Category: Jurisprudence and Rulings (Fiqh)
Fatwa#: 39402
Asked Country: United States

Answered Date: Jan 29,2018

Title: What is the proper way in performing Ghusl after having relations with one’s wife?

Question

I have a question in regards to washing yourself after after relations with your wife. How must one shower after having relations. I know there is particular acts a person must do however what if he forgets to do that during the time of showing? I would like to state that when I shower I use soap and wash myself everywhere as well as do wudu before exiting.

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

When one is in the state of major impurity (Janaabah) or after having conjugal relations with one’s wife, he will have to perform a Ghusl (ritual bath)                                

There are three compulsory actions in Ghusl:

  1. To rinse the mouth.
  2. To put water into the nostrils until the soft part of the nose.
  3. To wash the entire body until not even a single hair is left dry.

If any one of the above three is left out, the Ghusl will not be valid.[i]

The preferable method of performing Ghusl is as follows:

  1. One should wash his hands.
  2. Then one should wash his private parts and any impurities on his body.
  3. Then he should perform Wudhu in the way one performs Wudhu for Salah.
  4. Then one should pour water over his entire body ensuring that every part of the body is washed.[ii]

If you apply soap or body wash on the body and then wash it, that would suffice in washing the body. Wudhu should be performed in the beginning of the Ghusl after washing impurities from the body.

And Allah Ta’āla Knows Best

Mizanur Rahman

Student Darul Iftaa
West Bromwich, England, UK  

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

 



[i]  غنية المتملي على شرح منية المصلي حلبي صغير، الشيخ ابراهيم بن محمد بن ابراهيم الحلبي (المتوفى: 956هـ)، دار النشر العلمية، جوهانسبرغ، جنوب أفريقية (ص: 26)

( وأما فرائض الغسل فالمضمضة والاستنشاق وغسل سائر البدن ) أي باقيه وإنما فرضت المضمضة والاستنشاق في الغسل دون الوضوء لأن الواجب في الغسل غسل جميع البدن وداخل الفم والأنف منه، وفي الوضوء غسل الوجه وليسا منه لأنه من المواجهة وليس فيهما مواجهة ( وإيصال الماء إلى منابت الشعر فرض وإن كثف ) أي ولو كان الشعر كثيفا ( بالإجماع، وكذا ) يفرض ( إيصال الماء إلى أثناء اللحية وأثناء الشعر ) من الرأس والبدن حتى لو كان الشعر متلبدا ولم يصل الماء إلى أثنائه لا يجوز الغسل، لما في قوله تعالى وإن كنتم جنبا فاطهروا من المبالغة،

 

الأصل للشيباني ط قطر، أبو عبد الله محمد بن الحسن بن فرقد الشيبان (المتوفى: 189هـ)، دار ابن حزم، بيروت ، لبنان (1/ 32)

قلت: أرأيت رجلا توضأ ونسي المضمضة والاستنشاق أو كان جنبا فنسي المضمضة والاستنشاق ثم صلى؟ قال: أما ما كان في الوضوء فصلاته تامة، وأما ما كان في غسل الجنابة أو طهر حيض فإنه يتمضمض ويستنشق ويعيد الصلاة. قلت: من أين اختلفا؟ قال: هما في القياس سواء، إلا أنا ندع القياس للأثر الذي جاء عن ابن عباس.

 

حاشية ابن عابدين؛ رد المحتار على الدر المختار ت فرفور ، محمد أمين بن عمر بن عبد العزيز عابدين الدمشقي (المتوفى: 1252هـ)، دار الثقافة والتراث، دمشق، سوريا (1/504)

العلائية: (غسل) كل (فمه) ويكفي الشرب عبّا؛ لأن المج ليس بشرط في الأصح (وأنفه) حتى ما تحت الدرن (و) باقي (بدنه)

الشامية: (قوله: غسل كل فمه إلخ) عبر عن المضمضة والاستنشاق بالغسل لإفادة الاستيعاب أو للاختصار كما قدمه في الوضوء، ومر الكلام عليه ، ولكن على الأول لا حاجة إلى زيادة ((كل)). (قوله: ويكفي الشرب عبّا) أي لا مصا، فتح. وهو بالعين المهملة، والمراد به هنا الشرب بجميع الفم، وهذا هو المراد بما في الخلاصة، ((إن شرب على غير وجه السنة يخرج عن الجنابة وإلا فلا))، وبما قيل: إن كان جاهلا جاز وإن كان عالما فلا، أي لأن الجاهل يعب والعالم يشرب مصا كما هو السنة. (قوله: لأن المج) أي: طرح الماء من الفم ليس بشرط للمضمضة، خلافا لما ذكره في الخلاصة، نعم هو الأحوط من حيث الخروج عن الخلاف، وبلعه إياه مكروه كما في الحلبة. (قوله: حتى ما تحت الدرن) قال في الفتح: ((والدرن اليابس في الأنف كالخبز الممضوغ والعجين يمنع)) اهـ. وهذا غير الدرن الآتي متنا، وقيد باليابس لما في شرح الشيخ إسماعيل: ((أن في الرطب اختلاف المشايخ كما في القنية عن المحيط)).

فتاوی محمودیۃ، مفتی محمود حسن گنگوہی (المتوفى:1416هـ)، جامعۃ فاروقيۃ، کراچی، پاکستان (5/79)

عنوان – کيا غسل ميں ناک ميں پانی ڈالنا فرض ہے؟

 

[ii]  الأصل للشيباني ط قطر، أبو عبد الله محمد بن الحسن بن فرقد الشيبان (المتوفى: 189هـ)، دار ابن حزم، بيروت ، لبنان (1/20 - 19)

أبو سليمان عن محمد، قال: قلت: أرأيت الرجل إذا أراد أن يغتسل من الجنابة كيف يغتسل؟ قال: يبدأ فيفرغ على يديه الماء فيغسلهما حتى ينقيهما. ثم يفرغ بيمينه على شماله فيغسل فرجه حتى ينقيه. ثم يتوضأ وضوءه للصلاة كما وصفت لك وضوء الصلاة غير رجليه. ثم يفيض الماء على رأسه ولحيته وعلى سائر جسده، فيغسل ذلك كله حتى ينقيه. ثم يتنحى فيغسل قدميه. قلت: أرأيت إن أفاض الماء على رأسه وسائر جسده ثلاثا ثلاثا؟ قال: يجزيه.

 

بہشتی زيور، مولانا اشرف علی تھانوی (المتوفى: 1362هـ)، مکتبۃ العلم، لاہور، پاکستان (پہلا حصہ/49)

عنوان – غسل کا بيان

 

 

 

DISCLAIMER - AskImam.org questions
AskImam.org answers issues pertaining to Shar'ah. Thereafter, these questions and answers are placed for public view on www.askimam.org for educational purposes. However, many of these answers are unique to a particular scenario and cannot be taken as a basis to establish a ruling in another situation or another environment. Askimam.org bears no responsibility with regards to these questions being used out of their intended context.
  • The Shar's ruling herein given is based specifically on the question posed and should be read in conjunction with the question.
  • AskImam.org bears no responsibility to any party who may or may not act on this answer and is being hereby exempted from loss or damage howsoever caused.
  • This answer may not be used as evidence in any Court of Law without prior written consent of AskImam.org.
  • Any or all links provided in our emails, answers and articles are restricted to the specific material being cited. Such referencing should not be taken as an endorsement of other contents of that website.