Category: Hadith
Fatwa#: 35532
Asked Country: Pakistan

Answered Date: Oct 19,2016

Title: Are the Ahadith of Sahih Ibn Khuzaimah Sahih?

Question

1.Are all hadiths of Sahih Ibne Khuzaima are Sahih (technically)..                                                                    Or is it only Sahih according to Sheikh Ibn e Khuzaima and other Muhaditheen have reservation about that all of them are Sahih 

i.(fatkhul Mughees, Muhaqqiq nasb ur Rai)                                                                                                 ii.Also See footnotes By Sheikh Albani on Sahih Ibn e Khuzaima                                                                       iii.Anwar ul Bari 15/243-247

2.Are there any dhaaif Ahadith in Sahih Ibn e Khuzaima                                                                                   See footnotes By Sheikh Albani                                                                                                             Hadiths 71,77,83,89,90,103,122,151,152...........etc

3.And what what is its rank (overall) in Hadith Books...                                                                                 Is it equal to Sunan Abu Dawood, Sunan Nasai etc..or above it or below it

Answer

Ṣaḥῑḥ Ibn Khuzaimah is one of the most authentic compilations of Hadith after Ṣaḥῑḥ Al Bukhārῑ and Ṣaḥῑḥ Muslim. It leaves one with tremendous grief to know that the majority of Ṣaḥῑḥ Ibn Khuzaimah is not available today.

The following article written by Moulana Mu’ādh makes a useful and interesting read for the ‘Ulamā in recognising this great luminary of Islām and his book, Ṣaḥῑḥ Ibn Khuzaimah.

(Mufti Ebrahim Desai Sahib Hafidhahullah)

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

‘Allamah Ibn Khuzaimah Raḥimahullah (d.311 AH) was a great scholar of Ḥadῑth. His full name was Muḥammad ibn Isḥāq ibn Khuzaimah and his agnomen was Ibn Khuzaimah. His title was:

إِمَامُ الْأَئِمَّة

Imāmul A’immah – The Imām of the Imāms”

He was born in the city of Naysāpūr in 223 AH. 

From a young age, he had been blessed with an incredible talent in the field of Ḥadῑth and Fiqh, and a deep desire to acquire sacred knowledge.[1]

In Naysāpūr, he studied under the masterful scholar, Isḥāq ibn Rāhwayh Raḥimahullah (d.238 AH) [2] and the great jurist, Aḥmad ibn Naṣr Al Qurashῑ Raḥimahullah (d.245 AH).[3]

From the age of 17, he began to travel to various lands including Marw, Wāsi, Shām, ijāz, Jazrah, Barah, Kūfah, Baghdād, ‘Irāq and Mir with the intention of studying Ḥadῑth and Fiqh.[4]

In Marw, he studied under ‘Alῑ ibn Ḥujr Raḥimahullah (d.244 AH) and others.

In Wāsi, he studied under Muḥammad ibn Ḥarb Raḥimahullah (d.255 AH) and others.

In Barah, he studied under Bishr ibn Mu’ādh Al ‘Aqadῑ Raḥimahullah (d.245 AH) and others.

In Kūfah, he studied under Abū Kuraib Raḥimahullah (d.248 AH) and others.

In Baghdād, he studied under Aḥmad ibn Manῑ’ Raḥimahullah (d.244 AH) and others.

In ijāz, he studied under ‘Abdul Jabbār ibn Al ‘Alā Raḥimahullah (d.248 AH) and others.

In Shām, he studied under Mūsā ibn Sahl Al Ramlῑ Raḥimahullah (d.261 AH) and others.[5]

During his stay in Mir, ‘Allamah Ibn Khuzaimah Raḥimahullah (d.311 AH) studied under the students of the great Imām Al Shafi’ῑ’ Raḥimahullah (d.204 AH) such as Imām Al Muzanῑ Raḥimahullah (d.264 AH)[6] and the students of the illustrious Malikῑ scholar, Ibn Wahab Al Malikῑ Raḥimahullah (d.197 AH) such as Rabi’ ibn Sulayman (d.270 AH).[7]

‘Allamah Ibn Khuzaimah Raḥimahullah (d.311 AH)’s students include[8]: Ibn Ḥibbān Raḥimahullah (d.354 AH), Sulaymān Al Ṭabarāni Raḥimahullah (d.360 AH), Ibn ‘Adῑ Raḥimahullah (d.365 AH), et al.

‘Allamah Ibn Khuzaimah Raḥimahullah (d.311 AH)’s authority in Ḥadῑth was such that his own teachers including Imām Bukhārῑ Raḥimahullah (d.256 AH) and Imām Muslim Raḥimahullah (d.261 AH) have taken narrations from him.[9]

‘Allamah Ibn Khuzaimah Raḥimahullah (d.311 AH)’s Sheikh, Rabῑ’ ibn Sulaymān Raḥimahullah said:

اسْتَفَدْنَا مِنْ ابْنِ خُزَيْمَةَ أَكْثَرَ مِمَّا اسْتَفَادَ مِنَّا

“We benefitted from Ibn Khuzaimah more than he benefitted from us”[10]

The ‘Ulamā have lauded praises upon ‘Allamah Ibn Khuzaimah Raḥimahullah (d.311 AH) for his immense knowledge of Ḥadῑth, his deep understanding of Fiqh and his remarkable memory.

‘Allamah Ibn Khuzaimah Raḥimahullah (d.311 AH)’s student, Ibn Ḥibbān Raḥimahullah (d.354 AH) states regarding ‘Allamah Ibn Khuzaimah Raḥimahullah (d.311 AH):

مَا رَأَيْتُ عَلَى وَجْهِ الْأَرْضِ مَنْ يُحْسِنُ صَنَاعَةَ السُّنَنِ وَيَحْفَظُ أَلْفَاظَهَا الصِّحَاحَ وَزِيَادَاتِهَا حَتَّى كَأَنَّ السُّنَنَ بَيْنَ عَيْنِهِ غَيْرَهُ 

 

“I have not seen anyone on the face of this earth who has perfectly compiled the Aḥādῑth and remembered the primary and suppository words of the authentic narrations such that it is as though the [words of the] Aḥādῑth are in front of his eyes except him (‘Allāmah Ibn Khuzaimah Raḥimahullah (d.311 AH))”[11]

‘Allāmah Isnawῑ Raḥimahullah (d.772 AH) writes:

صَارَ ابْنُ خُزَيْمَةَ إِمَامُ زَمَانِهِ بَخُرَاسَانَ رَحَلَتْ إِلَيْهِ الطَّلَبَةُ مِنَ الْآفَاقِ 

“Ibn Khuzaimah became the Imām of Khorāsān of his time, students [of sacred knowledge] from all over the [Muslim] world flocked to him”[12]

‘Allāmah Ibn Khuzaimah Raḥimahullah (d.311 AH) passed away in 311 AH in Naysapur.[13]

Al Ḥākim Raḥimahullah (d.405 AH) writes:

فَضَائِلُ إِمَامِ الْأَئِمَّةِ ابْنِ خُزَيْمَةَ عِنْدِيْ مَجْمُوْعَةٌ فِيْ أَوْرَاقٍ كَثِيْرَةٍ وَمُصَنَّفَاتُهُ تَزِيْدُ عَلَى مِئَةِ وَّأَرْبَعِيْنَ كِتَابًا 

“I have in my possession a collection of the virtues of the Imam of Imams, Ibn Khuzaimah, which has many pages. He (‘Allamah Ibn Khuzaimah Raḥimahullah (d.311 AH)) has authored over 140 books”[14]

From amongst the many books that he wrote, ‘Allamah Ibn Khuzaimah Raḥimahullah (d.311 AH) wrote a compilation of Ḥadῑth titled:

مُخْتَصَرُ الْمُخْتَصَرِ مِنَ الْمُسْنَدِ الصَّحِيْحِ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

“Abridgement of the Abridgement from the authentic narrations of the Prophet Ṣallallāhu ‘Alayhi Wasallam” 

The book is famously known as Ṣaḥῑḥ Ibn Khuzaimah (صحيح ابن خزيمة). It is a unique book in the sense that ‘Allamah Ibn Khuzaimah Raḥimahullah (d.311 AH) has not only compiled Aḥādῑth in it, he has also extracted rulings from Aḥādῑth and discussed issues pertaining to Al Jar Wal Ta’dl (analytical criticism and approval of a narrator). 

Ṣaḥῑḥ Ibn Khuzaimah contains narrations that are Ṣaḥῑḥ according to ‘Allamah Ibn Khuzaimah Raimahullah (d.311 AH).[15]

Hence, although the majority of the narrations found in Ṣaḥῑḥ Ibn Khuzaimah are such that majority of the scholars of Ḥadῑth have agreed upon them being Ṣaḥῑḥ[16], not every narration found in Ṣaḥῑḥ Ibn Khuzaimah is Ṣaḥῑḥ.[17][18]

Also, according to ‘Allāmah Ibn Khuzaimah Raḥimahullah (d.311 AH), a Ḥasan narration is considered a type of Ṣaḥῑḥ narration. Accordingly, some of the narrations of Ṣaḥῑḥ Ibn Khuzaimah are in reality Ḥasan narrations.[19]

With that being said, Ṣaḥῑḥ Ibn Khuzaimah is considered a very important book in the field of Ḥadῑth. In fact, it was one of the first books to compile the Ṣaḥῑḥ narrations from the Aḥādῑth after Ṣaḥῑḥ Al Bukhārῑ and Ṣaḥῑḥ Muslim.

‘Allamah Suyūti Raḥimahullah (d.911 AH) writes:

قَدْ عُلِمَ مِمَّا تَقَدَّمَ أَنَّ أَصَحَّ مَنْ صَنَّفَ فِي الصَّحِيْحِ ابْنُ خُزَيْمَةَ 

“It has been recognised from that which we have discussed that the most authentic book [after Ṣaḥῑḥ Al Bukhārῑ and Ṣaḥῑḥ Muslim] authored by those who compiled the authentic narrations is [the book of] [‘Allamah] Ibn Khuzaimah [Raḥimahullah]”[20]

Allamah Manawi Rahimahullah (d.1031 AH) writes:

فَأَصَحُّ مَنْ صَنَّفَ فِي الصَّحِيْحِ بَعْدَ الشَّيْخَيْنِ ابْنُ خُزَيْمَةَ

 

“The most authentic book after Ṣaḥῑḥ Al Bukhārῑ and Ṣaḥῑḥ Muslim authored by those who compiled the authentic narrations is [the book of] [‘Allamah] Ibn Khuzaimah [Raḥimahullah]”[21]

There are weak narrations as well in Ṣaḥῑḥ Ibn Khuzaimah.[22]

Dr Māhir Yāsῑn Al Faḥl states in his research (taqq) upon Ṣaḥῑḥ Ibn Khuzaimah that out of the 3079 Aḥādῑth found in the current book, 429 Aḥādῑth were found to be weak.[23]

Ṣaḥῑḥ Ibn Khuzaimah has a very high rank in the field of Ḥadῑth. It is ranked above Ṣaḥῑḥ Ibn Ḥibbān[24], Mustadrak Al Ḥākim[25], Sunan Abῑ Dāwūd, Sunan Al Tirmidhῑ, Sunan Al Nasāῑ and Sunan Ibn Mājah.[26]

As a final point, it is important to note that the majority of Ṣaḥῑḥ Ibn Khuzaimah is not found today.[27]

And Allah Ta’āla Knows Best

Mu’ādh Chati

Student Darul Iftaa
Blackburn, England, UK

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai

 



[1] ولد سنة ثلاث وعشرين ومئتين وعني في حداثته بالحديث والفقه

سير أعلام النبلاء للذهبي ت748ه (365/14) مؤسسة الرسالة

 

[2] سمع من خلق منهم اسحاق بن راهويه ومحمد بن حميد الرازي ولم يحدث عنهما لكونه سمع منهما في الصغر

طبقات الشافعية الكبرى لتاج الدين السبكي ت771ه (130/2) إدارة محمد عبد اللطيف الخطيب

 

[3] وعليه تفقه ابن خزيمة اولا قبل أن يرحل إلى المزني

صحيح ابن خزيمة مقدمة الدكتور ماهر ياسين الفحل (35/1) الميمان

 

[4] رحل إلى العراق والشام والجزيرة والمصر

الأعلام للزركلي ت1396ه (29/6) دار العلم للملايين

 

[5] صحيح ابن خزيمة مقدمة الدكتور ماهر ياسين الفحل (27-29/1) الميمان

 

[6] وتفقه على المزني وغيره

شذرات الذهب في أخبار من ذهب لإبن العماد ت1089ه (57/4) دار ابن كثير

 

وكان المزني رحمه الله يقر لتلميذه ابن خزيمة بالحفظ والإتقان في الحديث وكان يقدمه على نفسه

صحيح ابن خزيمة مقدمة الدكتور ماهر ياسين الفحل (50/1) الميمان

 

[7] تفقه على الربيع والمزني

طبقات الشافعية للإسنوي (221/1) دار الكتب العلمية

 

 [8]وكان المزني رحمه الله يقر لتلميذه ابن خزيمة بالحفظ والإتقان في الحديث وكان يقدمه على نفسه

صحيح ابن خزيمة مقدمة الدكتور ماهر ياسين الفحل (64/1) الميمان

 

[9] حدث عنه البخاري ومسلم في غير "الصحيحين"

سير أعلام النبلاء للذهبي ت748ه (366/14) مؤسسة الرسالة

 

فكما أن ابن خزيمة حدث عن شيخه البخاري فقد حدث البخاري عنه أيضا – أي عن تلميذه ابن خزيمة – وهذا ما يسمى عند علماء الحديث برواية الأكابر عن الأصاغر

صحيح ابن خزيمة مقدمة الدكتور ماهر ياسين الفحل (37/1)

 

 [10]وتفقه على المزني وغيره

شذرات الذهب في أخبار من ذهب لإبن العماد ت1089ه (58/4) دار ابن كثير

 

[11] فتح المغيث للسخاوي ت906ه (61/1) مكتبة دار المنهاج

 

[12] طبقات الشافعية للإسنوي ت772ه (221/1) دار الكتب العلمية

[13] مولده ووفاته بنيسابور

الأعلام للزركلي ت1396ه (29/6) دار العلم للملايين

 

[14] سير أعلام النبلاء للذهبي ت748ه (376/14) مؤسسة الرسالة

 

[15] قال ماهر ياسين الفحل: كتاب ابن خزيمة هو مختصر المختصر من المسند الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم وقد حوى هذا الكتاب بين دفتيه 3079 حديثا وهي كلها صحيحة عند ابن خزيمة إلا ما ضعفه أو توقف فيه أو صدر المتن على السند ومحموع تلك الأحاديث 143 حديثا

تحقيق ماهر ياسين الفحل على النكت الوفية في شرح الألفية للبقاعي ت885ه (134/1) مكتبة الرشد

 

[16] لكن من خلالي دراستي المستفيضة للكتاب وجدت للأحاديث الصحيحة بلغت 2650 حديثا أما الأحاديث الضعيفة فقد بلغت 429 حديثا وارجع في تفصيل هذه الدراسات في مقدمتي لكتاب مختصر المختصر...الأحاديث الحسان في كتاب ابن خزيمة بلغت 152 حديثا

تحقيق ماهر ياسين الفحل على النكت الوفية في شرح الألفية للبقاعي ت885ه (134/1) مكتبة الرشد

 

[17] ثم إنه لا انحصار لأخذ الزيادة فيما سبق بل تؤخذ إما منه (لأو من مصنف) بفتح النون (يخص بجمعه) أي الصحيح بمقتضى ما عند مصنفه مما يشترك معهما اجتماعا وانفرادا في كثير منه (نحو)...(و) نحو صحيح إما الأئمة أبي بكر (ابن خزيمة)

فتح المغيث للسخاوي ت906ه (60/1) مكتبة دار المنهاج

 

والمصنف ممن يرى الثاني ولا يرى صحة جميع ما في ابن حبان وابن خزيمة

النكت الوفية بما في شرح الألفية للبقاعي ت885ه (134/1) مكتبة الرشد

 

[18] In contrast, a Al Bukhāri and a Muslim contain connected narrations[1] that are all considered a according to the majority of the Muadithn (scholars of adth):

 

هذان الكتابان صحيحا ابن خزيمة وابن حبان اشترط صاحباهما الصحة فيما يخرجانه فيهما إلا أن العلماء لم يجمعوا عليهما بل وقعت انتقادات لأحاديث فيهما تساهلا في تصحيحهما

منهج النقد في علوم الحديث لنور الدين عتر (258) دار الفكر

 

يقول الدكتور محمد مصطفى الأعظمي وهو الذي حقق صحيح ابن خزيمة قال في مقدمة تحقيقه لهذا الصحيح ما نصه "أقول إن صحيح ابن خزيمة ليس كالصحيحين بحيث يمكن القول بأن كل ما فيه صحيح

منهج الإمام ابن خزيمة في صحيحه (6) ملتقى أهل الحديث

 

  [1]لا يقال إن البخاري قال ما أدخلت في هذا "الجامع" إلا ما صح مع أن فيه تعاليق ضعافا أيضا لأنا نقول معنى قوله ما أدخلت في "الجامع" إلا الصحيح أي مما سقت إسناده فلا يضر كون التعليق  ضعيفا كذا ذكره النووي وتعقبه ابن حجر بأنه لا يحتاج إلى هذا الحمل فإنه قد تبين مما ذكرنا أن جميع ما فيه صحيح بإعتبار أن كله مقبول ليس فيه ما يرد مطلقا إلا النادر ثم قال الموقوفات لا يجزم البخاري منها إلا بما صح عنده ولو لم يكن على شرطه ولا يجزم بما كان في إسناده ضعف أو انقطاع إلا حيث يكون منجبرا إما بمجيئه من وجه آخر وإما بشهرته عن قاله

ظفر الأماني بشرح مختصر السيد الجرجاني للكنوي ت1304ه (140) مكتب المطبوعات الإسلامية

 

وذلك لأنه سمى كتابه -  كما سيأتي تعليقا صفحة 450 – "الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه" فأشار إلى صحة المسانيد لا التعاليق والتراجم

تحقيق الشيخ عوامة على تدريب الراوي (289) دار اليسر|دار المنهاح

 

We did not use the word “consensus of the Muhadithin” with regards to the connected narrations of Sahih Al Bukhari and Sahih Muslim being Sahih, as even though there is a consensus that the majority of the connected narrations of Sahih Al Bukhari and Sahih Muslim are Sahih, there are some connected narrations upon which a consensus is not found upon them being Sahih because scholars such as Allamah Daruqutni and others have reservations over them, even though the majority of the scholars of Hadith state that they are also Sahih. In explaining the statement of Imam Muslim: “إنما وضعت ما أجمعوا عليه”, Sheikh Awwamah writes in his research upon Tadrib Al Rawi, p.345:

 

ودعوى إجماع أئمة الحديث: مالك ومن ذكر: لا تصح بحال ويستغرب من الزركشي نقلها وسكوته عليها

تدريب الراوي بتحقيق الشيخ عوامة (347/2) دار اليسر|دار المنهاج

 

Sheikh Awwamah also writes on p.489-491:

 

ما معنى التلقي بالقبول؟ وجوابه: أن الشيخين رضي الله عنهما ادعيا صحة أحاديث كتابيهما – من حيث الجملة كما سيأتي – وقد وافقناهما على سلامة ادعائهما...

ومن هم "الأمة" المرادة بقولهم تلقت الأمة بالقبول كتابي الشيخين؟ لا ريب أن المراد بالأمة علماؤها وليس المراد بهم جميعهم بل المراد علية المحدثين والمجتهدين...

وما هو المتلقي بالقبول منهما؟ والجواب: أنه هو ما حكما بصحته فيخرج بذلك:

1-   الأحاديث المعلقة في كتابيهما فإنهما التزما صحة المسانيد دون المعلقات

2-   بعض ما في الشواهد والمتابعات وقد تقدم أنهما قد يخرجان عن بعض من لم يسلم من غوائل الجرح إنما روياها لأمور جانبية أخرى

3-   ما لم يشيرا أو أحدهما إلى علة ما فيه وهذا في "صحيح" مسلم متكرر وقد قال رحمه الله في مقدمة "صحيحه": "...وسنزيد إن شاء الله تعالى شرحا وإيضاحا في مواضع من الكتاب عند ذكر الأخبار المعللة إذا أتينا عليها في الأماكن التي يليق بها الشرح والإيضاح إن شاء الله تعالى"

4-   الأحاديث التي أشار إليها ابن الصلاح آخر كلامه بقوله ص٢٩: "سوى أحرف يسيرة تكلم عليها بعض أهل النقد من الحفاظ كالدارقطني وغيره وهي معروفة عند أهل الشأن"

تدريب الراوي بتحقيق الشيخ عوامة (491/2) دار اليسر|دار المنهاج

 

Sheikh Awwamah also writes regarding the narrations over which Allamah Daruqutni and others have reservations:

 

ولا بد من التنبيه إلى أن هذا "المتكلم فيه" لا يخرج عن دائرة الصحة

تدريب الراوي بتحقيق الشيخ عوامة (505/2) دار اليسر|دار المنهاج

 

Sheikh Yunus Jownpuri explains this very well:

 

بخاری ومسلم کی حدیثیں دو طرح کی ہیں- اول رہ روایات جو بالسند المتصل نقل کی گئی ہیں اور دوسرے تعلیقات ہیں جو بخاری شریف میں کافی مقدار میں ہیں لیکن مسلم شریف میں معدودے چند روایات ہیں-

قسم اول کی روایتیں ہی دونوں کتابوں کا موضوع ہیں اور انہیں کے لۓ بالقصد دونوں کی تالیف عمل میں آئی- كما صرح به الحافظ بن حجر في مقدمة الفتح وقبله ابن الصلاح اور یہ قسم ساری ہی امام بخاری ومسلم کے نزدیک صحیح ہے اور دوسرے ائمۃ نے بھی سب کو صحیح قرار دیا ہے-

پھر یہ قسم دو قسموں پر منقسم ہیں کما ذکرہ ابن الصلاح وابن حجر

قسم اول وہ روایات ہیں جن کی امت نے تلقی بالقبول کی ہے اور اس کے صحت کو تسلیم کیا ہےِ۔ اور یہی قسم دونوں کتابوں کا بڑا اور معظم حصہ ہے-

دوسری قسم وہ روایات ہیں جن کو امت میں تلقی بالقبول کا یہ مقام حاصل نہیں ہوا بلکہ بعض ناقدین جیسے دارقطنی، ابو مسقود الدمشقی، ابو علی غسانی نے اس پر کلام کیا ہے اور ان کا خیال ہے کہ وہ روایتیں شیخین کی شرط کے مطابق صحیح نہیں ہیں- دوسرے علماء نے یہ اعتراض تسلیم نہیں کیا، اور ان روایات پر جو کلام کیا گیا ہے اس کا جواب دیا ہے-

الیواقیت الغالیۃ (223/2) بریطانیہ

 

However, Shaykh Ahmad Shakir mentions that Allamah Daruqutni and the others who have reservations over some of the connected narrations of the Sahih Al Bukhari and Sahih Muslim have only criticised the fact that these connected narrations do not fulfil the conditions set out by the two Imams. As for the authenticity of these connected narrations, even they agree the connected narrations are Sahih, therefore it can be said that an Ijma’ is found upon the fact that all the connected narration of Sahih Al Bukhari and Sahih Muslim are Sahih:

 

الحق الذي لا مرية فيه عند أهل العلم بالحديث من المحققين وممن اعتدى بهديهم وتبعهم على بصيرة من الأمر أن أحاديث الصحيحين صحيحة كلها ليس في واحد منها مطعن أو ضعف وإنما انتقد الدارقطني وغيره من الحفاظ بعض الأحاديث على معنى أن ما انتقدوه لم يبلغ في الصحة الدرجة العليا التي التزمها كل واحد منهما في كتابه وأما صحة الحديث في نفسه فلم يختلف أحد فيها

الباعث الحثيث للشيخ أحمد شاكر (33) دار الكتب العلمية

 

This could be the reason why many of the later scholars have related an Ijma’ that all the connected chains of Sahih Al Bukhari and Sahih Muslim are Sahih:

 

قال الجويني: لو حلف إنسان بطلاق امرأته أن ما في كتابي البخاري ومسلم مما حكما بصحته من قول النّبي صلى الله عليه وسلم لما ألزمته الطلاق ولا حنثته لإجماع علماء المسلمين على صحتهما

صيانة صحيح مسلم من الإخلال والغلط وحمايته من الإسقاط والسقط لإبن الصلاح ت643ه (85) دار الغرب الإسلامي

 

أن البخاري ومسلما رحمهما الله لَمَّا التزما في صحيحهما إيراد الحديث الصحيحة التي اتفق عليها الحفاظ

ناظورة الحق للمرجاني ت1306ه (148) دار الفتح

 

لم يشتمل صحيحا البخاري ومسلم على جميع الأحاديث الصحيحة التي وقعت لهما بل تركا الكثير منها خارج كتابيهما لأسباب أحدها الحرص على تسجيل ما تم الإجماع على صحته

مصادر الحديث ومراجعه للسيد عبد الماجد الغوري (32/2) دار ابن كثير

 

والحكم في أحاديث الصحيحين أنها كلها صحيحة وذلك بالنسبة للأحاديث المخرجة بالإسناد المتصل الذي يساق بصيغة الرواية المعروفة مثل "حدثنا" أو "أخبرنا" أما الأحاديث المعلقة فلها حكم خاص نوضحه في بحث الحديث المعلق إن شاء الله تعالى ثم إن الإجماع قد انعقد على صحة أحاديث الكتابين فإذا قيل هذا الحديث رواه البخاري أو مسلم كان ذلك كافيا للحكم بصحة الحديث لا حاجة إلى أن يحكم عليها بالصحة إلا أن يكون التنطع والتشبع

منهج النقد في علوم الحديث لنور الدين عتر (254) دار الفكر

 

أما الصحيحان فقد اتفق المحدثون على أن جميع ما فيهما من المتصل الرفوع صحيح بالقطع

قواعد التحديث من فنون مصطلح الحديث لجمال الدين القاسمي ت1336ه (406) مؤسسة الرسالة

 

جميع ما حكم مسلم بصحته من هذا الكتاب فهو مقطوع بصحته والعلم النظري حاصل بصحته في نفس الأمر وهكذا ما حكم البخاري بصحته في كتابه وذلك لأن الأمة تلقت ذلك بالقبول سوى من لا يعتد بخلافه ووفاقه في الإجماع

صيانة صحيح مسلم من الإخلال والغلط وحمايته من الإسقاط والسقط لإبن الصلاح ت643ه (85) دار الغرب الإسلامي

 

ومن فوائدها القول بأن ما انفرد به البخاري أو مسلم مندرج في قبيل ما يقطع بصحته لتلقي الأمة كل واحد من كتابيهما بالقبول على الوجه الذي فصلناه من حالهما فيما سبق سوى أحرف يسيرة تكلم عليها بعض أهل النقاد من الحفاظ كالدارقطني وغيره

مقدمة ابن الصلاح (ت643ه (29) دار الفكر

 

ومنها أنه قد انتقد بعض الحفاظ كالدارقطني على البخاري ومسلم أحاديث لإختلافها شرطهما ونزولها عن درجة ما التزماه وقد أجيب عن كل ذلك أو أكثره وجملة المنتقدات تبلغ مئتي حديث وعشرة أحاديث كما ذكرها الحافظ ابن حجر كل ذلك مفصلا في فصل مفرد من "مقدمة شرح الصحيح" واختص البخاري منها بأقل من ثمانين وباقي ذلك يختص بمسلم

ظفر الأماني بشرح مختصر السيد الجرجاني للكنوي ت1304ه (124) مكتب المطبوعات الإسلامية

 

فإن قيل إنما اتفقوا على وجوب العمل به لا على صحته منعناه وسند المنع أنهم متفقون على وجوب العمل بكل ما صح ولو لم يخرجه الشيخان فلم يبق للصحيحين مزية والإجماع حاصل على أن لهما مزية فيما يرجع إلى نفس الصحة

ظفر الأماني بشرح مختصر السيد الجرجاني للكنوي ت1304ه (128) مكتب المطبوعات الإسلامية

 

فقال أبو الفضل بن طاهر الحافظ في جزء سمعناه أفرده لشروط الستة (شرطهما أن يخرجا الحديث المتفق على ثقة نقلته إلى الصحابي المشهور من غير اختلاف بين الثقات الأثبات ويكون إسناده متصلا غير مقطوع فإن كان للصحابي راويان فصاعدا فحسن وإن لم يكن له إلا راو واحد وصح الطريق إليه كفى وما ادعاه من الاتفاق على ثقة نقلتهما قد لا يخدش فيه وجود حكاية التضعيف في بعضهم ممن قبلهما[1] لتجويز أنهما لم يرياه قادحا فنزلا كلام الجمهور المعتمد عندهما منزلة الإجماع

[1] وبعدهما: لأن النسائي ضعف جماعة أخرج لهما الشيخان أو أحدهما كما في "شرح التبصرة والتذكرة" للعراقي

فتح المغيث للسخاوي ت906ه (82/1) مكتبة دار المنهاج

 

ومن الرتبة العليا ما اتفق البخاري ومسلم على إخراجه في صحيحهما وذلك لجلالة شأنهما في هذا العلم وتقديمها على غيرهما فيه وفرط عنايتهما بتمييز الصحيح من غيره وتلقي علماء الحديث لكتابيهما بالقبول حتى حكموا في الجملة على كون ما روياه أصح الصحاح... وتلقي الأمة لهما بالقبول إنما يقتضي وجوب الأخذ بما فيهما من غير بحث لالتزامهما إخراج الصحيح فقط وفرط براعتهما في معرفته بخلاف غيرهما فإن منهم من لم يلتزم إخراج الصحيح فقط ومنهم من التزم ذلك غير أنه ليس له من البراعة في ذلك ما لهما فلم يتعين وجوب العمل بما في غير كتابيهما إلا بعد البحث والنظر فإن تبينت صحته وجب الأخذ به وإلا فلا

توجيه النظر إلى أصول الأثر للجزائري ت1338ه (502) مكتب المطبوعات الإسلامية

 

Imām Muslim Raimahullah (d.261 AH) states:

ليس كل شيء عندي صحيح وضعته هاهنا إِنما وضعت ما أجمعوا عليه

“I have not added in this (book) every a narration that I have. Verily, I have added in it that which they (the scholars of adith) have a consensus upon it being a

 

The scholars have differed over the meaning of this statement:

 

وروينا عن مسلم أنه قال "ليس كل شيء عندي صحيح وضعته هاهنا يعني في كتابه الصحيح إنما وضعت هاهنا ما أجمعوا عليه"

قلت أراد والله أعلم أنه لم يضع في كتابه إلا الأحاديث التي وجد عنده فيها شرائط الصحيح المجمع عليه وإن لم يظهر اجتماعها في بعضها عند بعضهم

مقدمة ابن الصلاح لإبن الصلاح ت643ه (20) دار الفكر

 

هذا أحد محملين حمل ابن الصلاح كلام مسلم عليهما والثاني أنه لم يضع في كتابه ما اختلف فيه الثقات في نفس الحديث متنا أو إسنادا ولم يرد بكلامه هذا ما كان اختلافهم فيه في توثيق بعض رواته وتضعيفهم ورجح ابن الصلاح هذا الاحتمال الثاني انظر صيانة صحيح مسلم ولكن ابن الصلاح استدرك فقال "ومع هذا فقد اشتمل كتابه على أحاديث اختلفوا في متنها أو إسنادها وفي ذلك ذهول منه عن هذا الشرط أو سبب آخر وقد استدركت وعلَّلت" وقد قيل في معناه أقوال أخر إذ قال القرطبي في مفهمه "مراده إجماع من لقيه من أهل النقل والعلم بالحديث" انظر البحر الذي زخر وقال الميانشي "يعني إجماع أئمة الحديث كمالك والثوري وشعبة وأحمد بن حنبل وابن مهدي وغيرهم" ما لا يسع المحدّث جهله وقال البلقيني في محاسنه "وقيل أراد مسلم بقوله "ما أجمعوا عليه" أربعة أحمد بن حنبل ويحيى بن معين وعثمان بن أبي شيبة وسعيد بن منصور الخراساني"

تحقيق الدكتور ماهر ياسين الفحل على مقدمة ابن الصلاح (86) دار الكتب العلمية

 

قال البلقيني:...وقيل أراد مسلم بقوله "ما أجمعوا عليه" أربعة: أحمد بن حنبل ويحيى بن معين وعثمان بن أبي شيبة وسعيد بن منصور الخراساني

جامع شروح مقدمة ابن الصلاح ت643ه (100) دار الغد الجديد

 

However, it seems that Allamah Daruqutni and others actually questioned the authenticity (Sihah) of some connected narrations as can be seen in his Al Iltizamat Wal Tatabu’, p.263, Darul Kutub Al Ilmiyyah Edition

 

And so, a consensus (Ijma’) of the Muhadithin cannot be recorded for all of the connected narrations of Sahih Al Bukhari and Sahih Muslim.

 

[19] أما الأول فلم يلتزم ابن خزيمة وابن حبان في كتابيهما أن يخرجا الصحيح الذي اجتمعت فيه الشروط التي ذكرها المؤلف لأنهما ممن لا يرى التفرقة بين الصحيح والحسن بل عندهما أن الحسن قسم من الصحيح لا قسيمه وقد صرح ابن حبان بشرطه...فإذا تقرر ذلك عرفت أن حكم الأحاديث التي في كتاب ابن خزيمة وابن حبان صلاحية الإحتجاج بها لكونها دائرة بين الصحيح والحسن ما لم يظهر في بعضها علة قادحة

النكت على ابن الصلاح لإبن حجر نسخة جامع شروح مقدمة ابن الصلاح (118) دار الغد الجديد

 

وعلى كل حال فلا بد من النظر للتمييز وكم في كتاب ابن خزيمة – أيضا – من حديث محكوم منه بصحته وهو لا يرتقي عن رتبة الحسن ولكنه أيضا ممن يدرجه في الصحيح ويقبل المجهول

فتح المغيث للسخاوي ت906ه (66/1) مكتبة دار المنهاج

 

[20] تدريب الراوي بتحقيق الشيخ عوامة للسيوطي ت911ه (463/2) دار اليسر| دار المنهاج

 

[21] مقدمة ماهر ياسين الفحل لصحيح ابن خزيمة (75/1) الميمان

 

[22] قال المحقق: بل فيه ما هو ضعيف كحديث ابن عمر "أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قرأ عام الفتح سجدة فسجد الناس كلهم...الحديث" انظر صحيح ابن خزيمة (279/1) وفي إسناده مصعب بن ثابت بن عبد الله بن الزبير وقد ضعفه غير واحد من الأئمة كما في ميزان الإعتدال

فتح المغيث للسخاوي ت906ه (66/1) مكتبة دار المنهاج

 

يقول الدكتور محمد مصطفى الأعظمي وهو الذي حقق صحيح ابن خزيمة قال في مقدمة تحقيقه لهذا الصحيح ما نصه "أقول إن صحيح ابن خزيمة ليس كالصحيحين بحيث يمكن القول بأن كل ما فيه صحيح بل فيه الصحيح والحسن والضعيف أيضا وهذا يتضح لمن سبر الكتاب لكن نسبة الضعيف به ضئيلة جدا إذا ما قورنت بالصحيح والحسن ما هو دون درجة الصحيح وليس مشتملا على الأحاديث الصحيحة والحسنة فحسب بل يشتمل على أحاديث ضعيفة أيضا إلا أن نسبتها ضئيلة جدا إذا قورنت بالأحاديث الصحيحة والحسنة وتكاد لا توجد الأحاديث الواهية أو التي فيها ضعف شديد إلا نادرا كما يتبين من مراجعة التعلقيات" أهـ

منهج الإمام ابن خزيمة في صحيحه (6) ملتقى أهل الحديث

 

[23] دراسة الدكتور ماهر ياسين الفحل على صحيح ابن خزيمة (79/1) الميمان

 

وهذا الصنيع منه رحمه الله صريح في أن كتابه المعروف بـ "صحيح" ابن خزيمة فيه الصحيح وغيره وكان هذا غامضا على كثير من أهل العلم فكان يظن أن كل ما عزي إليه فصحيح وما رأيت أحدا جلى هذا الغموض غير العلامة المحقق الشيخ عبد العزيز الفنجابي رحمه الله في تعليقه على "نصب الراية 314:1 فما بعدها ثم طبع الكتاب وعرف حاله

تحقيق الشيخ عوامة على تدريب الراوي (396/2) دار اليسر|دار المنهاج

 

[24] "صحيح" ابن خزيمة أعلى مرتبة من "صحيح" ابن حبان لشدة تحريه حتى إنه يتوقف في التصحيح لأدنى كلام في الإسناد فيقول إن صح الخبر أو إن ثبت كذا ونحو ذلك

تدريب الراوي بتحقيق الشيخ عوامة للسيوطي ت911ه (396/2) دار اليسر|دار المنهاج

 

هذان الكتابان صحيحا ابن خزيمة وابن حبان اشترط صاحباهما الصحة فيما يخرجانه فيهما إلا أن العلماء لم يجمعوا عليهما بل وقعت انتقادات لأحاديث فيهما تساهلا في تصحيحهما وابن حبان أكثر تساهلا لما عرفت قبل من مذهبه في تعديل بعض المجهولين

منهج النقد في علوم الحديث لنور الدين عتر (258) دار الفكر

 

وكتاب ابن خزيمة أصح الصحاح السبعة بعد الصحيحين قال الحافظ ابن عدي "وصحيح ابن خزيمة الذي قرظه العلماء بقولهم: صحيح ابن خزيمة يكتب بماء الذهب فإنه أصح ما صنف في الصحيح المجرد بعد الشيخين البخاري ومسلم" وقال المناوي نقلا عن الحازمي: صحيح ابن خزيمة أعلى مرتبة من صحيح ابن حبان لشدة تحريه فأصح من صنف في الصحيح بعد الشيخين ابن خزيمة فابن حبان فالحاكم

دراسة الدكتور ماهر ياسين الفحل على صحيح ابن خزيمة (75/1) الميمان

 

[25] قال البلقيني...و"ابن حبان" ليس يقاربه بل هو أصح منه بكثير وكذلك "صحيح ابن خزيمة"

جامع شروح مقدمة ابن الصلاح (118) دار الغد الجديد

 

[26] قد علم مما تقدم أن أصح من صنف في الصحيح ابن خزيمة ثم ابن حبان ثم الحاكم فينبغي أن يقال أصحها بعد مسلم ما اتفق عليه الثلاثة ثم ابن خزيمة وابن حبان أو والحاكم ثم ابن حبان والحاكم ثم ابن خزيمة فقط ثم ابن حبان فقط ثم الحاكم فقط إن لم يكن الحديث على شرط أحد الشيخين ولم أر من تعرض لذلك فليتأمل

تدريب الراوي بتحقيق الشيخ عوامة للسيوطي ت911ه (463/2) دار اليسر| دار المنهاج

 

[27] وأخر عنه مع تقدمه لكون صحيحه عدم أكثره بخلاف صحيح ابن حبان فهو موجود بتمامه

فتح المغيث للسخاوي ت906ه (61/1) مكتبة دار المنهاج

DISCLAIMER - AskImam.org questions
AskImam.org answers issues pertaining to Shar'ah. Thereafter, these questions and answers are placed for public view on www.askimam.org for educational purposes. However, many of these answers are unique to a particular scenario and cannot be taken as a basis to establish a ruling in another situation or another environment. Askimam.org bears no responsibility with regards to these questions being used out of their intended context.
  • The Shar's ruling herein given is based specifically on the question posed and should be read in conjunction with the question.
  • AskImam.org bears no responsibility to any party who may or may not act on this answer and is being hereby exempted from loss or damage howsoever caused.
  • This answer may not be used as evidence in any Court of Law without prior written consent of AskImam.org.
  • Any or all links provided in our emails, answers and articles are restricted to the specific material being cited. Such referencing should not be taken as an endorsement of other contents of that website.