Category: Marriage (Nikah)
Fatwa#: 40837
Asked Country: Indonesia

Answered Date: Sep 25,2018

Title: Should I make Istikhara before seeing the girl or after seeing the girl?

Question

Assalamu Alaikum, Respected Mufti Saheb, I am an Indian and living in West Bengal (Kolkata).

 

I am trying for a suitable match for my marriage. I am looking and reading wazifa for nearly 2 years but not successful yet. I am 36 years of age and really worried about it as my age is increasing day by day. I also have beard in which many hair has grown white, so I am worried all the more. I am getting proposal also, but it is not as my liking or kufu. Sometimes the qualification is not as I want, sometimes the girl is not very Deeni Ta’leem, sometimes I am getting a Barailwi aqaaid proposal, sometimes not good looking etc. So, I want to know that when to do istikhara for marriage? Should I do istikhara if I get a proposal without seeing the girl or his family and background. Should I do istikhara after seeing the girl if the girl is match able and in liking of my family. Or when should one do it? Note that I have not personally seen the girl, nor do I go to see the girl, my mother and sister goes to see and then they come and tell me.

 

Moreover, the girl’s family is asking for photo of mine. But I said that will not give photo if anyone wants to see me they can directly see me. But they are insisting to take photo on mobile phone but to that also I disagreed. I said that clicking photo is haram. Is it correct whether in studio, or through camera or through mobile taking photo is haram? Is it permissible for me to look at the photo of a girl on mobile like WhatsApp etc. and give my photo to my parent and sister on mobile or WhatsApp so that they can show it to the girl’s family?

 

People nowadays get their proposal through Motasha (a middle man who gets matches for boy and girl both and when marriage is fixed he/she charges money. Say 10,00 or 15,000 each from boy’s family and girl’s family). So, should we go for the Motasha as they bring good proposals?

 

I read wazifa Rabbana Hablana Min Azwajina...and also read Salatul Hajat and made dua but I do not know what the problem is. I read other duas also like I have seen on your site Askimam.org but till now not successful.

 

I am also working part time and looking for full time job for the past 4 months. Please make dua for my halal rozi with barakat and aafiyat. Also suggest me through your wise council what to do about job and marriage. JazakAllah! Wassalam.

 

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

 

We make dua Allah Subhānahu Wa Ta’ala grant you a suitable spouse. [i] [ii]

 

We do not know why exactly you are unable to find a suitable spouse up till now. You should consider getting the wise counsel of some senior person around you who knows you and can advise you based on your conduct and circumstances. [iii]

 

You may seek the service of a Motasha (a middle man) to identify a suitable spouse for you. [iv] 

 

Istikharah may be done before seeing the girl. [v] However, after seeing the girl we strongly advise making Istikhara as one needs to make the correct decision. The guidance of Allah is the best guidance. [vi] [vii]

 

It is not permissible to exchange photos of the boy and the girl if they are able to personally see each other, for example being in one town etc. [viii]

 

The following Duas may be recited for attaining a suitable spouse, send Durood upon Rasulullah Sallallahu ‘Alaihi Wa Sallam before and after the Dua:

 

رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ.

 

TranslationOh, our Lord, grant us in this world (all that which is) good, and in the Hereafter (all that which is) good and protect us from the punishment of the Fire (Jahannam).

(Al- Baqarah: 201). [ix]  

 

رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنْزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ.

 

Translation: Oh, my Lord! Indeed, I am needy of whatever good you bestow on me. (Surah Al-Qasas: 24).

 

رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا. 

 

Translation: Oh, our Lord, grant us the coolness of our eyes from our spouses and children, and make us leaders of the pious. (Surah Al- Furqaan: 74).

 

لا اله الا أنت سبحانك اني كنت من الظالمين.

 

Translation: There is no Ilaah (deity) besides you, you are glorified, indeed I am from the oppressed. (Surah Ambiyaa: 87). [x]  

 

Rabbana Hablana Min Azwajina Wa Thurriyyatina

Qurrata A’yun Wajalna Lil Muttaqeena Imama

Translation:

Our Lord! Give us comfort of our wives and of our

o(spring, and make us leaders of the pious

[Surah Al-Furqaan Verse 74]

Recite durud sharief in the beginning and ending of the

following dua:

ii

Transliteration:

Ya Wahhabu Habli Zawjan Salihan

Translation:

Oh most giving! Give me a pious husband

For advice and suggestion regarding job, please see the following links:

 

http://askimam.org/public/question_detail/26875

 

http://askimam.org/public/question_detail/40857

 

http://askimam.org/public/question_detail/22541

 

We make dua to Allah Ta’āla that He grant you a halaal and pure sustenance and grant you Barakah in your career. Ameen.

 

And Allah Ta’āla Knows Best

Rabiul Islam

Student Darul Iftaa
Detroit, Michigan, USA 

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim



[i]  صحيح البخاري (7/ 8-7 م: دار طوق النجاة)

 

67 - كتاب النكاح. (باب الأكفاء في الدين)

 

5090 - حدثنا مسدد، حدثنا يحيى، عن عبيد الله، قال: حدثني سعيد بن أبي سعيد، عن أبيه، عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " تنكح المرأة لأربع: لمالها ولحسبها وجمالها ولدينها، فاظفر بذات الدين، تربت يداك "

 

كذا في صحيح مسلم (2/ 1086 م: دار إحياء التراث العربي - بيروت)

 

17 - كتاب الرضاع. 15 - باب استحباب نكاح ذات الدين. رقم الحديث، 53 – (1466)

 

مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح (5/ 2043 م: دار الفكر، بيروت - لبنان) علي بن (سلطان) محمد، أبو الحسن نور الدين الملا الهروي القاري (المتوفى: 1014هـ) 

 

كتاب النكاح.

 

3082 - (وَعَنْ) أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: ( «تُنْكَحُ الْمَرْأَةُ لِأَرْبَعٍ» ) أَيْ: لِخِصَالِهَا الْأَرْبَعِ فِي غَالِبِ الْعَادَةِ (لِمَالِهَا، وَلِحَسَبِهَا) بِفَتْحَتَيْنِ وَهُوَ مَا يَكُونُ فِي الشَّخْصِ وَآبَائِهِ مِنَ الْخِصَالِ الْحَمِيدَةِ شَرْعًا أَوْ عُرْفًا مَأْخُوذٌ مِنَ الْحِسَابِ، لِأَنَّهُمْ إِذَا تَفَاخَرُوا عَدَّ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ مَنَاقِبَهُ وَمَآثِرَ آبَائِهِ (وَلِجَمَالِهَا) أَيْ: لِصُورَتِهَا (وَلِدِينِهَا) أَيْ: سِيرَتِهَا. قَالَ الطِّيبِيُّ - رَحِمَهُ اللَّهُ -: " لِمَالِهَا إِلَخْ بَدَلٌ مِنْ أَرْبَعٍ بِإِعَادَةِ الْعَامِلِ، وَقَدْ جَاءَتِ اللَّامُ مُكَرَّرًا فِي الْخِصَالِ الْأَرْبَعِ فِي صَحِيحِ مُسْلِمٍ، وَلَيْسَ فِي صَحِيحِ الْبُخَارِيِّ اللَّامُ فِي جَمَالِهَا اه. وَمَا فِي الْكِتَابِ مُوَافِقٌ لِمُسْلِمٍ ( «فَاظْفَرْ بِذَاتِ الدِّينِ» ) أَيْ: فُزْ بِنِكَاحِهَا. قَالَ الْقَاضِي - رَحِمَهُ اللَّهُ -: " مِنْ عَادَةِ النَّاسِ أَنْ يَرْغَبُوا فِي النِّسَاءِ وَيَخْتَارُوهَا لِإِحْدَى أَرْبَعٍ خِصَالٍ عَدَّهَا، وَاللَّائِقُ بِذَوِي الْمُرُوءَاتِ وَأَرْبَابِ الدِّيَانَاتِ أَنْ يَكُونَ الدِّينُ مِنْ مَطْمَحِ نَظَرِهِمْ فِيمَا يَأْتُونَ وَيَذْرُونَ، لَا سِيَّمَا فِيمَا يَدُومُ أَمْرُهُ وَيَعْظُمُ خَطَرُهُ. ( «تَرِبَتْ يَدَاكَ» ) يُقَالَ: تَرِبَ الرَّجُلُ أَيْ: افْتَقَرَ كَأَنَّهُ قَالَ: تَلْتَصِقُ بِالتُّرَابِ، وَلَا يُرَادُ بِهِ هَاهُنَا الدُّعَاءُ، بَلِ الْحَثُّ عَلَى الْجِدِّ وَالتَّشْمِيرِ فِي طَلَبِ الْمَأْمُورِ بِهِ. قِيلَ: مَعْنَاهُ صِرْتَ مَحْرُومًا مِنَ الْخَيْرِ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ مَا أَمَرْتُكَ بِهِ، وَتَعَدَّيْتَ ذَاتِ الدِّينِ إِلَى ذَاتِ الْجَمَالِ وَغَيْرِهَا، وَأَرَادَ بِالدِّينِ الْإِسْلَامَ وَالتَّقْوَى، وَهَذَا يَدُلُّ عَلَى مُرَاعَاةِ الْكَفَاءَةِ، وَأَنَّ الدِّينَ أَوْلَى مَا اعْتُبِرَ فِيهَا. (مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ) وَرَوَاهُ أَبُو دَاوُدَ، وَالنَّسَائِيُّ، وَابْنُ مَاجَهْ.

قَالَ ابْنُ الْهُمَامِ: إِذَا لَمْ يَتَزَوَّجِ الْمَرْأَةَ إِلَّا لِعِزِّهَا أَوْ مَالِهَا أَوْ حَسَبِهَا، فَهُوَ مَمْنُوعٌ شَرْعًا قَالَ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: ( «مَنْ تَزَوَّجَ امْرَأَةً لِعِزِّهَا لَمْ يَزِدْهُ اللَّهُ إِلَّا ذُلًّا، وَمَنْ تَزَوَّجَهَا لِمَالِهَا لَمْ يَزِدْهُ إِلَّا فَقْرًا، وَمَنْ تَزَوَّجَهَا لِحَسَبِهَا لَمْ يَزِدْهُ إِلَّا دَنَاءَةً، وَمَنْ تَزَوَّجَ امْرَأَةً لَمْ يُرِدْ بِهَا إِلَّا أَنْ يَغُضَّ بَصَرَهُ وَيُحْصِنَ فَرْجَهُ أَوْ يَصِلَ رَحِمَهُ بَارَكَ اللَّهُ لَهُ فِيهَا وَبَارَكَ لَهَا فِيهِ» ) . رَوَاهُ الطَّبَرَانِيُّ فِي الْأَوْسَطِ. وَقَالَ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: " «لَا تَتَزَوَّجُوا النِّسَاءَ لِحُسْنِهِنَّ، فَعَسَى حُسْنُهُنَّ أَنْ يُرْدِيَهُنَّ، وَلَا تَتَزَوَّجُوهُنَّ لِمَالِهِنَّ فَعَسَى أَمْوَالُهُنَّ أَنْ تُطْغِينَهُنَّ، وَلَكِنْ تَزَوَّجُوهُنَّ عَلَى الدِّينِ، وَلَأَمَةٌ خَرْمَاءُ سَوْدَاءُ ذَاتُ دِينٍ أَفْضَلُ» " رَوَاهُ ابْنُ مَاجَهْ. وَالْخَرْمَاءُ بِفَتْحِ الْخَاءِ الْمُعْجَمَةِ مَا قُطِعَ مِنْ أُذُنِهَا أَوْ مِنْ أَنْفِهَا شَيْءٌ. وَفِي شَرْحِ السُّنَّةِ: " رُوِيَ أَنَّ رَجُلًا جَاءَ إِلَى الْحَسَنِ وَقَالَ: إِنْ لِي بِنْتًا وَقَدْ خَطَبَهَا غَيْرُ وَاحِدٍ، فَمَنْ تُشِيرُ عَلَيَّ أَنْ أُزَوِّجَهَا؟ قَالَ: زَوِّجْهَا رَجُلًا يَتَّقِي اللَّهَ، فَإِنَّهُ إِنْ أَحَبَّهَا أَكْرَمَهَا، وَإِنْ أَبْغَضَهَا لَمْ يَظْلِمْهَا.

 

 

[ii]  مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح (5/ 2043 م: دار الفكر، بيروت - لبنان) علي بن (سلطان) محمد، أبو الحسن نور الدين الملا الهروي القاري (المتوفى: 1014هـ)

 

كِتَابُ النِّكَاحِ. الْفَصْلُ الْأَوَّلُ:

 

3083 - وَعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا - قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: " «الدُّنْيَا كُلُّهَا مَتَاعٌ، وَخَيْرُ مَتَاعِ الدُّنْيَا الْمَرْأَةُ الصَّالِحَةُ» ". رَوَاهُ مُسْلِمٌ.

•---------------------------------•

3083 - (وَعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو) بِالْوَاوِ (قَالَ: «قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: الدُّنْيَا كُلُّهَا مَتَاعٌ» ) أَيْ: تَمَتُّعٌ قَلِيلٌ نَفْعٌ زَائِلٌ عَنْ قَرِيبٍ. قَالَ تَعَالَى: {قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ} [النساء: 77] وَقَالَ عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ «لَوْ كَانَتِ الدُّنْيَا تَعْدِلُ عِنْدَ اللَّهِ جَنَاحَ بَعُوضَةٍ مَا سَقَى الْكَافِرَ مِنْهَا شَرْبَةَ مَاءٍ» ". ( «وَخَيْرُ مَتَاعِ الدُّنْيَا» ) أَيْ: خَيْرُ مَا يُتَمَتَّعُ بِهِ فِي الدُّنْيَا ( «الْمَرْأَةُ الصَّالِحَةُ» ) لِأَنَّهَا مُعِينَةٌ عَلَى أُمُورِ الْآخِرَةِ، وَلِذَا فَسَّرَ عَلِيُّ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ - قَوْلَهُ تَعَالَى: {رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً} [البقرة: 201] بِالْمَرْأَةِ الصَّالِحَةِ {وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً} [البقرة: 201] بِالْحُورِ الْعِينِ {وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ} [البقرة: 201] بِالْمَرْأَةِ السَّلِيطَةِ. قَالَ الطِّيبِيُّ - رَحِمَهُ اللَّهُ -: وَقَيْدُ الصَّالِحَةِ إِيذَانٌ بِأَنَّهَا شَرٌّ لَوْ لَمْ يَكُنْ عَلَى هَذِهِ الصِّفَةِ. (رَوَاهُ مُسْلِمٌ) وَأَحْمَدُ، وَالنَّسَائِيُّ.

 

3095 - وَعَنْ أَبِي أُمَامَةَ، عَنِ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - أَنَّهُ يَقُولُ: «مَا اسْتَفَادَ الْمُؤْمِنُ بَعْدَ تَقْوَى اللَّهِ خَيْرًا لَهُ مِنْ زَوْجَةٍ صَالِحَةٍ، إِنْ أَمْرَهَا أَطَاعَتْهُ، وَإِنْ نَظَرَ إِلَيْهَا سَرَّتْهُ، وَإِنْ أَقْسَمَ عَلَيْهَا أَبَرَّتْهُ، وَإِنْ غَابَ عَنْهَا نَصَحَتْهُ فِي نَفْسِهَا وَمَالِهِ» . رَوَى ابْنُ مَاجَهْ الْأَحَادِيثَ الثَّلَاثَةَ.

•---------------------------------•

3095 - (وَعَنْ) أَبِي أُمَامَةَ عَنِ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - أَنَّهُ يَقُولُ: " «مَا اسْتَفَادَ الْمُؤْمِنُ بَعْدَ تَقْوَى اللَّهِ» ) وَهِيَ ارْتِكَابُ الْأَوَامِرِ وَاجْتِنَابِ الزَّوَاجِرِ («خَيْرًا لَهُ مِنْ زَوْجَةٍ صَالِحَةٍ، إِنْ أَمَرَهَا أَطَاعَتْهُ») أَيْ: فِيمَا لَا مَعْصِيَةَ فِيهِ، إِذْ وَرَدَ لَا طَاعَةَ لِمَخْلُوقٍ فِي مَعْصِيَةِ الْخَالِقِ عَلَى مَا رَوَاهُ أَحْمَدُ («وَإِنْ نَظَرَ إِلَيْهَا سَرَّتْهُ») أَيْ جَعَلَتْهُ مَسْرُورًا بِحُسْنِ صُورَتِهَا وَسِيرَتِهَا وَلُطْفِ مُعَاشَرَتِهِ وَمُبَاشَرَتِهِ (وَإِنْ أَقْسَمَ عَلَيْهَا) أَيْ: فِي أَمْرٍ هِيَ تَكْرَهُ فِعْلَهُ وَتَرْكَهُ وَهُوَ يُرِيدُهُ (أَبَرَّتْهُ) أَيْ: جَعَلَتْهُ بَارًّا أَوْ قَسَمُهُ مَبْرُورًا بِالْمُوَافَقَةِ وَتَرْكِ الْمُخَالَفَةَ إِيثَارًا لِمَرْضَاتِهِ («وَإِنْ غَابَ عَنْهَا نَصَحَتْهُ») أَيْ: بِالْأَمَانَةِ («فِي نَفْسِهَا وَمَالِهِ») رَوَى الْأَحَادِيثَ الثَّلَاثَةَ ابْنُ مَاجَهْ).

 

سنن الترمذي ت بشار (2/ 457 م: دار الغرب الإسلامي - بيروت)

 

10 - أَبْوَابُ الرَّضَاعِ عَنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. 11 - بَابُ مَا جَاءَ فِي حَقِّ الْمَرْأَةِ عَلَى زَوْجِهَا:

 

1162 - حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْبٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدَةُ بْنُ سُلَيْمَانَ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَمْرٍو، قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو سَلَمَةَ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَكْمَلُ الْمُؤْمِنِينَ إِيمَانًا أَحْسَنُهُمْ خُلُقًا، وَخَيْرُكُمْ خَيْرُكُمْ لِنِسَائِهِمْ.

وَفِي البَاب عَنْ عَائِشَةَ، وَابْنِ عَبَّاسٍ. حَدِيثُ أَبِي هُرَيْرَةَ هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ.

 

سنن ابن ماجه ت الأرنؤوط (3/ 61 م: دار الرسالة العالمية) ابن ماجة أبو عبد الله محمد بن يزيد القزويني، وماجة اسم أبيه يزيد (المتوفى: 273هـ) 

 

9 - أَبْوَابُ النِّكَاحِ. (5) بَابُ أَفْضَلِ النِّسَاءِ:

 

1856 - حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ بْنِ سَمُرَةَ، حَدّثَنَا وَكِيعٌ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ ابْنِ عَمْرِو بْنِ مُرَّةَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ سَالِمِ بْنِ أَبِي الْجَعْدِ

عَنْ ثَوْبَانَ، قَالَ: لَمَّا نَزَلَ فِي الْفِضَّةِ وَالذَّهَبِ مَا نَزَلَ، قَالُوا: فَأَيَّ الْمَالِ نَتَّخِذُ؟ قَالَ عُمَرُ: فَأَنَا أَعْلَمُ لَكُمْ ذَلِكَ. فَأَوْضَعَ عَلَى بَعِيرِهِ، فَأَدْرَكَ النَّبِيَّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -، وَأَنَا فِي أَثَرِهِ، فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَيَّ الْمَالِ نَتَّخِذُ؟ فَقَالَ: "لِيَتَّخِذْ أَحَدُكُمْ قَلْبًا شَاكِرًا، وَلِسَانًا ذَاكِرًا، وَزَوْجَةً مُؤْمِنَةً تُعِينُ أَحَدَكُمْ عَلَى أَمْرِ الْآخِرَةِ" (1).

__________

(1) حسن لغيره، وهذا إسناد ضعيف لانقطاعه، فإن سالم بن أبي الجعد لم يسمع من ثوبان فيما حكاه غير واحد من أهل العلم…

 

مسند أحمد ط الرسالة (37/ 110 م: مؤسسة الرسالة) أبو عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل بن هلال بن أسد الشيباني (المتوفى: 241هـ) 

 

تتمة مسند الأَنصار. وَمِنْ حَدِيثِ ثَوْبَانَ:

 

22437 - حَدَّثَنَا وَكِيعٌ، حَدَّثَنِي عَبْدُ اللهِ بْنُ عَمْرِو بْنِ مُرَّةَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ سَالِمِ بْنِ أَبِي الْجَعْدِ، عَنْ ثَوْبَانَ قَالَ: لَمَّا نَزَلَ فِي الْفِضَّةِ وَالذَّهَبِ مَا نَزَلَ قَالُوا: فَأَيَّ الْمَالِ نَتَّخِذُ؟ قَالَ عُمَرُ: أَنَا أَعْلَمُ ذَلِكَ لَكُمْ. قَالَ: فَأَوْضَعَ عَلَى بَعِيرٍ فَأَدْرَكَهُ، وَأَنَا فِي أَثَرِهِ فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللهِ، أَيَّ الْمَالِ نَتَّخِذُ؟ قَالَ: " لِيَتَّخِذْ أَحَدُكُمْ قَلْبًا شَاكِرًا، وَلِسَانًا ذَاكِرًا، وَزَوْجَةً تُعِينُهُ عَلَى أَمْرِ الْآخِرَةِ " (3)

__________

 (3) حسن لغيره، وهذا إسناد رجاله ثقات رجال الصحيح غير عبد الله بن عمرو بن مرة -وهو المرادي- فمن رجال ابن ماجه، وهو صدوق حسن الحديث، لكن سالم بن أبي الجعد لم يسمع من ثوبان كما قاله غير واحد من أهل العلم... قوله: "فأوضع على بعير" أي: أسرع عليه.

 

See the following link on how to find a suitable spouse: 

 

http://darulfiqh.com/how-do-i-find-the-perfect-spouse/

 

 

[iii]  الجامع لأحكام القرآن = تفسير القرطبي (16/ 36 م: دار الكتب المصرية - القاهرة) أبو عبد الله محمد بن أحمد بن أبي بكر بن فرح الأنصاري الخزرجي شمس الدين القرطبي (المتوفى: 671هـ)

 

قوله تعالى:" وَأَمْرُهُمْ شُورى بَيْنَهُمْ" أَيْ يَتَشَاوَرُونَ فِي الْأُمُورِ. وَالشُّورَى مَصْدَرُ شَاوَرْتُهُ، مِثْلُ الْبُشْرَى وَالذِّكْرَى وَنَحْوَهُ. فَكَانَتِ الْأَنْصَارُ قَبْلَ قُدُومِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَيْهِمْ إِذَا أَرَادُوا أَمْرًا تَشَاوَرُوا فِيهِ ثُمَّ عَمِلُوا عَلَيْهِ، فَمَدَحَهُمُ اللَّهُ تَعَالَى بِهِ، قَالَهُ النَّقَّاشُ. وَقَالَ الْحَسَنُ: أَيْ إِنَّهُمْ لِانْقِيَادِهِمْ إِلَى الرَّأْيِ فِي أُمُورِهِمْ مُتَّفِقُونَ لَا يَخْتَلِفُونَ، فَمُدِحُوا بِاتِّفَاقِ كَلِمَتِهِمْ. قَالَ الْحَسَنُ: مَا تَشَاوَرَ قَوْمٌ قَطُّ إِلَّا هُدُوا لِأَرْشَدِ أُمُورِهِمْ.

 

تفسير الألوسي = روح المعاني (13/ 46 م: دار الكتب العلمية - بيروت) شهاب الدين محمود بن عبد الله الحسيني الألوسي (المتوفى: 1270هـ)

 

وقد أخرج البيهقي في شعب الإيمان عن ابن عمر رضي الله تعالى عنهما عن النبي صلّى الله عليه وسلّم قال: من أراد أمرا فشاور فيه وقضى هدي لأرشد الأمور، وأخرج عبد بن حميد. والبخاري في الأدب. وابن المنذر عن الحسن قال: ما تشاور قوم قط إلا هدوا وأرشد أمرهم ثم تلا وَأَمْرُهُمْ شُورى بَيْنَهُمْ،

 

 

[iv]  فتاوى قاضيخان (2/ 171) فخر الدين حسن بن منصور الأوزجندي الفرغاني الحنفي المتوفى سنة (592) 

 

اختلف المشايخ في الدلالة في النكاح هل يكون لها أجر قال الشيخ الإمام أبو بكر مُحَمَّد بن الفضل رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى لا أجر لها لأنه لا منفعة للزنوج من كلامها بغير عقد وإنما منفعة الزوج في العقد والعقد ما قال بها * وقال غيره من المشايخ لها أجر مثلها لأن معظم الأمر في النكاح يقوم بالدلالة فإن النكاح لا يكن إلا بمقدمات تكون من الدلالة فكان لها أجر المثل بمنزلة الدلال في البيع فإنه يستحق الأجر وإن كان البيع يكون من صاحب المتاع.

 

المحيط البرهاني في الفقه النعماني (7/ 644 م: دار الكتب العلمية، بيروت - لبنان) أبو المعالي برهان الدين محمود بن أحمد بن عبد العزيز بن عمر بن مَازَةَ البخاري الحنفي (المتوفى: 616هـ)

 

كتاب الإجارات. (الفصل الرابع والثلاثون: في المتفرقات):

 

وفي «فتاوى الفضلي» : الدلالة في النكاح لا يستوجب الأجر وبه كان يفتي رحمه الله، وغيره من مشايخ زمانه كانوا يفتون بوجوب أجر المثل لهما، لأن معظم الأمر في النكاح يقوم بها، ولها سعي في إصلاح مقدمات النكاح، فيستوجب أجر المثل بمنزلة الدلال في باب البيع، وبه يفتى.

 

الفتاوى الهندية (4/ 451 م: دار الفكر) لجنة علماء برئاسة نظام الدين البلخي 

 

كتاب الإجارة وهو يشتمل على اثنين وثلاثين بابا. (الباب السادس عشر في مسائل الشيوع في الإجارة) فصل في المتفرقات:

 

الدلالة في النكاح لا تستوجب الأجر وبه يفتي الفضلي في فتاواه وغيره من مشايخ زماننا كانوا يفتون بوجوب أجر المثل وبه يفتى.

 

مجمع الضمانات (ص: 54 م: دار الكتاب الإسلامي) أبو محمد غانم بن محمد البغدادي الحنفي (المتوفى: 1030هـ)

 

بَابُ مَسَائِلِ الْإِجَارَةِ وَهِيَ عَلَى قِسْمَيْنِ: [الْقِسْمُ الثَّانِي فِي الْأَجِيرِ وَفِيهِ مُقَدِّمَة وَتِسْعَة عَشْر نَوْعًا]

 

ضمان الْبَيَّاع وَالسِّمْسَار. (الْبَيَّاعُ وَالسِّمْسَارُ):

 

الدَّلَالَةُ فِي النِّكَاحِ قِيلَ: لَا يَجِبُ لَهَا أَجْرُ الْمِثْلِ إذْ لَمْ يَعْمَلْ شَيْئًا وَالزَّوْجُ إنَّمَا يَنْتَفِعُ بِالْعَقْدِ وَقِيلَ: يَجِبُ وَبِهِ يُفْتَى لِسَعْيِهَا فِي مُقَدَّمَاتِ النِّكَاحِ كَمَبِيعٍ وَيُعْتَبَرُ الْعُرْفُ فِي قَدْرِهِ مِنْ أَحْكَامِ الدَّلَّالِ مِنْ الْفُصُولَيْنِ.

 

(ص: 52): الدَّلَّالُ أَجِيرٌ مُشْتَرَكٌ...

 

فتاوی قاسمیہ (جلد: 12 ص: 700  مکتبہ: اشرفیہ، دیوبند الھند، یوپی، انڈیا) حضرت مولانا مفتی شبّیر احمد القاسمی خادم الافتاء والحدیث جامعہ قاسمیہ مدرسہ شاہی مراد آباد، الھند  

 

15/ كتاب النكاح. 5/ باب الأجرة في النكاح.

 

5311: نکاح کا رشتہ کرانے پر کمیشن یا دلالی لینا كيسا ہے؟

 

جواب: نکاح کا رشتہ کرانے پر کمیشن یا دلالی لینا درست ہے؛ کیوں کہ یہ اس کی محنت اور کوشش کا عوض ہے-

 

 

[v]  "الاستخارة في ضوء السنة"

 

“ISTIKHARAH IN THE LIGHT OF THE SUNNAH”

 

Compiled By:

Abū Usamah Ayub Ibn Moulana Muhammad.

 

Under the guidance of 

Shaikhul Hadith Moulana Fadlurrahman A`zami. (حفظه الله تعالى)

 

“It is preferable that men who wish to marry should perform Istikharah before going to see a girl. Similarly, ladies should do the same before allowing anyone to come and see them. It has been proven time and again, that if Istikharah is performed first, guidance is acquired right from the very onset”.

 

See page: 17-18 from the link given below:

 

https://www.al-miftah.com/wp-content/uploads/2016/06/Istikharah-third-edition.pdf

 

المستدرك على الصحيحين للحاكم (2/ 179 م: دار الكتب العلمية - بيروت) أبو عبد الله الحاكم محمد بن عبد الله بن محمد بن حمدويه بن نُعيم بن الحكم الضبي الطهماني النيسابوري المعروف بابن البيع (المتوفى: 405هـ)

 

كِتَابُ النِّكَاحِ:

 

2698 - حَدَّثَنَا أَبُو الْعَبَّاسِ مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ، أَنْبَأَ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ الْحَكَمِ، أَنْبَأَ ابْنُ وَهْبٍ، أَخْبَرَنِي حَيْوَةُ بْنُ شُرَيْحٍ، أَنَّ الْوَلِيدَ بْنَ أَبِي الْوَلِيدِ، أَخْبَرَنِي أَنُّ أَيُّوبَ بْنَ خَالِدِ بْنِ أَبِي أَيُّوبَ الْأَنْصَارِيَّ، حَدَّثَهُ عَنْ أَبِيهِ، عَنْ جَدِّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: " اكْتُمِ الْخُطْبَةَ ثُمَّ تَوَضَّأْ فَأَحْسِنِ وُضُوءَكَ، ثُمَّ صَلِّ مَا كَتَبَ اللَّهُ تَعَالَى لَكَ، ثُمَّ احْمَدْ رَبَّكَ وَمَجِّدْهُ، ثُمَّ قُلِ: اللَّهُمَّ إِنَّكَ تَقْدِرُ وَلَا أَقْدِرُ، وَتَعْلَمُ وَلَا أَعْلَمُ، وَأَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ، فَإِنْ رَأَيْتَ لِيَ (فِي فُلَانَةٍ)، - يُسَمِّيهَا بِاسْمِهَا - خَيْرًا لِي فِي دِينِي وَدُنْيَايَ وَآخِرَتِي فَاقْدُرْهَا لِي، فَإِنْ كَانَ غَيْرُهَا خَيْرًا لِي فِي دِينِي وَدُنْيَايَ وَآخِرَتِي فَاقْدُرْهَا لِي. «هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحُ الْإِسْنَادِ، وَلَمْ يُخَرِّجَاهُ» [التعليق - من تلخيص الذهبي] 2698 – صحيح

 

Translation: “Abu Ayyub Ansari (Radhi Allahu Ta’āla ‘Anhu) reported that Rasulullah (Sallallahu ‘Alaihi Wa Sallam) said: Conceal the proposal, then perform wudhu properly, thereafter perform as many rakaah as Allah Subhānahu Wa Ta’āla destined for you. After having performed Salah, praise and extol your Sustainer, then say:

 

O Allah, You have power and I have none, and You know, and I do not know, and You are the Knower of the unseen. If in Your knowledge (so and so) be good for me with regards to my Deen (religion), my worldly affairs as well as those that relate to my hereafter, then destine her for me; and if someone else be better for me than her with regards to my Deen (religion), my worldly affairs as well as those that relate to my hereafter, then destine her for me.”

 

Note:

 

(1) In the above Hadith, the words “conceal the proposal” can either mean that ‘Istikharah’ should be performed before forwarding the proposal; or that the proposal should not be disclosed to others until has been accepted. This is for the protection of the honour of the girl, and it also serves as a precaution against jealousy, etc.

 

(2) Upon reaching the word in brackets (فلانـة) it should be replaced by the name of the person regarding whom ‘Istikharah’ is being performed.

 

(3) In the case of the one performing the ‘Istikharah’ being a female, the dua will be as follows:

 

اللَّهُمَّ إِنَّكَ تَقْدِرُ وَلَا أَقْدِرُ، وَتَعْلَمُ وَلَا أَعْلَمُ، وَأَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ، فَإِنْ رَأَيْتَ لِيَ (فِي فُلَانٍ)،

(Mention the name of the person at this point) خَيْرًا لِي فِي دِينِي وَدُنْيَايَ وَآخِرَتِي فَاقْدُرْهَا لِي، فَإِنْ كَانَ غَيْرُهَا خَيْرًا لِي فِي دِينِي وَدُنْيَايَ وَآخِرَتِي فَاقْدُرْهَا لِي.

 

مسند أحمد ط الرسالة (38/ 566 م: مؤسسة الرسالة) أبو عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل بن هلال بن أسد الشيباني (المتوفى: 241هـ) 

 

أَحَادِيثُ رِجَالٍ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. (حَدِيثُ أَبِي أَيُّوبَ الْأَنْصَارِيِّ):

 

23596 - حَدَّثَنَا حَسَنٌ، حَدَّثَنَا ابْنُ لَهِيعَةَ، حَدَّثَنَا الْوَلِيدُ بْنُ أَبِي الْوَلِيدِ، عَنْ أَيُّوبَ بْنِ خَالِدِ بْنِ أَبِي أَيُّوبَ الْأَنْصَارِيِّ، حَدَّثَهُ عَنْ أَبِيهِ، عَنْ جَدِّهِ أَبِي أَيُّوبَ الْأَنْصَارِيِّ، صَاحِبِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَهُ: الخ

__________

(1) صحيح لغيره، وهذا إسناد ضعيف، أيوب بن خالد فيه لِينٌ، وأبوه خالد مجهول، انفرد ابنه بالرواية عنه، وقد ذهب غير واحد من أهل العلم إلى أن أبا أيوب جد أيوب بن خالد لأمه، فخالد والده زوج عمرة بنت أبي أيوب، انظر ترجمة أيوب بن خالد من "تهذيب الكمال" و"تهذيب التهذيب".

حسن: هو ابن موسى الأشيَب، وابن لهيعة: هو عبد الله، وهو سيئ الحفظ، لكنه توبع في الطريق التالي. وانظر ما بعده.

 

صحيح ابن حبان - محققا (9/ 348 م: مؤسسة الرسالة، بيروت) محمد بن حبان بن أحمد بن حبان بن معاذ بن مَعْبدَ، التميمي، أبو حاتم، الدارمي، البُستي (المتوفى: 354هـ) 

 

14 - كتاب النكاح. مدخل:

 

ذِكْرُ الْأَمْرِ بِكِتْمَانِ الْخِطْبَةِ وَاسْتِعْمَالِ دُعَاءِ الِاسْتِخَارَةِ بَعْدَ الْوضُوءِ وَالصَّلَاةِ وَالتَّحْمِيدِ وَالتَّمْجِيدِ لِلَّهِ جَلَّ وَعَلَا عِنْدَهَا:

 

رقم الحديث، 4040 - الخ

__________

خالد بن أبي أيوب: لم يوثقه غير المؤلف 4/198، واسم أبيه صفوان، وباقي السند رجاله رجال الصحيح.

وأخرجه أحمد5/423، والطبراني 4/3901 وقد تحرف فيه "الخطبة" إلى "الخطيئة"، والحاكم 1/314، والبيهقي7/147 من طرق عن ابن وهب، بهذا الإسناد. وقال الحاكم عقب هذا الحديث: هذه سنة صلاة الاستخارة عزيزة، تفرد بها أهل مصر، ورواته عن آخراهم ثقات، ووافقه الذهبي!.

وأخرجه أحمد 5/423 من طريق ابن لهيعة، عن الوليد بن ابي الوليد، به.

 

 

[vi]  {قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى...} [البقرة: 120]

 

{قُلْ إِنَّ الْهُدَى هُدَى اللَّهِ...} [آل عمران: 73]

 

 

[vii]   حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح (ص: 397 م: دار الكتب العلمية بيروت - لبنان) أحمد بن محمد بن إسماعيل الطحطاوي الحنفي - توفي 1231 هـ 

 

كتاب الصلاة. (فصل في تحية المسجد وصلاة الضحى وإحياء الليالي):

 

"وندب صلاة الاستخارة" أي طلب ما فيه الخير وهي تكون لأمر في المستقبل ليظهر الله تعالى خير الأمرين...

 

The full method of Istikharah Salah is mentioned in the links given below:

 

http://askimam.org/public/question_detail/32298

 

http://askimam.org/public/question_detail/26652

 

https://jamiat.org.za/how-to-perform-istikhara/

 

 

[viii]  فتاوی قاسمیہ (جلد: 12 ص: 531  مکتبہ: اشرفیہ، دیوبند الھند، یوپی، انڈیا) حضرت مولانا مفتی شبّیر احمد القاسمی خادم الافتاء والحدیث جامعہ قاسمیہ مدرسہ شاہی مراد آباد، الھند   

 

15/ كتاب النكاح. 2/ باب الخطبة:

 

5186: نکاح سے قبل لڑکی لڑکے کا فوٹو دیکھنا جائز ہے یا نہیں؟

 

جواب: ---اور اگر براہ راست دیکھنے کی شکل نہ بنے اور ایک دوسرے کے فوٹو دیکھنے کے بعد اطمینان ہو سکتا ہے، تو ایک دوسرے کے فوٹو دیکھنے کی بھی گنجائش ہے، بس اس میں شرط یہ ہے کہ دیکھنے کے بعد جس کا فوٹو ہو اسے واپس کر دے یا اپنے پاس ایسا محفوظ رکھے کہ کوئی دوسرا اجنبی نہ دیکھنے پاۓ-

 

For further details on exchanging photos of the boy/girl, please see the following answers: 

 

http://askimam.org/public/question_detail/36697 

 

http://askimam.org/public/question_detail/39099

 

http://askimam.org/public/question_detail/39375

 

 

[ix]  مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح (5/ 2043 م: دار الفكر، بيروت - لبنان) علي بن (سلطان) محمد، أبو الحسن نور الدين الملا الهروي القاري (المتوفى: 1014هـ)

 

كِتَابُ النِّكَاحِ. الْفَصْلُ الْأَوَّلُ:

 

فَسَّرَ عَلِيُّ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ - قَوْلَهُ تَعَالَى: {رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً} [البقرة: 201] بِالْمَرْأَةِ الصَّالِحَةِ {وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً} [البقرة: 201] بِالْحُورِ الْعِينِ {وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ} [البقرة: 201] بِالْمَرْأَةِ السَّلِيطَةِ.

 

 

[x]  سنن الترمذي ت بشار (5/ 409 م: دار الغرب الإسلامي - بيروت)

 

45 - أَبْوَابُ الدَّعَوَاتِ عَنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. (82 – بَابٌ)

 

3505 - حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى، قَالَ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يُوسُفَ، قَالَ: حَدَّثَنَا يُونُسُ بْنُ أَبِي إِسْحَاقَ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ سَعْدٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ سَعْدٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: دَعْوَةُ ذِي النُّونِ إِذْ دَعَا وَهُوَ فِي بَطْنِ الحُوتِ: لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ، فَإِنَّهُ لَمْ يَدْعُ بِهَا رَجُلٌ مُسْلِمٌ فِي شَيْءٍ قَطُّ إِلاَّ اسْتَجَابَ اللَّهُ لَهُ.

 

الأذكار للنووي ت الأرنؤوط (ص: 122 م: دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع، بيروت - لبنان) أبو زكريا محيي الدين يحيى بن شرف النووي (المتوفى: 676هـ)

 

أبواب الأذكار التي تُقال في أوقات الشِّدَّة وعلى العَاهات. (باب ما يقوله إذا راعه شئ أو فَزِعَ):

 

352 - وروينا فيه عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال: سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " إِني لأَعْلَمُ كَلِمَةً لا يَقُولُهَا مَكْرُوبٌ إِلاَّ فُرِّجَ عَنْهُ: كَلِمَةَ أخي يُونُسَ صَلَّى الله عليه وسلَّمَ، (فنَادَى فِي الظُّلُماتِ: أنْ لا إِلهَ إِلاَّ أنْتَ سُبْحانَكَ إنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ)

 

المستدرك على الصحيحين للحاكم (1/ 684 م: دار الكتب العلمية - بيروت) أبو عبد الله الحاكم محمد بن عبد الله بن محمد بن حمدويه بن نُعيم بن الحكم الضبي الطهماني النيسابوري المعروف بابن البيع (المتوفى: 405هـ)

 

كِتَابُ الدُّعَاءِ، وَالتَّكْبِيرِ، وَالتَّهْلِيلِ، وَالتَّسْبِيحِ وَالذِّكْرِ:

 

1862 - حَدَّثَنَا أَبُو الْعَبَّاسِ مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ إِمْلَاءً، ثنا عَلِيُّ بْنُ مَيْمُونٍ الرَّقِّيُّ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ يُوسُفَ الْفِرْيَابِيُّ، ثنا يُونُسُ بْنُ أَبِي إِسْحَاقَ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ سَعْدٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ جَدِّهِ سَعْدِ بْنِ أَبِي وَقَّاصٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «دَعْوَةُ ذِي النُّونِ إِذْ دَعَا وَهُوَ فِي بَطْنِ الْحُوتِ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ، إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ، إِنَّهُ لَمْ يَدْعُ بِهَا مُسْلِمٌ فِي شَيْءٍ قَطُّ إِلَّا اسْتَجَابَ اللَّهُ لَهُ بِهَا» هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحُ الْإِسْنَادِ، وَلَمْ يُخَرِّجَاهُ «وَقَدْ رُوِيَ عَنِ الْفِرْيَابِيِّ، عَنْ سُفْيَانَ الثَّوْرِيِّ، عَنْ يُونُسَ بْنِ أَبِي إِسْحَاقَ كَذَلِكَ،» وَهُوَ وَهْمٌ مِنَ الرَّاوِي "

 

DISCLAIMER - AskImam.org questions
AskImam.org answers issues pertaining to Shar'ah. Thereafter, these questions and answers are placed for public view on www.askimam.org for educational purposes. However, many of these answers are unique to a particular scenario and cannot be taken as a basis to establish a ruling in another situation or another environment. Askimam.org bears no responsibility with regards to these questions being used out of their intended context.
  • The Shar's ruling herein given is based specifically on the question posed and should be read in conjunction with the question.
  • AskImam.org bears no responsibility to any party who may or may not act on this answer and is being hereby exempted from loss or damage howsoever caused.
  • This answer may not be used as evidence in any Court of Law without prior written consent of AskImam.org.
  • Any or all links provided in our emails, answers and articles are restricted to the specific material being cited. Such referencing should not be taken as an endorsement of other contents of that website.