Fatwa: # 39572
Category: Business Matters
Country: Pakistan
Date: 14th January 2019

Title

Selling bottled water; du’aa to make things easy

Question

Assalam o Alaikum,

 

My friend asked me to involve my brother in a business with him. He wants to open a RO plant (water treating plant) in which there will be a bore in the ground and then hardness and salt of the water will be decrease by treating it. Then he will fill the water in bottles and sell that to general public, offices, shops, homes etc. He is also planning to deliver the bottles to the offices, homes, shops etc.

My question is that treating water through RO plant and sell it to the public permissible? I spoke to my elder brother about this idea but he said that he will not do it since selling water is not permissible in Islam and there is a Hadith in which it is mentioned that selling water is Haram.

Please guide me as my brother is suffering immense financial crisis, his current business is almost ended due to several issues and he has 3 daughters. He is very depressed and I am also worried about his family. I want him to leave that old business or assign someone to handle that and start this new water business or any other halal business so that he can overcome the financial issue.

Please also guide me any wird or dua to make things easy.

 

JazakAllah.

 

Assalam o Alaikum.

Answer

In the Name of Allaah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salaamu ‘alaykum wa-rahmatullaahi wa-barakaatuh.

In principle, it is permissible to sell water that is collected or stored in a private place such as a tank, container, etc[1]. The prohibition in the Hadith you refer to is in regards to selling public water, for example water of the ocean, etc. prior to taking it into one’s possession.

In the enquired situation, your brother will not only be collecting the water, he will also be treating the water. Accordingly, it will be permissible for your brother to join this business with your friend.

We make du’aa that Allaah Ta’aala gives your brother the ability to overcome the financial crisis he is in.

The following du’aas may be recited for ease in matters:

اللَّهُمَّ لَا سَهْلَ إِلَّا مَا جَعَلْتَهُ سَهْلًا، وَأَنْتَ تَجْعَلُ الْحَزْنَ سَهْلًا إِذَا شِئْتَ[2]

Translation: O Allaah, there is no ease except what you make easy. And only you can make hardships easy, if you wish. (Ibn Hibbaan 974)

لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ[3]

Translation: There is none worthy of worship except You. Indeed, I am from the transgressors. (Tirmidhi 3505)

يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ بِرَحْمَتِكَ أَسْتَغِيثُ، أَصْلِحْ لِي شَأْنِي كُلَّهُ، وَلَا تَكِلْنِي إِلَى نَفْسِي طَرْفَةَ عَيْنٍ[4]

Translation: O the Eternal! O the Everlasting! We seek help through Your Mercy. Make easy for us all our matters. And do not delegate me to myself for even a blink of an eye. (Nasaai 10330)

After every salaah and before retiring to bed, recite Subhanallaah thirty-three times, Alhamdulillaah thirty-three time and Allaahuakbar thirty-four times.

 

And Allaah Ta’aala Knows Best.

Muajul I. Chowdhury

Student, Darul Iftaa

Astoria, New York, USA

 

Checked and Approved by,

Mufti Ebrahim Desai.

 

 


[1] الخراج لأبي يوسف (ص: 108)

قال: ولا بأس ببيع الماء إذا كان في الأوعية هذا ماء قد أحرز؛ فإذا أحرزوه في وعائه فلا بأس ببيعه؛ وإن هيأ له مصنعة فاستقى فهيأ بأويعته حتى جمع فيها ماء كثير ثم باع من ذلك فلا بأس إذا وقع في الأوعية؛ فقد أحرزه وقد طاب بيعه

 

شرح مختصر الطحاوي للجصاص (3/ 455)

ولا خلاف في جواز بيع الماء الذي أحرزه صاحبه في إناء، وبيع الكلأ المحرز.

 

النتف في الفتاوى للسغدي (1/ 473)

فأما الماء اذا احرزه في وعاء فقد ملكه وجاز بيعه فأن جعل حوضا وجصصه ثم أجرى الماء فيه فيجوز بيعه عند الفقهاء وقد ملكه

 

البحر الرائق شرح كنز الدقائق (5/ 306)

وفي المحيط بيع الماء في الحياض والآبار لا يجوز إلا إذا جعله في إناء وفي الخلاصة خلافه قال اشترى كذا كذا قربة من ماء الفرات جاز استحسانا إذا كانت القربة معينة وعن أبي يوسف يجوز في القرب مطلقا ومراد المصنف جواز البيع بالإناء والحجر لا لزومه

 

مجمع الأنهر في شرح ملتقى الأبحر (2/ 563)

(وما أحرز من الماء بحب وكوز ونحوه لا يؤخذ إلا برضى صاحبه وله) أي لصاحب الماء المحرز (بيعه) أي بيع الماء لأنه ملكه بالإحراز وصار كالصيد إذا أخذه إلا أنه لا قطع في سرقته بقيام شبهة الشركة فيه بالحديث فإن قيل بهذا الاعتبار ينبغي أن لا يقطع في الأشياء كلها لأن قوله تعالى {خلق لكم ما في الأرض جميعا} [البقرة: 29] يصير شبهة

 

الفتاوى الهندية (3/ 121)

الفصل السابع في بيع الماء والجمد  لا يجوز بيع الماء في بئره ونهره هكذا في الحاوي وحيلته أن يؤاجر الدلو والرشاء هكذا في محيط السرخسي فإذا أخذه وجعله في جرة أو ما أشبهها من الأوعية فقد أحرزه فصار أحق به فيجوز بيعه والتصرف فيه كالصيد الذي يأخذه كذا في الذخيرة وكذلك ماء المطر يملك بالحيازة كذا في محيط السرخسي وأما بيع ماء جمعه الإنسان في حوضه ذكر شيخ الإسلام المعروف بخواهر زاده في شرح كتاب الشرب أن الحوض إذا كان مجصصا أو كان الحوض من نحاس أو صفر جاز البيع على كل حال وكأنه جعل صاحب الحوض محرز الماء بجعله في حوضه ولكن يشترط أن ينقطع الجري حتى لا يختلط المبيع بغير المبيع وإن لم يكن الحوض من الصفر أو النحاس ولم يكن مجصصا فقد اختلف المشايخ رحمهم الله تعالى فيه حسب اختلافهم في بيع الجمد في المجمدة في الصيف

 

[2] صحيح ابن حبان (3/ 255)

974 - أخبرنا محمد بن المسيب بن إسحاق، قال: حدثنا محمد بن عبد الله بن عبيد بن عقيل، قال: حدثنا سهل بن حماد، قال: حدثنا حماد بن سلمة، عن ثابت، عن أنس، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: «اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا، وأنت تجعل الحزن سهلا إذا شئت»

 

[3]  سنن الترمذي (5/ 529)

3505 - حدثنا محمد بن يحيى قال: حدثنا محمد بن يوسف قال: حدثنا يونس بن أبي إسحاق، عن إبراهيم بن محمد بن سعد، عن أبيه، عن سعد، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " دعوة ذي النون إذ دعا وهو في بطن الحوت: لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين، فإنه لم يدع بها رجل مسلم في شيء قط إلا استجاب الله له ". [ص:530] قال محمد بن يحيى: قال محمد بن يوسف، مرة: عن إبراهيم بن محمد بن سعد، عن سعد، ولم يذكر فيه عن أبيه. وقد روى غير واحد هذا الحديث عن يونس بن أبي إسحاق، عن إبراهيم بن محمد بن سعد، عن سعد، ولم يذكر فيه عن أبيه. وروى بعضهم، وهو أبو أحمد الزبيري، عن يونس، فقال: عن إبراهيم بن محمد بن سعد، عن أبيه، عن سعد، نحو رواية محمد بن يوسف. وكان يونس بن أبي إسحاق ربما ذكر في هذا الحديث عن أبيه، وربما لم يذكره

 

[4] السنن الكبرى للنسائي (9/ 212)

10330 - أخبرنا عبد الرحمن بن محمد بن سلام، حدثنا زيد بن الحباب، أخبرني عثمان بن موهب الهاشمي، سمعت أنس بن مالك، يقول: قال النبي صلى الله عليه وسلم لفاطمة: " ما يمنعك أن تسمعي ما أوصيك به، أن تقولي إذا أصبحت وإذا أمسيت: يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث، أصلح لي شأني كله، ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين "

 

DISCLAIMER - AskImam.org questions
AskImam.org answers issues pertaining to Shar'ah. Thereafter, these questions and answers are placed for public view on www.askimam.org for educational purposes. However, many of these answers are unique to a particular scenario and cannot be taken as a basis to establish a ruling in another situation or another environment. Askimam.org bears no responsibility with regards to these questions being used out of their intended context.
  • The Shar's ruling herein given is based specifically on the question posed and should be read in conjunction with the question.
  • AskImam.org bears no responsibility to any party who may or may not act on this answer and is being hereby exempted from loss or damage howsoever caused.
  • This answer may not be used as evidence in any Court of Law without prior written consent of AskImam.org.
  • Any or all links provided in our emails, answers and articles are restricted to the specific material being cited. Such referencing should not be taken as an endorsement of other contents of that website.
The Messenger of Allah said, "When Allah wishes good for someone, He bestows upon him the understanding of Deen."
[Al-Bukhari and Muslim]