْكِبَيْهِ قَالَ وَقِيلَ بَلْ ذَلِكَ لِاخْتِلَافِ الْأَوْقَاتِ فَإِذَا غَفَلَ عَنْ تَقْصِيرِهَا بَلَغَتِ الْمَنْكِبَ وَإِذَا قَصَّرَهَا كَانَتْ إِلَى أَنْصَافِ الْأُذُنَيْنِ فَكَانَ يُقَصِّرُ وَيُطَوِّلُ بِحَسَبِ ذَلِكَ وَالْعَاتِقُ مَا بَيْنَ الْمَنْكِبِ وَالْعُنُقِ وَأَمَّا شَحْمَةُ الْأُذُنِ فَهُوَ اللَّيِّنُ مِنْهَا فِي أَسْفَلِهَا وَهُوَ مُعَلَّقُ الْقُرْطِ مِنْهَا وَتُوَضِّحُ هَذِهِ الرِّوَايَاتُ رِوَايَةَ إِبْرَاهِيمَ الْحَرْبِيِّ كَانَ شعر رسول الله صلى الله عليه وسلم فَوْقَ الْوَفْرَةِ وَدُونَ الْجُمَّةِ...

 

http://askimam.org/public/question_detail/1178.html

 

 

 

 

 

DISCLAIMER - AskImam.org questions
AskImam.org answers issues pertaining to Shar'ah. Thereafter, these questions and answers are placed for public view on www.askimam.org for educational purposes. However, many of these answers are unique to a particular scenario and cannot be taken as a basis to establish a ruling in another situation or another environment. Askimam.org bears no responsibility with regards to these questions being used out of their intended context.
  • The Shar's ruling herein given is based specifically on the question posed and should be read in conjunction with the question.
  • AskImam.org bears no responsibility to any party who may or may not act on this answer and is being hereby exempted from loss or damage howsoever caused.
  • This answer may not be used as evidence in any Court of Law without prior written consent of AskImam.org.
  • Any or all links provided in our emails, answers and articles are restricted to the specific material being cited. Such referencing should not be taken as an endorsement of other contents of that website.