Category: Jurisprudence and Rulings (Fiqh)
Fatwa#: 35216
Asked Country: Afghanistan

Answered Date: Jan 24,2017

Title: Does the Earth move according to Islām?

Question

does the earth moves, please tell in the light of quran or sahih hadid

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

In around 340 BC, the Greek philosopher, Aristotle (c.384 BC – c.322 BC) discovered that the earth is a round sphere. However, Aristotle believed that the earth was stationary and that the sun, the moon, the planets, and the stars moved in circular orbits around the earth.

Although the Greek astronomer, Aristarchus of Samos (c.310 BC – c.230 BC) had presented the notion that the earth is not stationary not long after Aristotle, Aristarchus’ view was rejected and Aristotle’s view that the earth is stationary was given credence.

Aristotle’s idea of a stationary earth was elaborated by Claudius Ptolemy (100 AD – 168 AD) into a complete cosmological model in his book, ‘Almagest’[1]. His model was generally, although not universally, accepted. It was adopted by the Christian church as the picture of the universe in accordance with their Scripture.

Almost 1400 years later, in 1514 AD, a simpler model was proposed by Nicolaus Copernicus (1473 AD – 1543 AD), a Polish Renaissance mathematician and astronomer who was also a priest. Copernicus proposed that the sun was stationary at the centre and that the earth and the planets moved in circular orbits around the sun (heliocentrism).[2]

Nearly a century passed before this idea was taken seriously. Then, two astronomers – the German, Johannes Keppler (1571 AD - 1630 AD) and the Italian, Galileo Galilei (1564 AD – 1642 AD) – started to publicly support the Copernican theory - that the earth has motion.

The death-blow to the Aristolian/Ptolemaic theory that the earth is stationary came in 1609 AD. In that year, Galileo started observing the night sky with a telescope, which had just been invented. Upon observing the planets, he discovered that Copernicus’ model is a more accurate representation of the cosmos.

The scientific reasoning behind why the earth moves/orbits was provided only much later, in 1687 AD, when Sir Isaac Newton (1642 AD – 1726 AD) published his Philosaphiae Naturalis Principia Mathematica, (dubbed by Hawking as probably the most important single work ever published in physical sciences) in which he presented the laws of gravity. [3]

Although Newton failed to recognise this, his laws of gravity led to one of the greatest intellectual discoveries of the twentieth century by Edwin Hubble (1889 AD – 1953 AD), which is that the universe is expanding. [4]

Thus far, we have presented a chronology of the scientific discourse upon the movement of the earth and how this eventually led to the discovery that the universe itself is expanding.

From an Islāmic perspective, it is interesting to note that around 600 AD, well before the Copernican Revolution, the Noble Qur’ān had already set precedence by indicating that the earth has a movement and an orbit.

In Surah Yāsῑn, Allah the Almighty says:

وَآيَةٌ لَهُمُ الْأَرْضُ الْمَيْتَةُ أَحْيَيْناها وَأَخْرَجْنا مِنْها حَبًّا فَمِنْهُ يَأْكُلُونَ ]33[ وَجَعَلْنا فِيها جَنَّاتٍ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنابٍ وَفَجَّرْنا فِيها مِنَ الْعُيُونِ لِيَأْكُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ وَما عَمِلَتْهُ أَيْدِيهِمْ أَفَلا يَشْكُرُونَ ]35[ سُبْحانَ الَّذِي خَلَقَ الْأَزْواجَ كُلَّها مِمَّا تُنْبِتُ الْأَرْضُ وَمِنْ أَنْفُسِهِمْ وَمِمَّا لا يَعْلَمُونَ ]36[ وَآيَةٌ لَهُمُ اللَّيْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ النَّهارَ فَإِذا هُمْ مُظْلِمُونَ ]37[ وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَها ذلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ ]38[ وَالْقَمَرَ قَدَّرْناهُ مَنازِلَ حَتَّى عادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ ]39[ لا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَها أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلا اللَّيْلُ سابِقُ النَّهارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ

 

Translation:

“And a sign for them is the dead earth. We have brought it to life and brought forth from it grain, and from it they eat. And We placed therein gardens of palm trees and grapevines and caused to burst forth therefrom some springs. That they may eat of His fruit. And their hands have not produced it, so will they not be grateful? Exalted is He who created all pairs - from what the earth grows and from themselves and from that which they do not know. And a sign for them is the night. We remove from it [the light of] day, so they are [left] in darkness. And the sun runs [on course] toward its appointed time.[5] That is the determination of the Exalted in Might, the Knowing. And the moon - We have determined for it phases, until it returns [appearing] like the old date stalk. It is not allowable for the sun to reach the moon, nor does the night overtake the day. And each of them is swimming in an orbit

[Sūrah Yāsῑn, verse 33-40]

 

The verse of the Noble Qur’an quoted above:

وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ

Translation:

“And each of them is swimming in an orbit[6]

has been used in reference to the earth, the sun, and the moon. This is because the verb:

يَسْبَحُونَ

Translation:

“Swimming”

is in its plural form. Thus, considering that a plural form in the Arabic language must incorporate three or more entities, it is appropriate for this verse to serve as a reference for the three entities that are mentioned before it; the earth, the sun, and the moon.[7]

In conclusion, this verse of the Noble Qur’ān proves that the earth, sun, and moon are all moving in an orbit. We have discussed how scientific discovery later proved that the earth moves in an orbit. Scientific discoveries show that the sun also moves in an orbit; the sun also moves around the centre of our galaxy; a vast collection of stars called the Milky Way.[8] Finally, the moon is also moving in an orbit around the earth.

Another explicit verse of the Noble Qur’ān indicating towards the fact that the earth is moving is the verse wherein Allah the Almighty says:

وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَّهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ صُنْعَ اللهِ الَّذِيْ أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ  

Translation:

“And you see the mountains, you see them fixed (motionless), whereas they are moving like the movement of clouds. An act of Allah who has perfected everything”

[Sūrah Al Naml, verse 88][9]

The Noble Qur’ān also set precedence by discovering that the universe is expanding, 1300 years before this was realised by scientists such as Edwin Hubble (1889 AD – 1953 AD).

Allah the Almighty says:

وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَّإِنَّا لَمُوْسِعُوْنَ

Translation:

“And the heavens [the universe] We constructed with strength, and indeed, We are [its] expander.”

[Sūrah Al Dhāriyāt, verse 47]

The divine paragon that is the Noble Qur’ān is full of thought-provoking and compelling evidences.

The great Egyptian poet, Al Būsῑrῑ (1295 AD) (may Allah be pleased with him) writes regarding the Noble Qur’ān:

فَمَا تُعَدُّ وَلَا تُحْصَى عَجَائِبُهَا

Translation:

“The wonders of the Qur’ān cannot be fully enumerated or realised”

However, one can only fully understand the beauty of the Qur’ān if one reads it with an open mind.

Allah the Almighty says:

يُضِلُّ بِهِ كَثِيْرًا وَّيَهْدِيْ بِهِ كَثِيْرًا وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفَاسِقِيْنَ

Translation:

“He (Allah the Almighty) misleads many through it (the Noble Qur’ān) and guides many through it (the Noble Qur’ān). And He misleads not except the defiantly disobedient”

[Sūrah Al Baqarah, verse 26]

The great Egyptian poet, Al Būsῑrῑ (1295 AD) (may Allah be pleased with him) writes regarding the Noble Qur’ān:

قَدْ تُنْكِرُ الْعَيْنُ ضَوْءَ الشَّمْسِ مِنْ رَمَدِ

وَيُنْكِرُ الْفَمُ طَعْمَ الْمَاءِ مِنْ سَقَمِ

Translation:

“At times the eye denies the brightness of the sun because of a defect in the eye

And the tongue denies the taste of water because of sickness”

And Allah Ta’āla Knows Best

Mu’ādh Chati

Student Darul Iftaa
Blackburn, England, UK

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

 



[1] ألف كتابا في هذا الفن سماه "المجسطي" اختار فيه القول بسكون الأرض ودورة الشمس عليها وبنى مذهبه على ذلك فشاعت قواعده وتعاليمه بين الناس واشتهرت في البلاد لاستيلاء الروم على كثير من أقطار الأرض

توفيق الرحمن للتوفيق بين ما قاله علماء الهيئة وبين ما جاء في الأحاديث الصحيحة وآيات القرآن لمحمد بخيت المطيعي ت1354ه (52) دار المنهاج

 

[2] The notion is also discussed in Shar Al Mawāqif:

(الأرض ساكنة وقيل صاعدة وقيل هاوية) أي متحركة (إلى أسفل أبدا فلا تزال) الأرض (تنزل في خلاء غير متناه لما في طبعها من الإعتماد) والثقل (الهابط ويبطله بيان تناهي الأبعاد) التي يتصور حركة الجسم فيها (سيما عند من يبطل الخلاء) وأيضا لو كانت هابطة لوجب أن تصغر أجرام الكواكب في كل يوم حسنا ولو فرضت صاعدة دائما لكنا كل يوم أقرب إلى الفلك فكان يزداد عظم الكواكب في الرؤية (وقيل أنها تدور) متحركة (على) مركز (نفسها من المغرب إلى المشرق خلاف الحركة اليومية) التي اعتقدها الجمهور (والحركة اليومية لا توجد) على هذا التقدير (وإنما تتخيل بسبب حركة الأرض إذ يتبدل الوضع من الفلك) بالقياس إلينا (دون أجزاء الأرض) إذ لا يتغير الوضع بيننا وبينها فإنا على جزء معين منها فإذا تحركت من المغرب إلى المشرق ظهر علينا من جانب المشرق كواكب كانت مختفية عنا بحدبة الأرض وخفي عنا بحدبتها من جانب المغرب كواكب كانت ظاهرة علينا (فيظن) لذلك (أن الأرض ساكنة) في مكانها (والمتحرك هو الفلك) فيكون حينئذ متحركا من المشرق إلى المغرب (بل ليس ثمة فلك أطلس) حتى يتحرك بالحركة اليومية على خلاف التوالي (وذلك كراكب السفينة) فإنه (يرى السفينة ساكنة مع حركتها حيث لا يتبدل وضع أجزائها منه) يرى (الشط متحركا مع سكونه حيث يتبدل وضعه منه مع ظن أنه ساكن) في مكانه أي ليس متحركا أصلا لا بالذات ولا بالعرض (وكذلك يرى القمر سائرا إلى الغيم حين يسير الغيم إليه و) كذا يرى (غيره) متحركا مع سكونه أو ساكنا مع حركته (من أمور قدمناها في غلط الحس وأبطلوا ذلك) أي تحركها على الإستدارة كما زعمه هذا القائل (بوجوه) ثلاثة (الأول إن الأرض لو كانت متحركة في اليوم بليلة دورة واحدة لكان ينبغي أن السهم إذا رمي إلى جهة حركة الأرض) وهي الشرق (أن لا يسبق موضعه الذي رمى منه بل تسبقه الأرض) وذلك لأن الأرض على ذلك التقدير تقطع في ساعة واحدة ألف ميل وفي عشر ساعة مائة ميل ولا يتصور في السهم وغيره من المتحركات السفلية حركة بهذه السرعة فيجب تخلفها عن الأرض (و) ينبغي للسهم (إذا رمى إلى خلاف) جهة (حركتها أن يمر) عن الموضع الذي رمي منه ويتجاوزه (بقدر حركته وحركة الأرض جميعا واللازم باطل لإستواء المسافة) التي يقطعها السهم (من الجانبين بالتجربة) الوجه (الثاني الحجر يرمى إلى فوق فيعود إلى موضعه) الذي رمي منه (راجعا بخط مستقيم ولو كانت الأرض متحركة إلى المشرق لكان) الحجر (ينزل من مكانه إلى جانب المغرب بقدر حركة الأرض في ذلك الزمان) الذي يقع فيه حركة الحجر صاعدا وهابطا (والوجهان ضعيفان لجواز أن يشايعها الهواء) المتصل بها مع ما يتصل به من السهم والحجر وغيرهما (في الحركة كما يقولون بمشايعة النار للفلك فلا يلزم شيء من ذلك) فإن السهم حينئذ يتحرك بحركة الأرض تبعا للهواء التابع لها فلا يتجاوز موضعه الذي رمي منه في الجانبين إلا بحركة نفسه فيتساوى المسافتان وكذلك الحجر يتحرك بحركتها فلا يتجاوز موضعه الذي رمي منه بل ينزل راجعا إليه (وعمدتهم في بيان ذلك) وهو الوجه الثالث (أن الأرض فيها مبدأ ميل مستقيم) بالطبع (فلا يكون فيها مبدأ ميل مستدير) فلا تكون متحركة على الإستدارة حركة طبيعية (والإعتراض عليه منع وجود ذلك المبدأ فيها وهو) أي وجوده فيها (مبني على أن ما لا ميل له) أصلا (لا يتحرك قسرا) وإلا كانت الحركة مع العائق الطبيعي كهي لا معه (وقد عرفت ضعفه في مباحث الخلاء كما أشير إليه في مباحث الميل (ثم لا نسلم تنافيهما) أي تنافي الميلين حتى يلزم المنافاة بين المبدأين (لما بينا من اجتماعهما في العجلة والدخرجة)

شرح المواقف للجرجاني ت816ه (152-154) دار الكتب العلمية

 

[3] Summarised from:

‘A Brief History of Time’ by Stephen Hawking, pages 2-7, (London: Bantam Books, 2011)

 

[4] ‘A Brief History of Time’ by Stephen Hawking, page 44-46, (London: Bantam Books, 2011)

Note: although the Doppler Effect is widely known to have been the cause of the discovery that the universe is expanding, Hawking explains that the laws of gravity clearly indicated towards an expanding universe as without an expanding universe, the laws of gravity would demand that the stars all fall in on each other. Thus, the rate of expansion must be stronger than the force of gravity.

[5] قال قتادو ومقاتل المعنى تجري إلى وقت لها لا تتعداه قال الواحدي وعلى هذا مستقرها انتهاء سيرها عند انقضاء الدنيا وهذا اختيار الزجاج كما قاله النووي في "شرح مسلم" و "مستثقر" عليه اسم زمان

توفيق الرحمن للتوفيق بين ما قاله علماء الهيئة وبين ما جاء في الأحاديث الصحيحة وآيات القرآن لمحمد بخيت المطيعي ت1354ه (109) دار المنهاج

 

وأما "المستقر" فقد علمت ما قاله المفسرون فيه وكل ما قالوه في معناه لا يعارض ولا يصادم ما قاله علماء الهيئة قديما وحديثا حتى لو حملنا المستقر والأجل المسمى في الآيتين على وقت فناء العالم المشار إليه بقوله تعالى "إذا الشمس كورت وإذا النجوم انكرت" الآية إلى قوله تعالى "وإذا السماء كشطت" وقوله تعالى "إذا السماء انفطر وإذا الكواكب انتثرت" فإن الجميع لا ينكرون أن هذا العالم هو عالم الكون والفساد الذي يجوز عليها الفناء إلا من شذ ممن لا يعول عليه

توفيق الرحمن للتوفيق بين ما قاله علماء الهيئة وبين ما جاء في الأحاديث الصحيحة وآيات القرآن لمحمد بخيت المطيعي ت1354ه (114) دار المنهاج

 

[6] فلك: The orbit of a celestial body

A Dictionary and Glossary of the Kor-an, page 112 (Karachi: Darul Ishaat, 1998)

 

[7] ‘Allāmah Muammad Bakht Al Muti’explains this in a very interesting manner, he writes:

يجب أن يحمل الضمير في قوله تعالى "وكل في فلك يسبحون" وناب عنه التنوين في "كل" على ضمير الجمع حقيقة ليوافق الضمير المسند إليه الفعل بعده ويعود الضميران إلى الأجرام الثلاثة المتقدمة عليهما التي هي الأرض في قوله تعالى "وآية لهم الأرض الميتة أحييناها" الآية والشمس والقمر في قوله تعالى "والشمس تجري لمستقر لها" وقوله تعالى "والقمر قدرناه منازل" وقوله تعالى "لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر" ولم يتقدم قبل الضميرين ما يصح أن يرجعا إليه إلا هذه الأجرام الثلاثة

وإذا سلمنا أنه يسوغ التأويل الذي ذكروه في الضمير الذي ناب عنه التنوين فكيف يسوغ ذلك التأويل في ضمير الجمع الذي أسند إليه "يسبحون" فإن هذا الضمير لا خلاف لأحد في أنه نص في الجمع أو ظاهر فيه ظهورا بينا ولا دليل من جهة اللفظ أو العقل على صرف هذا الضمير عن مدلوله الحقيقي وهو الجمع الحقيقي إلا ما اعتقدوه ورسخ في عقولهم من أن الأرض ساكنة وظنوا أن ما أقيم على ذلك من الأدلة صحيح برهاني وقد تبين فساده أو هو على الأقل احتمال عقلي لا يصح تأويل الآية من أجله

ألا ترى أنه عز وجل حين اقتصر على ذكر الشمس والقمر كما في قوله تعالى "وسخر الشمس والقمر" قال سبحانه "كل يجري لأجل مسمى" ولم يقل "كل يجرون" فأعاد الضمير الذي ناب عنه التنوين إلى أحد النيرين الدائر فكأنه قال "كل واحد منهما" ولذلك أفرد الضمير الذي أسند إليه الفعل أيضا وقال "يجري" ولو راعى مجموع النيرين وقدرنا الضمير الذي ناب عنه التنوين مثنى لقال "يجريان" كما هو أحد الوجهين في مثل هذا التركيب

ومن ذلك تعلم أنه لما راعى مجموع الأجرام الثلاثة في هذه الآية التي نحن بصددها قال "وكل في فلك يسبحون" فأسند "يسبحون" إلى ما هو نص أو ظاهر في الجمع ليكون الضمير الذي ناب عنه التنوين ضمير جمع موافقة لما بعده ويعلم أن المراد من الجمع هنا هو ما فوق الإثنين

توفيق الرحمن للتوفيق بين ما قاله علماء الهيئة وبين ما جاء في الأحاديث الصحيحة وآيات القرآن لمحمد بخيت المطيعي ت1354ه (114) دار المنهاج

 

[8] ‘A Brief History of Time’ by Stephen Hawking, page 1, (London: Bantam Books, 2011)

 

ومن حركات الشمس أيضا: أنها تتحرك بجميع عالمها أي بكافة ما يدور حولها من أرض وسيارات وسيارات سيارات وكل ما يتعلق بها وتدور حول نجمة من نجوم صورة النسر الطائر. وقيل من صورة الجاثي على ركبتيه. والحاصل: أن سيرها قد تحقق على وجه اليقين بواسطة أرصاد الفلكيين ولكن لغاية الآن لم يعلم على وجه اليقين ذلك المركز الذي تدور عليه والجهة المتجهة إليها على وجه التعيين ولم يظهر أيضا انحناء القوس الذي تدور عليها لفرط عظمه وغاية كبره وقصر المدة التي حصل فيها الرصد بالنسبة لذلك وعدم كفايتها لرؤية انحنائه فيظن الرائي أنها تسير على خط مستقيم لأنه يراها كذلك ولكنهم يقولون إنها تسير على دائرة لا على خط مستقيم قياسا على سائر الكواكب لأنها تقطع في سيرها دوائر لا خطوطا مستقيمة

توفيق الرحمن للتوفيق بين ما قاله علماء الهيئة وبين ما جاء في الأحاديث الصحيحة وآيات القرآن لمحمد بخيت المطيعي ت1354ه (114) دار المنهاج

 

 

[9] Although some exegetists state that this verse is pertaining to the Hereafter, Muammad Bakht Al Muti’’ provides an excellent explanation, he states:

                                                                                                      

 وليست هذه الآية في بيان أحوال يوم القيامة بعد النفخة الأولى أو الثانية كما قاله بعض المفسرين لأن كونها في بيان أحوال ذلك اليوم لا يلائمه قوله تعالى آخر الآية "صنع الله الذي أتقن كل شيء إنه خبير بما تفعلون" لأن التعبير بمثل هذه العبارة يدل على أن الغرض هو التفكر في هذا الصنع المتقن ليدل على وجود الصانع وحكمته وتمام قدرته وإحاطة علمه وعلى أنه قادر على بعث من في القبور وأن يأتيه سبحانه كل الخلائق داخرين ولا معنى لأن يخاطبنا الحق سبحانه في ذلك اليوم بأننا ننظر ونتفكر في هذا الصنع المتقن الصادر من الله الذي أتقن كل شيء لأن ذلك اليوم هو اليوم الذي تكون الجبال فيه كالعهن المنفوش ذلك اليوم هو اليوم الذي تمور فيها السماء مورا وتسير الجبال سيرا ذلك اليون هو اليوم الذي ينسف الله فيه الجبال نسفا فيذرها قاعا صفصفا لا ترى فيها عوجا ولا أمتا ذلك اليوم هو الذي لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرا

فكيف يمكن لمن أراد أن يفهم القرآن على وجه الصحيح أن يقول إن الله تعالى يقول لنا في ذلك اليوم الذي ترجف منه الأرض والجبال وتكون الجبال كثيبا مهيلا "وترى الجبال تحسبها جامدة" أي ثابتة ساكنة في أماكنها لا تتحرك "وهي تمر مر السحاب" أي تسير سيرا سريعا كسير السحاب فالمعنى إنك ترى الجبال في ظاهر الأمر ورأي العين لا في الواقع ساكنة ثابتة في أماكنها والحال أنها متحركة حركة سريعة جدا حتى إنها تسير سير سريعا مثل سير السحاب التي تسوقه الرياح وتسيرها سيرا حثيثا مع أننا في يوم القيامة بعد النفخة الأولى أو الثانية نرى ونشاهد في ظاهر الأمر وباطنه وفي مرأى العين وفي الواقع الأرض والجبال مرتجفة وتكون الجبال كثيبا مهيلا كالعهن المنفوش تسير سيرا آخر تكون فيه على الأحوال المذكورة في القرآن بخلاف سيرها الآن فإنه مع كونه غاية في السرعة لا يشعر به من عليها ولا يختل به شيء من نظام العالم وذلك لأن الله جلت قدرته وعظمت حكمته جعل الأجرام المتكاثرة العدد على وجه الإلتصاق – كأجزاء الأرض مثلا – إذا تحركت محو سمت لا تكاد تبين حركاتها ولا يشعر بتلك الحركة من هو فوق تلك الأجرام ألا ترى أن الذين فوق السفينة إذا كانت سائرة فوق بحر ماء هادئ غير متحرك لا تكاد حركة سيرها تبين ولا يشعر بها الراكبون عليها؟!

فكيف بعد هذا يمكن لأحد أن يفهم أن في وقت النفخة الأولى أو الثانية تكون الجبال هكذا؟! سبحانك هذا شيء عجاب! وإنما الذي يتعين فهمه في هذه الآية وحملها عليه: أنها سيقت استدلالا على حقية ما يقع يوم ينفخ في الصور من فزع من في السماوات والأرض إلا من شاء الله فهو سبحانه يقول إن الذي خلق الجبال متحركة حركة سريعة جدا تسير سيرا حثيثا كسير السحاب الذي يسوقه الرياح وهي فيما ترونه في مرأى أعينكم جامدة ثابتة في أماكنها لا تتحرك وهي مع هذا السير الحثيث والحركة السريعة لا يختل نظامها ولا نظام ما عليها ولا يشعرون بحركتها لا يضطربون لها قادر على أن يجعل ما ذكر يوم ينفخ في الصور وتكون هذه الآية في الاستدلال على ما تقدم من أحوال الآخرة نظير أختها التي وقعت بعد قوله تعالى " ويوم نحشر من كل أمة فوجا ممن يكذب بآياتنا فهم يوزعون حتى إذا جاؤ قال أكذبتم بآياتي ولم تحيطوا بها علما أما ذا كنتم تعملون ووقع القول عليهم بما ظلموا فهم لا ينطقون" وهي قوله تعالى بعد ذلك "ألم يروا أنا جعلنا الليل ليسكنوا فيه والنهار مبصرا إن في ذلك لآيات لقوم يؤمنون"...فالذي ينبغي أن يقال أيضا في قوله تعالى "وترى الجبال تحسبها جامدة" الآية هو ما قلناه فيكون نظير ما قالوه في قوله تعالى "ألم يروا أنا جعلنا الليل ليسكنوا فيه والنهار مبصرا" الآية وكما لم يدل ذكر هذه الآية بعد قوله تعالى "ويوم نحشر" الآية على أنها متعلقة بأحوال الآخرة لعدم ملاءمتها لذلك كذلك لا يدل ذكر قوله تعالى "وترى الجبال تحسبها جامدة" الآية بعد قوله تعالى "ويوم ينفخ في الصور" الآية على أنه متعلقة بأحوال الآخرة لعدم ملاءمتها لها

توفيق الرحمن للتوفيق بين ما قاله علماء الهيئة وبين ما جاء في الأحاديث الصحيحة وآيات القرآن لمحمد بخيت المطيعي ت1354ه (165-168) دار المنهاج

 

فتبين أن كلا من ابن هشام وأبي حيان يقول بوجوب المطابقة بين الضمير والمرجع إما لفظا ومعنى أو معنى فقط أو لفظا فقط وأما أنه لا يطابقه لا لفظا ولا معنى فلم يقل به أحد وهنا في هذه الآية إذا قدرنا الضمير مفردا وجب أن يكون جمعا معنى باعتبار أن النكرة المفردة المقدرة بعد "كل" للعموم وإن كان بدليا ويكون معنى قول ابن هشام "إن المقدر إذا كان مفردا نكرة – أي كل واحد من الشمس والقمر – يجب الإفراد في الضمير العائد على "كل" كما لو صح بقوله كل واحد من الشمس والقمر فيقال يسبح أن وجوب ما ذكر إذا أريد الحكم على كل واحد واحد على البدل كما هو مقتضى معنى لفظ "كل" الوضعي فإنها بمقتضى وضعها بمنزلة قضايا متعددة بعدد أفراد ما دخلت عليه والحكم على كل فرد كأنه لم يكن معه أحد

توفيق الرحمن للتوفيق بين ما قاله علماء الهيئة وبين ما جاء في الأحاديث الصحيحة وآيات القرآن لمحمد بخيت المطيعي ت1354ه (173) دار المنهاج

 

Although Harat Thānw is critical of using this verse (Imdādul Fatāwā, v.6, pg. 162-163), Al Muti’’ explains his arguments well and also explains his reasoning behind why this verse is a reference to this world.

DISCLAIMER - AskImam.org questions
AskImam.org answers issues pertaining to Shar'ah. Thereafter, these questions and answers are placed for public view on www.askimam.org for educational purposes. However, many of these answers are unique to a particular scenario and cannot be taken as a basis to establish a ruling in another situation or another environment. Askimam.org bears no responsibility with regards to these questions being used out of their intended context.
  • The Shar's ruling herein given is based specifically on the question posed and should be read in conjunction with the question.
  • AskImam.org bears no responsibility to any party who may or may not act on this answer and is being hereby exempted from loss or damage howsoever caused.
  • This answer may not be used as evidence in any Court of Law without prior written consent of AskImam.org.
  • Any or all links provided in our emails, answers and articles are restricted to the specific material being cited. Such referencing should not be taken as an endorsement of other contents of that website.