Fatwa: # 34926
Category: Prayer (Salaat)
Country: United Kingdom
Date: 27th January 2016

Title

The Kufi in Salaah

Question

 

Sir, my question is regarding capping our head during the prayers. I am male and belong to a Hanafi family and in our country most people wear caps. I am visiting UK these days but have noticed that most people including Imams do not take care of this thing. I know that Hazrat Muhammad pbuh has also prayed without wearing a cap on some occassions. Please educate me.

Further sir, I am told that while prostrating my forehead needs to touch the ground. While wearing cap (which at times is a bit thick) this comes between my forehad and the ground. Pushing the cap results in losening its grip over the head and it becomes sloppy and awkward. Please also educate on this.

Jazak Allah

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

  1.  It is Sunnah to wear a topi (hat).[1] 

 

وَقَالَ الحَسَنُ: كَانَ القَوْمُ يَسْجُدُونَ عَلَى العِمَامَةِ وَالقَلَنْسُوَةِ

(Translation: Hadhrat Hassan states, “The people (Companions) used to do sajdah upon their turbans and hats”)[2]

 

عَنْ وَائِلِ بْنِ حُجْرٍ، قَالَ: رَأَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ «حِينَ افْتَتَحَ الصَّلَاةَ رَفَعَ يَدَيْهِ حِيَالَ أُذُنَيْهِ»، قَالَ: ثُمَّ أَتَيْتُهُمْ فَرَأَيْتُهُمْ يَرْفَعُونَ أَيْدِيَهُمْ إِلَى صُدُورِهِمْ فِي افْتِتَاحِ الصَّلَاةِ وَعَلَيْهِمْ بَرَانِسُ وَأَكْسِيَةٌ

 

(Translation: Hadhrat Waa-il ibn Hujr (RA) narrates, “I saw the Prophet when he began the Salaah, he reaised his hands up to his ears.” Then he says, “Then I came to them and I saw them raising their hands up to their shoulder in the beginning of Salaah and upon them were hooded cloaks.”)[3]

 

عَنْ الْفَلَتَانَ بْنَ عَاصِمٍ قَالَ: أَتَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَوَجَدْتُهُمْ يُصَلُّونَ فِي الْبَرَانِسَةِ وَالْأَكْسِيَةِ 

(Translation: Hadhrat Fultaan abn ‘Aasim narrates, “I came to the Prophet and I found them praying in hooded cloaks.”)

 

For more references in regards to the hat, refer to the book “Crown of a Believer”, written by my beloved teacher Mufti Husain Kadodia (Madda Zhilluhu)

(https://archive.org/details/CrownOfABelieverByShaykhHusainKadodia)

 

  1.  It is a condition for Sajdah that the forehead be placed on the ground. Doing sajdah on the front part of the hat will not invalidate the Salaah as long as the forehead is stable on the ground, although doing sajdah on the forehead is preferable.[5 Hats come in different sizes, one can easily access them online or at any Islamic shop.

 

And Allah Ta’āla Knows Best

Ahmad Jafari

Student Darul Iftaa
Atlanta, Georgia, USA

Checked and Approved by,

Mufti Ebrahim Desai.

________________________

صحيح البخاري (1/ 86)[1]

وَقَالَ الحَسَنُ: كَانَ القَوْمُ يَسْجُدُونَ عَلَى العِمَامَةِ وَالقَلَنْسُوَةِ 

 

سنن أبي داود- المكتبة العصرية (1/ 193)

عَنْ وَائِلِ بْنِ حُجْرٍ، قَالَ: رَأَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ «حِينَ افْتَتَحَ الصَّلَاةَ رَفَعَ يَدَيْهِ حِيَالَ أُذُنَيْهِ»، قَالَ: ثُمَّ أَتَيْتُهُمْ فَرَأَيْتُهُمْ يَرْفَعُونَ أَيْدِيَهُمْ إِلَى صُدُورِهِمْ فِي افْتِتَاحِ الصَّلَاةِ وَعَلَيْهِمْ بَرَانِسُ وَأَكْسِيَةٌ

 

رد المحتار (5/ 12)

(مكروهات الصلاة)- ( وصلاته حاسرا ) أي كاشفا ( رأسه للتكاسل )...... ( قوله للتكاسل ) أي لأجل الكسل ، بأن استثقل تغطيته ولم يرها أمرا مهما في الصلاة فتركها لذلك

 

(172) مقالات الكوثري- دار شمسي للنشر

واما ما يروي من انه صلي الله عليه وسلم كان ربما نزع قلنسوته فجعلها سترة بين يديه وهو يصلي فضعيف كما في شرح الشمائل وغيره فلايعرج عليه وليس له ذكر في دواوين الحديث المعتبرة فلايمكن ان يناهض العمل المتوارثة والسنة المتوارثة في تغطية الرأس.....والحاصل انه لم يثبت عن النبي صلي الله عليه وسلم في كشف الرأس من غير عذر حتي نقتدي به صلي الله عليه وسلم في كشف الرأس في الصلاة

 

(146/2) فتاوی دار العلوم زکریا- زمزم پبلشرز

بغیر ٹوپی نماز پڑھنا مکروہ ہے، اور ٹوپی کو سترہ بنانے والی حدیث ضعیف ہے اس سے استدلال درست نہیں ہے۔

 

صحيح البخاري- دار طوق النجاة (1/ 86)[2]

وَقَالَ الحَسَنُ:كَانَ القَوْمُ يَسْجُدُونَ عَلَى العِمَامَةِ وَالقَلَنْسُوَةِ

 

سنن أبي داود- المكتبة العصرية (1/ 193)[3]

 عَنْ وَائِلِ بْنِ حُجْرٍ، قَالَ: رَأَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ «حِينَ افْتَتَحَ الصَّلَاةَ رَفَعَ يَدَيْهِ حِيَالَ أُذُنَيْهِ»، قَالَ: ثُمَّ أَتَيْتُهُمْ فَرَأَيْتُهُمْ يَرْفَعُونَ أَيْدِيَهُمْ إِلَى صُدُورِهِمْ فِي افْتِتَاحِ الصَّلَاةِ وَعَلَيْهِمْ بَرَانِسُ وَأَكْسِيَةٌ

 

تاريخ أصبهان = أخبار أصبهان- دار الكتب العلمية  (2/ 131)[4]

حَدَّثنا أَبُو مُحَمَّدِ بْنُ حَيَّانَ، ثنا الْقَاسِمُ بْنُ فُورَكٍ، ثنا إِبْرَاهِيمُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْهَرَوِيُّ، ثنا شَرِيكٌ، عَنْ عَاصِمِ بْنِ كُلَيْبٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ خَالِهِ يَعْنِي الْفَلَتَانَ بْنَ عَاصِمٍ قَالَ: أَتَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَوَجَدْتُهُمْ يُصَلُّونَ فِي الْبَرَانِسَةِ وَالْأَكْسِيَةِ وَيَرْفَعُونَ أَيْدِيَهُمْ فِيهَا

 

المحيط البرهاني في الفقه النعماني- دار الكتب العلمية (1/ 337)[5]

السجود السنّة في السجود أن يسجد على الجبهة، والأنف واليدين والقدمين، وأما فرض السجود يتأدى بوضع الجبهة والأنف والقدمين في قول أبي حنيفة، وقال أبو يوسف ومحمد يتأدى بوضع الأنف إلا إذا كان بجبهته عذر.

قال شمس الأئمة الحلواني رحمه الله: ذكر الأنف، وهو اسم لما صلب من الأنف دليل على أنه لا يكفيه أن يسجد على ما لان من الأنف، وهو الأرنبة، وإنّ عليه إن تمكن بما صلب من آنفه (على) الأرض بقدر الممكن، والسجود على اليدين والركبتين ليس بواجب عندنا، وقال زفر والشافعي: هو واجب.

ولو سجد على كور عمامته جاز

 

رد المحتار- دار الثقافة والتراث (159/3)

( قوله بجبهته ) أي حيث لا عذر به

وأما جواز الاقتصار على الأنف فشرطه العذر على الراجح كما سيأتي

قال ح : ثم إن اقتصر على الجبهة فوضع جزءا منها وإن قل فرض ووضع أكثرها واجب

 

بدائع الصنائع- دار الكتب العلمية (502/1)

 قال أبو حنيفة : هو الجبهة أو الأنف غير عين حتى لو وضع أحدهما في حالة الاختيار يجزيه غير أنه لو وضع الجبهة وحدها جاز من غير كراهة و لو وضع الأنف وحده يجوز مع الكراهة 

 و عند أبي يوسف و محمد : هو الجبهة على التعيين حتى لو ترك السجود عليها حال الاختيار لا يجزيه و أجمعوا على أنه لو وضع الأنف وحده في حال العذر يجزيه و لا خلاف في أن المستحب هو الجمع بينهما حالة الاختيار 

 احتجا بما روي عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال : [ مكن جبهتك و أنفك من الأرض ] أمر بوضعهما جميعا إلا أنه إذا وضع الجبهة وحدها وقع معتدا به لأن الجبهة هي الأصل في الباب و الأنف تابع و لا عبرة لفوات التابع عند وجود الأصل و لأنه أتى بالأكثر و للأكثر حكم الكل

  

(595/6) فتاوی محمودیہ- دار الافتاء جامعہ فاروقیہ کراچی 

افضل یہ ہے کہ پیشانی سجدہ کرتے وقت زمین پر رہے اگرچہ سجدہ اس طرح بھی ادا ہوجاتا ہےکہ ٹوپی پیشانی پر ہو اور اس پر سجدہ کیا جائیے۔ لیکن اگر پیشانی بالکل نہیں رکھی گئی ہو، نہ بلا واسطہ اور نہ ٹوپی کے واسطے سے زمین پر، بلکہ اٹھی رہی کہ صرف ٹوپی کا کچھ حصہ زمین پر رکھا گیااور پیشانی علیحدہ اوپر اٹھی رہی تو نماز صحیح نہیں ہوتی۔

 

DISCLAIMER - AskImam.org questions
AskImam.org answers issues pertaining to Shar'ah. Thereafter, these questions and answers are placed for public view on www.askimam.org for educational purposes. However, many of these answers are unique to a particular scenario and cannot be taken as a basis to establish a ruling in another situation or another environment. Askimam.org bears no responsibility with regards to these questions being used out of their intended context.
  • The Shar's ruling herein given is based specifically on the question posed and should be read in conjunction with the question.
  • AskImam.org bears no responsibility to any party who may or may not act on this answer and is being hereby exempted from loss or damage howsoever caused.
  • This answer may not be used as evidence in any Court of Law without prior written consent of AskImam.org.
  • Any or all links provided in our emails, answers and articles are restricted to the specific material being cited. Such referencing should not be taken as an endorsement of other contents of that website.
The Messenger of Allah said, "When Allah wishes good for someone, He bestows upon him the understanding of Deen."
[Al-Bukhari and Muslim]