Category: Marriage & Divorce
Fatwa#: 40426
Asked Country: United Kingdom

Answered Date: Oct 20,2018

Title: We don’t know why you we got divorced, wazeefah to bring back lost lover

Question

Salaam I got divorced last year from my husband and both of us did not know why. He came back to me after he performed hajj to say he wanted to try again but then changed his mind again and said that something is stopping him coming back. I was very confused and asked certain people if it was black magic etc but I am praying 5 namaaz a day Ma’Sha’Allah and reading 4 qul and aytul Kursi. I would just like to know if there is any wazeefah or dua to help bring my ex husband back to me. I do miss him a lot and have been doing istikhara and it is still coming back positive even though I have kept a clear mind when performing it. I am also trying to pray tahajjud more but I would just like a bit extra help in terms of a wazeefa to put love in his heart and bring him back to me. We only had one divorce in which he wrote a letter stating him divorcing me and signed by him and 2 witnesses.

Answer

In the Name of Allaah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salaamu ‘alaykum wa-rahmatullaahi wa-barakaatuh.

Sister is Islaam,

We do not understand your statement “I got divorced last year from my husband and both of us did not know why.” It is apparent that your husband consciously issued you a divorce[1].

Nevertheless, we sympathize with you and pray that Allaah Ta’aala grants you the courage to overcome your predicament. We advise you to identify an influential member of either of the families, or both, to mediate and discuss the issue. Perhaps this may prove fruitful and he may choose to take you back into his marriage[2]. Allaah Ta’aala says,

وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا إِنْ يُرِيدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرًا 

Translation: “If you fear a split between the two of them, then send for an arbitrator his people and another arbitrator from her people. If they both desire reconciliation, Allaah will bring about harmony between the two of them. Indeed, Allaah is ever-knowing, all-aware.” (An-Nisaa v.35)

However, if he chooses otherwise, understand that marriage is a lifelong union which requires mutual participation and bonding. If your ex-husband is not willing to come back to you, move on. Don’t hurt yourself by longing for someone who is not interested in you. At times, there is goodness where we least expect it. Reflect upon the following verse:

فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا

Translation: “It may be that you detest something but Allaah has placed therein much goodness.” (An-Nisaa v.19)

If he is meant to be in your life, he will come back. Focus on yourself and move forward.

We advise you to abundantly recite the following du’aa:

رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا

Translation: “O our Lord! Bestow upon us from our spouses and our offspring who will be the comfort of our eyes, and make us leaders for the pious.” (Surah Al-Furqaan v.74) 

 

And Allaah Ta’aala Knows Best.

Muajul I. Chowdhury

Student, Darul Iftaa

Astoria, New York, USA

 

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.



[1] الدر المختار (3/ 246)

كتب الطلاق، وإن مستبينا على نحو لوح وقع إن نوى، وقيل مطلقا، ولو على نحو الماء فلا مطلقا. ولو كتب على وجه الرسالة والخطاب، كأن يكتب يا فلانة: إذا أتاك كتابي هذا فأنت طالق طلقت بوصول الكتاب جوهرة.

 

رد المحتار (3/ 246)

(قوله كتب الطلاق إلخ) قال في الهندية: الكتابة على نوعين: مرسومة وغير مرسومة، ونعني بالمرسومة أن يكون مصدرا ومعنونا مثل ما يكتب إلى الغائب. وغير المرسومة أن لا يكون مصدرا ومعنونا، وهو على وجهين: مستبينة وغير مستبينة، فالمستبينة ما يكتب على الصحيفة والحائط والأرض على وجه يمكن فهمه وقراءته. وغير المستبينة ما يكتب على الهواء والماء وشيء لا يمكنه فهمه وقراءته. ففي غير المستبينة لا يقع الطلاق وإن نوى، وإن كانت مستبينة لكنها غير مرسومة إن نوى الطلاق وإلا لا، وإن كانت مرسومة يقع الطلاق نوى أو لم ينو ثم المرسومة لا تخلو إما أن أرسل الطلاق بأن كتب: أما بعد فأنت طالق، فكما كتب هذا يقع الطلاق وتلزمها العدة من وقت الكتابة.

 

الفتاوى الهندية (8/ 357)

الكتابة على نوعين مرسومة وغير مرسومة ونعني بالمرسومة أن يكون مصدرا ومعنونا مثل ما يكتب إلى الغائب وغير موسومة أن لا يكون مصدرا ومعنونا وهو على وجهين مستبينة وغير مستبينة فالمستبينة ما يكتب على الصحيفة والحائط والأرض على وجه يمكن فهمه وقراءته وغير المستبينة ما يكتب على الهواء والماء وشيء لا يمكن فهمه وقراءته ففي غير المستبينة لا يقع الطلاق وإن نوى وإن كانت مستبينة لكنها غير مرسومة إن نوى الطلاق يقع وإلا فلا وإن كانت مرسومة يقع الطلاق نوى أو لم ينو ثم المرسومة لا تخلو أما إن أرسل الطلاق بأن كتب أما بعد فأنت طالق فكلما كتب هذا يقع الطلاق وتلزمها العدة من وقت الكتابة .

 

فتاوى قاضيخان (1/ 233)

الكتابة على نوعين مرسومة وغير مرسومة نعني بالمرسومة أن يكون مصدراً معنوناً مثل ما يكتب إلى غائب وغير المرسومة أن لا يكون مصدراً معنوناً وهو على وجهين مستبينة وغير مستبينة فالمستبينة ما يكتب على الصحيفة والحائط والأرض على وجه يمكن فهمه وقراءته وغير المستبينة ما يكتب على الهواء والماء وشيء لا يمكن فهمه وقراءته ففي غير المستبينة لا يقع الطلاق وأن نوى وأن كانت مستبينة لكنها غير مرسومة أن نوى الطلاق يقع وإلا فلا فأن كانت مرسومة يقع الطلاق نوى أو لم ينو ثم المرسومة لا يخلو إما أن أرسل الطلاق بأن كتب أما بعد فأنت طالق فلما كتب هذا وقع الطلاق وتلزمها العدة من وقت الكتابة

 

شرح الأحكام الشرعية في الأحوال الشخصية (2/ 90)

وكما يكون الطلاق بالإشارة يكون بالكتابة سواء كان الكاتب قادراً على اللفظ أو غير قادر، ولكن الكتابة على نوعين: الأول: الكتابة المرسومة. الثاني: الغير المرسومة. فالمرسومة: هي ما يكتب إلى الغائب بأن تكون مصدَّرةً ومعنونةً على جهة الرسالة، وفي هذه الحالة يقع الطلاق نوى أو لم ينو، فلو قال: لم أقصد الطلاق، وإنّما قصدت تجربة القلم لم يصدق قضاء؛ لأن الإرسال إليها دليلٌ على قصده الطلاق، ولكن الطلاق في هذه الحالة: إما أن يكون منجزاً أو معلّقاً على وصول الجواب مثلاً: فإن كان منجزاً؛ كما إذا قال بعد كلام ذكره في الجواب: أما بعد: فأنت طالق وقع الطلاق بمجرّد الكتابة، فتمتدّ من هذا الوقت. وإن كان معلقاً؛ بوصول الجواب إليها كما إذا قال: أمّا بعد فإذا وصلك جوابي هذا فأنت طالق، فإن الطلاقَ في هذه الحالة لا يقع إلا إذا وصل إليها الكتاب. فإن وصلَ إلى أبيها فمزَّقَه ولم يدفعه إليها، فإن كان متصرّفاً في أمورها وقع.

 

جديد فقهي مسائل 1/204

 

[2] [النساء: 35]

{وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا إِنْ يُرِيدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرًا (35)}

 

DISCLAIMER - AskImam.org questions
AskImam.org answers issues pertaining to Shar'ah. Thereafter, these questions and answers are placed for public view on www.askimam.org for educational purposes. However, many of these answers are unique to a particular scenario and cannot be taken as a basis to establish a ruling in another situation or another environment. Askimam.org bears no responsibility with regards to these questions being used out of their intended context.
  • The Shar's ruling herein given is based specifically on the question posed and should be read in conjunction with the question.
  • AskImam.org bears no responsibility to any party who may or may not act on this answer and is being hereby exempted from loss or damage howsoever caused.
  • This answer may not be used as evidence in any Court of Law without prior written consent of AskImam.org.
  • Any or all links provided in our emails, answers and articles are restricted to the specific material being cited. Such referencing should not be taken as an endorsement of other contents of that website.