Fatwa: # 33515
Category: Beliefs and Practices (Aq...
Country: United Arab Emirates
Date: 15th February 2019

Title

Is it permissible to pray Salah in congregation with one’s wife at home without going to the Masjid?

Question

is it permissible to pray jama with wife in home without going mosque?

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘Alaikum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

Rasulullah Sallallahu Alaihi Wa Sallam has emphasised that males perform their Salah with Jamā’ah (congregation) in the Masjid.

 

See the following Ahādith:

 

  1. سَمِعْتُ أَبَا هُرَيْرَةَ، يَقُولُ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " صَلاَةُ الرَّجُلِ فِي الجَمَاعَةِ تُضَعَّفُ عَلَى صَلاَتِهِ فِي بَيْتِهِ، وَفِي سُوقِهِ، خَمْسًا وَعِشْرِينَ ضِعْفًا، وَذَلِكَ أَنَّهُ: إِذَا تَوَضَّأَ، فَأَحْسَنَ الوُضُوءَ، ثُمَّ خَرَجَ إِلَى المَسْجِدِ، لاَ يُخْرِجُهُ إِلَّا الصَّلاَةُ، لَمْ يَخْطُ خَطْوَةً، إِلَّا رُفِعَتْ لَهُ بِهَا دَرَجَةٌ، وَحُطَّ عَنْهُ بِهَا خَطِيئَةٌ، فَإِذَا صَلَّى، لَمْ تَزَلِ المَلاَئِكَةُ تُصَلِّي عَلَيْهِ، مَا دَامَ فِي مُصَلَّاهُ: اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَيْهِ، اللَّهُمَّ ارْحَمْهُ، وَلاَ يَزَالُ أَحَدُكُمْ فِي صَلاَةٍ مَا انْتَظَرَ الصَّلاَةَ

 

Translation: Hadhrat Abu Hurairah RadhiAllahu Ta’ala ‘Anhu narrated that the Rasulullah Sallallahu ‘Alaihi Wa Sallam said: Prayer in congregation is superior to prayer at home and at the work place by twenty-five degrees. He who makes Wudhū properly thereafter, walks to the Masjid with the sole intention of performing Salah, will be elevated by one level and forgiven of one sin. As long as he remains in the place of prayer, the angels will continuously supplicate on his behalf, “O Allah, send your blessings upon him. O Allah, have mercy upon him.” (Rasulullah Sallallahu ‘Alaihi Wa Sallam thereafter said,) “As long as you are waiting for prayer, you will be rewarded as you are in prayer.” (Saheeh al-Bukhari, Hadith #: 647). [1]

 

  1. عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: «وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ، لَقَدْ هَمَمْتُ أَنْ آمُرَ بِحَطَبٍ يُحْتَطَبُ، ثُمَّ آمُرَ بِالصَّلاَةِ فَيُؤَذَّنَ لَهَا، ثُمَّ آمُرَ رَجُلًا فَيَؤُمَّ النَّاسَ، ثُمَّ أُخَالِفَ إِلَى رِجَالٍ فَأُحَرِّقَ عَلَيْهِمْ بُيُوتَهُمْ...

 

Translation: Hadhrat Abu Hurairah RadhiAllahu Ta’ala ‘Anhu narrated that the Rasulullah Sallallahu ‘Alaihi Wa Sallam said: “By the being in whose possession is my life, I intended to instruct that fire wood be gathered thereafter, I would order the Adhaan to be called out for prayer; I would then order a person to lead the prayer while I would remain back to set alight the houses of all those who had not left for the prayer. (Saheeh al-Bukhari, Hadith #: 7224). [2]

 

  1. عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " صلاة الرجل في جماعة تزيد على صلاته في بيته، وصلاته في سوقه، بضعا وعشرين درجة...‏

 

Translation: Hadhrat Abu Hurairah RadhiAllahu Ta’ala ‘Anhu narrated that the Rasulullah Sallallahu ‘Alaihi Wa Sallam said: A man’s prayer in congregation is twenty-some levels higher than his prayer in his house or in the marketplace. (Saheeh Muslim, Hadith #: 649). [3]

 

  1. قال عبد الله: «لقد رأيتنا وما يتخلف عن الصلاة إلا منافق قد علم نفاقه، أو مريض، إن كان المريض ليمشي بين رجلين حتى يأتي الصلاة»، وقال: «إن رسول الله صلى الله عليه وسلم علمنا سنن الهدى، وإن من سنن الهدى الصلاة في المسجد الذي يؤذن فيه.

 

Translation: ‘Abdullah (ibn Mas’ud RadhiAllahu Ta’ala ‘Anhu) reported: I have seen the time when no one stayed away from prayer except a hypocrite, whose hypocrisy was well known, or a sick man, but if a sick man could walk between two persons (i.e. with the help of two persons with one on each side) he would come to prayer. And (further) said: Rasulullah Sallallahu ‘Alaihi Wa Sallam taught us the paths of right guidance, among which is prayer in the Masjid in which the Adhan is called. (Saheeh Muslim, Hadith #: 654). [4]

 

  1. عن عبد الله، قال: ...ولو أنكم صليتم في بيوتكم كما يصلي هذا المتخلف في بيته، لتركتم سنة نبيكم، ولو تركتم سنة نبيكم لضللتم، وما من رجل يتطهر فيحسن الطهور، ثم يعمد إلى مسجد من هذه المساجد، إلا كتب الله له بكل خطوة يخطوها حسنة، ويرفعه بها درجة، ويحط عنه بها سيئة، ولقد رأيتنا وما يتخلف عنها إلا منافق معلوم النفاق...

 

Translation: ‘Abdullah (ibn Mas’ud RadhiAllahu Ta’ala ‘Anhu) reported: If you were to pray in your houses as this man who stays away (from the Masjid) prays in his house, you would abandon the practice of your Prophet, and if you were to abandon the practice of your Prophet, you would go astray. No man purifies himself, doing it well, then makes for one of those mosques without Allah recording a blessing for him for every step he takes raising him a degree for it, and effacing a sin from him for it. I have seen the time when no one stayed away from it, except a hypocrite, who was well known for his hypocrisy... (Saheeh Muslim, Hadith #: 654). [5]

 

  1. عن أبي موسى، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن أعظم الناس أجرا في الصلاة أبعدهم إليها ممشى، فأبعدهم، والذي ينتظر الصلاة حتى يصليها مع الإمام أعظم أجرا من الذي يصليها ثم ينام» وفي رواية أبي كريب: «حتى يصليها مع الإمام في جماعة.

 

Translation: Abu Musa RadhiAllahu Ta’ala ‘Anhu narrated that the Rasulullah Sallallahu ‘Alaihi Wa Sallam said: The person who will receive the highest reward for Salah (prayer) is the one who comes to perform it in the Masjid from the farthest distance. And he who waits for Salah to perform it with the Imam (in congregation) will have a greater reward than the one who observes it alone and then goes to sleep. (Saheeh Muslim, Hadith #: 662). [6]

 

  1. عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من تطهر في بيته، ثم مشى إلى بيت من بيوت الله ليقضي فريضة من فرائض الله، كانت خطوتاه إحداهما تحط خطيئة، والأخرى ترفع درجة.

 

Translation: Hadhrat Abu Hurairah RadhiAllahu Ta’ala ‘Anhu narrated that the Rasulullah Sallallahu ‘Alaihi Wa Sallam said: He who purifies (performs Wudhu) himself in his house and then walks to one of the houses of Allah (Masjid) for performing an obligatory Salah, one step of his will wipe out his sins and another step will elevate his rank (in Jannah). (Saheeh Muslim, Hadith #: 666). [7]  

 

  1. عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم، من غدا إلى المسجد، أو راح، أعد الله له في الجنة نزلا، كلما غدا، أو راح.

 

Translation: Hadhrat Abu Hurairah RadhiAllahu Ta’ala ‘Anhu narrated that the Rasulullah Sallallahu ‘Alaihi Wa Sallam said: He who goes to the Masjid in the morning or in the evening, Allah prepares for him a place in Jannah whenever he goes to the Masjid in the morning and returns from it in the evening. (Saheeh Muslim, Hadith #: 669). [8]

 

One should not make a habit of wilfully missing praying with Jamā’ah in the Masjid, he should try his utmost to go to the Masjid to perform Salah with Jamā‘ah. [9]

 

If a person cannot attend the congregational prayer in the Masjid for any Shar’i ‘uzr (valid reasons) such as severe weather conditions, sickness, etc. then it is better for him to perform the Salah with Jamāa’h with his wife or any Mahram women, e.g. his mother, sisters, daughters etc. [10]  In this situation, at least the person will get the virtue of performing Salah in Jamā’ah (congregation). However, he will not get the virtue of performing Salah in the Masjid. [11]  

 

The wife should stand completely behind him and not stand in line with him nor any of her limbs in line with him. The husband should stand in front and the wife behind. [12]

 

And Allah Ta’āla Knows Best

Rabiul Islam

Student Darul Iftaa
Detroit, Michigan, USA 

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.



[1]  صحيح البخاري (1/ 131 م: دار طوق النجاة)

 

10 - كِتَابُ الأَذَانِ. بَابُ فَضْلِ صَلاَةِ الجَمَاعَةِ وَكَانَ الأَسْوَدُ: «إِذَا فَاتَتْهُ الجَمَاعَةُ ذَهَبَ إِلَى مَسْجِدٍ آخَرَ» وَجَاءَ أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ: «إِلَى مَسْجِدٍ قَدْ صُلِّيَ فِيهِ، فَأَذَّنَ وَأَقَامَ وَصَلَّى جَمَاعَةً»:

 

647 - حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ إِسْمَاعِيلَ، قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدُ الوَاحِدِ، قَالَ: حَدَّثَنَا الأَعْمَشُ، قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا صَالِحٍ، يَقُولُ: سَمِعْتُ أَبَا هُرَيْرَةَ، يَقُولُ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " صَلاَةُ الرَّجُلِ فِي الجَمَاعَةِ تُضَعَّفُ عَلَى صَلاَتِهِ فِي بَيْتِهِ، وَفِي سُوقِهِ، خَمْسًا وَعِشْرِينَ ضِعْفًا، وَذَلِكَ أَنَّهُ: إِذَا تَوَضَّأَ، فَأَحْسَنَ الوُضُوءَ، ثُمَّ خَرَجَ إِلَى المَسْجِدِ، لاَ يُخْرِجُهُ إِلَّا الصَّلاَةُ، لَمْ يَخْطُ خَطْوَةً، إِلَّا رُفِعَتْ لَهُ بِهَا دَرَجَةٌ، وَحُطَّ عَنْهُ بِهَا خَطِيئَةٌ، فَإِذَا صَلَّى، لَمْ تَزَلِ المَلاَئِكَةُ تُصَلِّي عَلَيْهِ، مَا دَامَ فِي مُصَلَّاهُ: اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَيْهِ، اللَّهُمَّ ارْحَمْهُ، وَلاَ يَزَالُ أَحَدُكُمْ فِي صَلاَةٍ مَا انْتَظَرَ الصَّلاَةَ "

 

 

[2]  صحيح البخاري (9/ 82 م: دار طوق النجاة)

 

93 - كِتَابُ الأَحْكَامِ. بَابُ إِخْرَاجِ الخُصُومِ وَأَهْلِ الرِّيَبِ مِنَ البُيُوتِ بَعْدَ المَعْرِفَةِ:

 

7224 - حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ، حَدَّثَنِي مَالِكٌ، عَنْ أَبِي الزِّنَادِ، عَنِ الأَعْرَجِ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: «وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ، لَقَدْ هَمَمْتُ أَنْ آمُرَ بِحَطَبٍ يُحْتَطَبُ، ثُمَّ آمُرَ بِالصَّلاَةِ فَيُؤَذَّنَ لَهَا، ثُمَّ آمُرَ رَجُلًا فَيَؤُمَّ النَّاسَ، ثُمَّ أُخَالِفَ إِلَى رِجَالٍ فَأُحَرِّقَ عَلَيْهِمْ بُيُوتَهُمْ، وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَوْ يَعْلَمُ أَحَدُكُمْ أَنَّهُ يَجِدُ عَرْقًا سَمِينًا، أَوْ مِرْمَاتَيْنِ حَسَنَتَيْنِ لَشَهِدَ العِشَاءَ»

 

 

[3]  صحيح مسلم (1/ 459 م: دار إحياء التراث العربي - بيروت) مسلم بن الحجاج أبو الحسن القشيري النيسابوري (المتوفى: 261هـ)

 

5 - كتاب المساجد ومواضع الصلاة. 49 - باب فضل صلاة الجماعة وانتظار الصلاة:

 

272 - (649) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، وأبو كريب، جميعا عن أبي معاوية، قال أبو كريب: حدثنا أبو معاوية، عن الأعمش، عن أبي صالح، عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " صلاة الرجل في جماعة تزيد على صلاته في بيته، وصلاته في سوقه، بضعا وعشرين درجة...

__________

[شرح محمد فؤاد عبد الباقي]

[ش (صلاته في بيته وصلاته في سوقه) المراد صلاته في بيته وسوقه منفردا...

 

سنن ابن ماجه ت الأرنؤوط (1/ 503 م: دار الرسالة العالمية) ابن ماجة - وماجة اسم أبيه يزيد - أبو عبد الله محمد بن يزيد القزويني (المتوفى: 273هـ)

 

أَبْوَابُ الْمَسَاجِدِ وَالْجَمَاعَاتِ. 16 - بَابُ فَضْلِ الصَّلَاةِ فِي جَمَاعَةٍ:

 

786 - حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ، حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ، عَنْ الْأَعْمَشِ، عَنْ أَبِي صَالِحٍ

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: "صَلَاةُ الرَّجُلِ فِي جَمَاعَةٍ تَزِيدُ عَلَى صَلَاتِهِ فِي بَيْتِهِ وَصَلَاتِهِ فِي سُوقِهِ بِضْعًا وَعِشْرِينَ دَرَجَةً" (2).

__________

(2) إسناده صحيح. أبو معاوية: هو محمَّد بن خازم الضرير.

وأخرجه ضمن حديث مطول البخاري (477)، ومسلم بإثر الحديث (661)، وأبو داود (559) من طرق عن الأعمش، بهذا الإسناد.

وهو في "المسند" (7430)، و"صحيح ابن حبان" (2043).

 

 

[4]  صحيح مسلم (1/ 453 م: دار إحياء التراث العربي - بيروت) مسلم بن الحجاج أبو الحسن القشيري النيسابوري (المتوفى: 261هـ)

 

5 - كتاب المساجد ومواضع الصلاة. 44 - باب صلاة الجماعة من سنن الهدى:

 

256 - (654) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا محمد بن بشر العبدي، حدثنا زكرياء بن أبي زائدة، حدثنا عبد الملك بن عمير، عن أبي الأحوص، قال: قال عبد الله: «لقد رأيتنا وما يتخلف عن الصلاة إلا منافق قد علم نفاقه، أو مريض، إن كان المريض ليمشي بين رجلين حتى يأتي الصلاة»، وقال: «إن رسول الله صلى الله عليه وسلم علمنا سنن الهدى، وإن من سنن الهدى الصلاة في المسجد الذي يؤذن فيه»

 

 

[5]  صحيح مسلم (1/ 453 م: دار إحياء التراث العربي - بيروت) مسلم بن الحجاج أبو الحسن القشيري النيسابوري (المتوفى: 261هـ)

 

5 - كتاب المساجد ومواضع الصلاة. 44 - باب صلاة الجماعة من سنن الهدى:

 

257 - (654) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا الفضل بن دكين، عن أبي العميس، عن علي بن الأقمر، عن أبي الأحوص، عن عبد الله، قال: «من سره أن يلقى الله غدا مسلما، فليحافظ على هؤلاء الصلوات حيث ينادى بهن، فإن الله شرع لنبيكم صلى الله عليه وسلم سنن الهدى، وإنهن من سنن الهدى، ولو أنكم صليتم في بيوتكم كما يصلي هذا المتخلف في بيته، لتركتم سنة نبيكم، ولو تركتم سنة نبيكم لضللتم، وما من رجل يتطهر فيحسن الطهور، ثم يعمد إلى مسجد من هذه المساجد، إلا كتب الله له بكل خطوة يخطوها حسنة، ويرفعه بها درجة، ويحط عنه بها سيئة، ولقد رأيتنا وما يتخلف عنها إلا منافق معلوم النفاق، ولقد كان الرجل يؤتى به يهادى بين الرجلين حتى يقام في الصف»

 

 

[6]  صحيح مسلم (1/ 460 م: دار إحياء التراث العربي - بيروت) مسلم بن الحجاج أبو الحسن القشيري النيسابوري (المتوفى: 261هـ)

 

277 - (662) حدثنا عبد الله بن براد الأشعري، وأبو كريب، قالا: حدثنا أبو أسامة، عن بريد، عن أبي بردة، عن أبي موسى، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن أعظم الناس أجرا في الصلاة أبعدهم إليها ممشى، فأبعدهم، والذي ينتظر الصلاة حتى يصليها مع الإمام أعظم أجرا من الذي يصليها ثم ينام» وفي رواية أبي كريب: «حتى يصليها مع الإمام في جماعة»

 

 

[7]  صحيح مسلم (1/ 462 م: دار إحياء التراث العربي - بيروت) مسلم بن الحجاج أبو الحسن القشيري النيسابوري (المتوفى: 261هـ)

 

5 - كتاب المساجد ومواضع الصلاة. 51 - باب المشي إلى الصلاة تمحى به الخطايا، وترفع به الدرجات:

 

282 - (666) حدثني إسحاق بن منصور، أخبرنا زكرياء بن عدي، أخبرنا عبيد الله يعني ابن عمرو، عن زيد بن أبي أنيسة، عن عدي بن ثابت، عن أبي حازم الأشجعي، عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من تطهر في بيته، ثم مشى إلى بيت من بيوت الله ليقضي فريضة من فرائض الله، كانت خطوتاه إحداهما تحط خطيئة، والأخرى ترفع درجة»

 

 

[8]  صحيح مسلم (1/ 463 م: دار إحياء التراث العربي - بيروت) مسلم بن الحجاج أبو الحسن القشيري النيسابوري (المتوفى: 261هـ)

 

5 - كتاب المساجد ومواضع الصلاة. باب من غدا إلى المسجد أو راح:

 

285 - (669) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، وزهير بن حرب، قالا: حدثنا يزيد بن هارون، أخبرنا محمد بن مطرف، عن زيد بن أسلم، عن عطاء بن يسار، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم، «من غدا إلى المسجد، أو راح، أعد الله له في الجنة نزلا، كلما غدا، أو راح»

 

 

[9]   الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1/ 554 م: دار الفكر-بيروت) ابن عابدين، محمد أمين بن عمر بن عبد العزيز عابدين الدمشقي الحنفي (المتوفى: 1252هـ)

 

(فتسن أو تجب) ثمرته تظهر في الإثم بتركها مرة (على الرجال العقلاء البالغين الأحرار القادرين على الصلاة بالجماعة من غير حرج) ولو فاتته ندب طلبها في مسجد آخر إلا المسجد الحرام ونحوه...

•---------------------------------•

(قوله ثمرته إلخ) هذا بناء على تحقيق الخلاف، أما على ما مر عن الزاهدي فلا خلاف (قوله بتركها مرة) أي بلا عذر، وهذا عند العراقيين، وعند الخراسانيين إنما يأثم إذا اعتاده كما في القنية وقد مر...

 

فتاوى رحيمية (جلد: 4 ص: 135-134   مکتبہ: دار الاشاعت) حضرت مولانا حافظ قاری مفتی سید عبد الرحیم صاحب لاجپوری رحمۃ اللہ علیہ خطیب بڑی جامع مسجد راندیر ضلع سورت

 

گھر میں اپنی عورت کے ساتھ نماز با جماعت کر سکتے ہیں یا نہیں؟

 

۔۔۔یاد رکھۓ کہ بلا عذر شرعی گھر میں نماز پڑھنے کی عادت بنانا گناہ ہے۔ عادت بنانے والا سخت گنہگار ہے۔ اور بروۓ حدیث منافق کہلانے کا مستحق ہے۔

 

حضرت عبداللہ بن مسعود رضی اللہ تعالی عنہ فر ماتے ہیں:۔ ولقد رأيتنا ما يتخلف عن الصلوة الا منافق قد علم نفاقه او مريض ان كان المريض ليمشي بين رجلين حتی یاتی الصلوة. یعنی: (میں نے یہ حالت دیکھی ہے کہ صرف وہی شخص جماعت سے پیچھے رہ جاتا تھا جو ایسا منافق ہوتا تھا جس کا نفاق سب کو معلوم ہوتا تھا۔ یا یہ کہ ایسا بیمار ہو جو دو آدمیوں کے سہارے بھی مسجد میں نہ جا سکے۔ (مشکوة شریف باب الجماعة: صفحه: 96)  

 

پھر آپ نے فرمایا۔ ولو انكم صليتم في بيوتكم كما يصلي حذا المختلف في بيته لتركتم سنة نبيكم ولو تركتم سنة نبيكم لضللتم. یعنی: (جس طرح یہ پس ماندہ اور پيچھے رہنے والا اپنے گھر میں نماز پڑھ لیتا ہے اگر تم بھی اسی طرح گھروں میں نماز پڑھنے لگو تو بے شک تم اپنے نبی کا طریقہ چھوڑ دو گے اور اگر تم نے اپنے نبی کا طریقہ چھوڑ دیا تو بلاشب گمراہ ہو گئے۔ (مشکوة شریف باب الجماعة: صفحه: 97)

 

فتاوى عثمانیہ (جلد: 2 ص: 257 م: ادارہ العصر اکیڈمی  پشاور، پاکستان) شیخ الحدیث حضرت مولانا مفتی غلام الرحمن مد ظلہ مہتمم ورئیس دار الافتاء جامعہ عثمانیہ پشاور

 

كتاب الصلاة. باب الجماعة:

 

مردوں کے لیے مسجد میں باجماعت نماز پڑھنا ضروری ہے۔ بغیر كسی شرعی عذر کے گھر میں نماز پڑھنا مناسب نہیں۔ حضور پاک صلى الله عليه وسلم نے ایسا کرنے والوں کے بارے میں سخت وعیدات سنائی ہیں، البتہ بوقت ضرورت کسی عذر كى وجہ سے اگر كبھی کبھار گھر میں جماعت پڑھنے کا اتفاق ہو جاۓ تو اس کا طریقہ یہ ہے کہ مکان کے کسی ایک حصے میں سے آگے امام کھڑا ہو جاۓ اس کے بعد بالغ مردوں کی صف، اس کے بعد بچوں کی صف اور اس کے بعد عورتوں کی صف کھڑی ہو۔ یہی ترتیب حکم شرعی کے موافق ہے۔

 

والدليل على ذلك:

 

ولو اجتمع الرجال، و الصبيان، والإناث، و الصبيات، و المراهقات. يقوم الرجال أقصى ما يلي الإمام، ثم الصبيان، ثم الإناث، ثم الصبيات المراهقات.

 

 

[10]       بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع (1/ 156 م: دار الكتب العلمية) علاء الدين، أبو بكر بن مسعود بن أحمد الكاساني الحنفي (المتوفى: 587هـ)

 

كتاب الصلاة. فصل بيان ما يفعل بعد فوات الجماعة. (فصل):

 

وأما بيان ما يفعله بعد فوات الجماعة فلا خلاف في أنه إذا فاتته الجماعة لا يجب عليه الطلب في مسجد آخر، لكنه كيف يصنع؟ ذكر في الأصل أنه إذا فاتته الجماعة في مسجد حيه فإن أتى مسجدا آخر يرجو إدراك الجماعة فيه - فحسن، وإن صلى في مسجد حيه فحسن، لحديث الحسن قال: كانوا إذا فاتتهم الجماعة فمنهم من يصلي في مسجد حيه، ومنهم من يتبع الجماعة، أراد به الصحابة - رضي الله عنهم -؛ ولأن في كل جانب مراعاة حرمة وترك أخرى، ففي أحد الجانبين مراعاة حرمة مسجده وترك الجماعة، وفي الجانب الآخر مراعاة فضيلة الجماعة وترك حق مسجده، فإذا تعذر الجمع بينهما مال إلى أيهما شاء.

 

وذكر القدوري أنه إذا فاتته الجماعة جمع بأهله في منزله، وإن صلى وحده جاز، لما روي عن النبي - صلى الله عليه وسلم - «أنه خرج من المدينة إلى صلح بين حيين من أحياء العرب، فانصرف منه وقد فرغ الناس من الصلاة، فمال إلى بيته وجمع بأهله في منزله» ، وفي هذا الحديث دليل على سقوط الطلب، إذ لو وجب لكان أولى الناس به رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وذكر الشيخ الإمام السرخسي أن الأولى في زماننا أنه إذا لم يدخل مسجده أن يتبع الجماعة، وإن دخل مسجده صلى فيه.

 

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1/ 566 م: دار الفكر-بيروت) ابن عابدين، محمد أمين بن عمر بن عبد العزيز عابدين الدمشقي الحنفي (المتوفى: 1252هـ)

 

كتاب الصلاة. باب الإمامة:

 

(ويكره حضورهن الجماعة) ولو لجمعة وعيد ووعظ (مطلقا) ولو عجوزا ليلا (على المذهب) المفتى به لفساد الزمان، واستثنى الكمال بحثا العجائز والمتفانية (كما تكره إمامة الرجل لهن في بيت ليس معهن رجل غيره ولا محرم منه) كأخته (أو زوجته أو أمته، أما إذا كان معهن واحد ممن ذكر أو أمهن في المسجد لا) يكره بحر

 

(ويقف الواحد) ولو صبيا، أما الواحدة فتتأخر (محاذيا) أي مساويا (ليمين إمامه) على المذهب، ولا عبرة بالرأس بل بالقدم،

•---------------------------------•

(قوله أو زوجته أو أمته) بالرفع عطفا على رجل أو محرم لا بالجر عطفا على أخته؛ لما علمت أنه ليس من المتن وحينئذ فلا حاجة إلى دعوى تغلب المحرم فافهم (قوله في المسجد) لعدم تحقق الخلوة فيه، ولذا لو اجتمع بزوجته فيه لا يعد خلوة كما يأتي رحمتي (قوله أما الواحدة فتتأخر) فلو كان معه رجل أيضا يقيمه عن يمينه والمرأة خلفهما ولو رجلان يقيمهما خلفه والمرأة خلفهما بحر، وتأخر الواحدة محله إذا اقتدت برجل لا بامرأة مثلها ط عن البرجندي

 

البناية شرح الهداية (2/ 324 م: دار الكتب العلمية - بيروت، لبنان) أبو محمد محمود بن أحمد بن موسى بن أحمد بن حسين الغيتابى الحنفى بدر الدين العينى (المتوفى: 855هـ)

 

كتاب الصلاة. باب في الإمامة. حكم صلاة الجماعة:

 

(الجماعة سنة مؤكدة) ش: قال الاترازي: يعني سنة في قوة الواجب، وهي التي تسميها الفقهاء سنة الهدى، وهي التي أخذها هدى وتركها ضلال،

وتاركها يستوجب إساءة وكراهية. وقال صاحب " الدراية ": تشبه الواجب في القوة وكذا قال الأكمل وكلاهما أخذا من السغناقي.

قلت: هذه التأويلات غير طائلة؛ لأن هذه مسألة مختلف فيها بين العلماء، وذهب المصنف إلى أنها سنة مؤكدة وهو قول الكرخي والقدوري وكذا قال في " شرح بكر" خواهر زاده. وفي " المفيد ": الجماعة واجبة وتسميتها سنة لوجوبها بالسنة، وفي " البدائع ": تجب الجماعة على الرجال العقلاء، البالغين، الأحرار، القادرين على الصلاة بالجماعة من غير حرج. وقيل: إنها فرض كفاية وبه قال الطحاوي، وهو قول الشافعي. وقال النووي: هو الصحيح نص عليه الشافعي، وهو قول ابن شريح وأبي إسحاق وجمهور المتقدمين من الشافعية.

وقال النووي: وفي وجه سنة، وفي وجه فرض عين لكن ليست شرطا لصحة الفرض، وبه قال ابن خزيمة، وابن المنذر، والرافعي وهو قول عطاء، والأوزاعي، وأبي ثور، وهو الصحيح من مذهب أحمد، وقوله الآخر: لا تصح الصلاة بتركها وبه قال داود الظاهري وأصحابه، وفي " الجواهر " عن مالك: سنة مؤكدة وليست بواجبة إلا في الجمعة. وحكى قاضي خان أبو الوليد، وأبو بكر عن بعض أهل مذهبهم أنها فرض كفاية.

وفي " التحفة ": الجماعة إنما تجب على من قدر عليها من غير حرج وتسقط بالعذر حتى لا تجب على المريض والأعمى والزمن ونحوهم هذا إذا لم يجد الأعمى قائدا، والزمن من يحمله، وكذا إذا وجد عند أبي حنيفة، وعندهما تجب، قال محمد: لا تجب الجمعة ولا الجماعة على المريض، والمقعد، والزمن والأعمى، ومقطوع اليد والرجل من خلاف أو مقطوع الرجل، والمقطوع الرجل، والمفلوج الذي لا يستطيع المشي وإن لم يكن به ألم، والشيخ الكبير العاجز...

 

وقال أبو يوسف: سألت أبا حنيفة عن الجماعة في طين ومدر، فقال: لا أحب تركها، والصحيح أنها تسقط بعذر المطر والطين وإن فاتته الجماعة جمع بأهله وصلى بهم، وإن صلى وحده جاز. وفي صلاة الجلابي إذا كان مطر أو برد شديد أو ظلة أو خوف فذلك كله يمنع لزوم الجماعة. وقال شرف الأئمة: الوحل عذر، وقال أيضا [......] والحافظ وغيرهما: ترك الجماعة بغير عذر يجب به التعزير ويأثم الجيران بالسكوت عن تاركها. وقال نجم الأئمة: من يشتغل بالفقه ليلا ونهارا لا يعذر الإمام والمؤذن والجيران في السكوت عنه، ولا تقبل شهادته، وقال أيضا: من يشغل بتكرار اللغة فتفوته الجماعة لا يعذر، وتكرار الفقه ومطالعة كتبه يعذر. وعن أبي حفص من لا يحضر الجماعة للمؤذن أن يرفعه إلى السلطان فيأمره بذلك فإن أبى عزر، وفي [

... ] : له الاشتغال بالعمل ويختار مسجد حيه، ولو كان مسجدان يختار أقدمهما وإن استويا يختار الأقرب. وقيل: جماعة الجامع أفضل بالاتفاق، ولو فاتته صلاة جماعة فصلاها في مسجده وحده، أو بجماعة في مسجد آخر، أو في بيته فذلك حسن، وتكره الجماعة في مسجد بأذان وإقامة بعدما صلى أهله بجماعة، وبه قال الشافعي وأحمد ومالك.

 

مجمع الأنهر في شرح ملتقى الأبحر (1/ 107 م: دار إحياء التراث العربي) عبد الرحمن بن محمد بن سليمان المدعو بشيخي زاده, يعرف بداماد أفندي (المتوفى: 1078هـ)

 

كتاب الصلاة. فصل الجماعة سنة مؤكدة. فصل:

 

(الجماعة سنة مؤكدة) أي قريبة من الواجب حتى لو تركها أهل مصر لقوتلوا وإذا ترك واحد ضرب وحبس ولا يرخص لأحد تركها إلا لعذر منه المطر والطين والبرد الشديد والظلمة الشديدة...وفي المفيد أنها واجبة وتسميتها سنة لوجوبها بالسنة لكن إن فاتته جماعة لا يجب عليه الطلب في مسجد آخر كما في أكثر الكتب.

 

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1/ 554-552 م: دار الفكر-بيروت) ابن عابدين، محمد أمين بن عمر بن عبد العزيز عابدين الدمشقي الحنفي (المتوفى: 1252هـ)

 

كتاب الصلاة. باب الإمامة:

 

(والجماعة سنة مؤكدة للرجال) قال الزاهدي: أرادوا بالتأكيد الوجوب إلا في جمعة وعيد فشرط. وفي التراويح سنة كفاية، وفي وتر رمضان مستحبة على قول. وفي وتر غيره وتطوع على سبيل التداعي مكروهة، (وقيل واجبة وعليه العامة) أي عامة مشايخنا وبه جزم في التحفة وغيرها. قال في البحر: وهو الراجح عند أهل المذهب

 

(فتسن أو تجب) ثمرته تظهر في الإثم بتركها مرة (على الرجال العقلاء البالغين الأحرار القادرين على الصلاة بالجماعة من غير حرج) ولو فاتته ندب طلبها في مسجد آخر إلا المسجد الحرام ونحوه (فلا تجب على مريض ومقعد وزمن ومقطوع يد ورجل من خلاف) أو رجل فقط، ذكره الحدادي (ومفلوج وشيخ كبير عاجز وأعمى) وإن وجد قائدا (ولا على من حال بينه وبينها مطر وطين وبرد شديد وظلمة كذلك) وريح ليلا لا نهارا، وخوف على ماله، أو من غريم أو ظالم، أو مدافعة أحد الأخبثين، وإرادة سفر، وقيامه بمريض، وحضور طعام (تتوقه) نفسه ذكره الحدادي، وكذا اشتغاله بالفقه لا بغيره، كذا جزم به الباقاني تبعا للبهنسي: أي إلا إذا واظب تكاسلا فلا يعذر، ويعزر ولو بأخذ المال يعني بحبسه عنه مدة ولا تقبل شهادته إلا بتأويل بدعة الإمام أو عدم مراعاته.

•---------------------------------•

(قوله ثمرته إلخ) هذا بناء على تحقيق الخلاف، أما على ما مر عن الزاهدي فلا خلاف (قوله بتركها مرة) أي بلا عذر، وهذا عند العراقيين، وعند الخراسانيين إنما يأثم إذا اعتاده كما في القنية وقد مر...

 

(قوله من غير حرج) قيد لكونها سنة مؤكدة أو واجبة، فبالحرج يرتفع الإثم ويرخص في تركها ولكنه يفوته الأفضل بدليل «أنه - عليه الصلاة والسلام - قال لابن أم مكتوم الأعمى لما استأذنه في الصلاة في بيته: ما أجد لك رخصة» قال في الفتح: أي تحصل لك فضيلة الجماعة من غير حضورها لا الإيجاب على الأعمى، «لأنه - عليه الصلاة والسلام - رخص لعتبان بن مالك في تركها» اهـ لكن في نور الإيضاح: وإذا انقطع عن الجماعة لعذر من أعذارها وكانت نيته حضورها لولا العذر يحصل له ثوابها اهـ والظاهر أن المراد به العذر المانع كالمرض والشيخوخة والفلج، بخلاف نحو المطر والطين والبرد والعمى تأمل.

 

(قوله ولا على من حال بينه وبينها مطر وطين) أشار بالحيلولة إلى أن المراد المطر الكثير كما قيده به في صلاة الجمعة. وكذا الطين...

 

واختلف في كون الأمطار والثلوج والأوحال والبرد الشديد عذرا وعن أبي حنيفة: إن اشتد التأذي بعذر...

 

(قوله وبرد شديد) لم يذكر الحر الشديد أيضا، ولم أر من ذكره من علمائنا، ولعل وجهه أن الحر الشديد إنما يحصل غالبا في صلاة الظهر، وقد كفينا مؤنته بسنية الإبراد، نعم قد يقال: لو ترك الإمام هذه السنة وصلى في أول الوقت كان الحر الشديد عذرا تأمل

 

(قوله وظلمة كذلك) أي شديدة، في الظاهر أنه لا يكلف إلى إيقاد نحو سراج وإن أمكنه ذلك وأن المراد بشدة الظلمة كونه لا يبصر طريقه إلى المسجد فيكون كالأعمى.

 

(قوله وريح) أي شديد أيضا فيما يظهر تأمل؛ وإنما كان عذرا ليلا فقط لعظم مشقته فيه دون النهار

 

(قوله وخوف على ماله) أي من لص ونحوه إذا لم يمكنه غلق الدكان أو البيت مثلا، ومنه خوفه على تلف طعام في قدر أو خبز في تنور تأمل...

 

(قوله أو من غريم) أي إذا كان معسرا ليس عنده ما يوفي غريمه وإلا كان ظالما

 

(قوله أو ظالم) يخافه على نفسه أو ماله

 

(قوله الأخبثين) وكذا الريح

 

(قوله وإرادة سفر) أي وأقيمت الصلاة ويخشى أن تفوته القافلة بحر؛ وأما السفر نفسه فليس بعذر كما في القنية

 

(قوله وقيامه بمريض) أي يحصل له بغيبته المشقة والوحشة، كذا في الإمداد

 

(قوله تتوقه نفسه) أي تشتاقه وتنازعه إليه مصباح، سواء كان عشاء أو غيره لشغل باله إمداد، ومثله الشراب، وقرب حضوره كحضوره فيما يظهر لوجود العلة، وبه صرح الشافعية

 

(قوله وكذا اشتغاله بالفقه إلخ) عبارة نور الإيضاح: وتكرار فقة بجماعة تفوته، ولم أر هذا القيد لغيره، ورمز في القنية لنجم الأئمة فيمن لا يحضرها لاستغراق أوقاته في تكرير الفقه لا يعذر ولا تقبل شهادته، ثم رمز له ثانيا أنه يعذر، بخلاف مكرر اللغة ثم وفق بينهما بحمل الأول على المواظب على الترك تهاونا، والثاني على غيره، وهذا ما مشى عليه الشارح في قوله أي إلا إلخ (قوله فلا يعذر ويعزر) الأول بالذال والثاني بالزاي (قوله يعني بحبسه عنه إلخ) صرح بذلك في البحر عن البزازية قال الرحمتي قالوا: هذا مما يعلم ويكتم لأن الظلمة صيادون لأخذ المال متى وقع في شركهم لا يؤخذ منهم، وربما يحدثون للإنسان ذنبا لم يفعله توصلا إلى ماله اهـ.

 

فتاوى رحيمية (جلد: 4 ص: 135-134   مکتبہ: دار الاشاعت) حضرت مولانا حافظ قاری مفتی سید عبد الرحیم صاحب لاجپوری رحمۃ اللہ علیہ خطیب بڑی جامع مسجد راندیر ضلع سورت

 

گھر میں اپنی عورت کے ساتھ نماز با جماعت کر سکتے ہیں یا نہیں؟

 

۔۔۔(الجواب) مسجد میں جماعت ہوگئی یا شرعی عذر کی بناء پر مسجد میں نہ جا سکے تو گھر میں بیوی ، والدہ، بہن وغیرہ کے ساتھ نماز با جماعت ادا کرنا بہتر ہے۔ ایک عورت ہو تب بھی پیچھے کھڑی رہے۔ مرد کی طرح برابر میں کھٹری ہوجائے گی تو نماز نہ ہوگی۔۔۔

 

فتاوی محمودیہ (جلد: 6 ص: 402 مکتبہ: دار الافتاء جامعہ فاروقیہ کراچی) فقیہ الامت حضرت مفتی محمود حسن صاحب گنگوھی قدس سرّہ مفتی اعظم ھند و دار العلوم دیوبند

 

كتاب الصلاة. باب الجماعة:

 

معذور آدی کا اپنے گھر پر جماعت کرنا:

 

معذوری کی وجہ سے آپ مسجد نہیں جا سکتے اور مکان پر ایک دو آدمی کو ساتھ لے کر جماعت سے نماز پڑھ لیتے ہیں تو آپ کے لئے اس کی گنجائش ہے۔   

 

فتاوى عثمانیہ (جلد: 2 ص: 248 م: ادارہ العصر اکیڈمی  پشاور، پاکستان) شیخ الحدیث حضرت مولانا مفتی غلام الرحمن مد ظلہ مہتمم ورئیس دار الافتاء جامعہ عثمانیہ پشاور

 

كتاب الصلاة. باب الجماعة:

 

جماعت فوت ہو جاۓ تو کیا کیا جاۓ؟

 

۔۔۔یا گھر جا کر اپنے گھر والوں کو جمع کر کے ان کو نماز پڑھاۓ۔   

 

http://askimam.org/public/question_detail/3811.html

 

http://askimam.org/public/question_detail/36974

 

 

[11]  حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح (ص: 286 م: دار الكتب العلمية بيروت - لبنان) أحمد بن محمد بن إسماعيل الطحطاوي الحنفي – (توفي سنة: 1231هـ)

 

كتاب الصلاة. باب الإمامة:

 

والجماعة في اللغة الفرقة المجتمعة وشرعا الإمام مع واحد سواء كان رجلا أو امرأة حرا أو عبدا أو صبيا يعقل أو ملكا أو جنيا في مسجد أو غيره وفي القنية الأصح أن إقامتها في البيت كإقامتها في المسجد وإن تفاوتت الفضيلة... لو صلى في بيته بزوجته أو جاريته أو ولده فقد أتى بفضيلة الجماعة اهـ كذا في الشرح ولكن فضيلة المسجد أتم...

 

مجمع الأنهر في شرح ملتقى الأبحر (1/ 107 م: دار إحياء التراث العربي) عبد الرحمن بن محمد بن سليمان المدعو بشيخي زاده, يعرف بداماد أفندي (المتوفى: 1078هـ)

 

فصل الجماعة سنة مؤكدة. فصل:

 

...وفي الجوهرة: لو صلى في بيته بزوجته أو ولده فقد أتى بفضيلة الجماعة.

 

فتاوی عباد  الرحمن (جلد: 2 ص: 137-136 مکتبہ: دار الإفتاء والتحقيق ابو بكر صديق مسجد کراچی، پاکستان)  مفتی عبد  الرحمن ملّا خیل صاحب دامت برکاتہم رئیس دار الافتاء والتحقیق خطیب ابو بکر صدیق مسجد ڈیفنس

 

با جماعت نماز میں اہلیه کو ایک صف پیچھے کھڑا کیا جاۓ:

 

اتفاقا جماعت سے کوئی رہ جاۓ تو گھر میں اہلیہ اور همشیرہ وغیرہ کیساتھ باجماعت نماز پڑھنا صحيح ہے اور جماعت کی فضیلت بھی حاصل ہو جاۓ گی لیکن مسجد کا ثواب نہیں ملے گا صرف ایک عورت کونماز پڑھانے کی صورت میں عورت کو ایک صف پیچھے کھڑا کر لیا کریں مرد کی طرح دائیں جانب کھڑی نہ ہو۔

 

أنظر أيضًا صفحه: 201-200

 

 

[12]  مسند أحمد ط الرسالة (21/ 284 م: مؤسسة الرسالة) أبو عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل بن هلال بن أسد الشيباني (المتوفى: 241هـ)

 

مُسْنَدُ الْمُكْثِرِينَ مِنَ الصَّحَابَةِ. مُسْنَدُ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُ:

 

13744 - حَدَّثَنَا حُسَيْنٌ، حَدَّثَنَا شُعْبَةُ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ الْمُخْتَارِ، قَالَ: سَمِعْتُ مُوسَى بْنَ أَنَسٍ - قَالَ: وَرُبَّمَا قَعَدْنَا إِلَيْهِ أَنَا وَهُوَ، قَالَ: وَكَانَ مِنْ فِتْيَانِنَا أَحْدَثُ مِنِّي سِنًّا - يُحَدِّثُ عَنْ أَنَسٍ: " أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَمَّ أَنَسًا وَامْرَأَةً، فَجَعَلَ أَنَسًا عَنْ يَمِينِهِ، وَالْمَرْأَةَ خَلْفَهُمَا " (1)

__________

(1) إسناده صحيح على شرط مسلم، رجاله ثقات رجال الشيخين غير عبد الله بن المختار، فمن رجال مسلم. وانظر (13019).

 

سنن الترمذي ت بشار (1/ 311 م: دار الغرب الإسلامي - بيروت) محمد بن عيسى، أبو عيسى الترمذي (المتوفى: 279هـ)

 

2 - أَبْوَابُ الصَّلاَةِ عَنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. 173 - بَابُ مَا جَاءَ فِي الرَّجُلِ يُصَلِّي وَمَعَهُ الرِّجَالُ وَالنِّسَاءُ:

 

234 - حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ الأَنْصَارِيُّ، قَالَ: حَدَّثَنَا مَعْنٌ، قَالَ: حَدَّثَنَا مَالِكٌ، عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي طَلْحَةَ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، أَنَّ جَدَّتَهُ مُلَيْكَةَ دَعَتْ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِطَعَامٍ صَنَعَتْهُ، فَأَكَلَ مِنْهُ، ثُمَّ قَالَ: قُومُوا فَلْنُصَلِّ بِكُمْ، قَالَ أَنَسٌ: فَقُمْتُ إِلَى حَصِيرٍ لَنَا قَدْ اسْوَدَّ مِنْ طُولِ مَا لُبِسَ، فَنَضَحْتُهُ بِالمَاءِ، فَقَامَ عَلَيْهِ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَصَفَفْتُ عَلَيْهِ أَنَا، وَاليَتِيمُ وَرَاءَهُ، وَالعَجُوزُ مِنْ وَرَائِنَا، فَصَلَّى بِنَا رَكْعَتَيْنِ، ثُمَّ انْصَرَفَ.

حَدِيثُ أَنَسٍ حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ.

 

وَالعَمَلُ عَلَيْهِ عِنْدَ أَهْلِ العِلْمِ، قَالُوا: إِذَا كَانَ مَعَ الإِمَامِ رَجُلٌ وَامْرَأَةٌ قَامَ الرَّجُلُ عَنْ يَمِينِ الإِمَامِ وَالمَرْأَةُ خَلْفَهُمَا.

 

فتاوى قاضيخان (1/ 45) فخر الدين حسن بن منصور الأوزجندي الفرغاني الحنفي (المتوفى سنة: 592ه)

 

وكذا المرأة إذا صلت مع زوجها في البيت إن كان قدامها بحذاء قدم الزوج لا تجوز صلاتهما بالجماعة وإن كان قدامها خلف قدم الزوج إلا أنها طويلة تقع رأس المرأة في السجود قبل رأس الزوج جازت صلاتهما لأن العبرة للقدم...

 

بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع (1/ 159 م: دار الكتب العلمية) علاء الدين، أبو بكر بن مسعود بن أحمد الكاساني الحنفي (المتوفى: 587هـ)

 

كتاب الصلاة. فصل بيان ما يستحب للإمام أن يفعله عقيب الفراغ من الصلاة:

 

وإذا كان مع الإمام امرأة أقامها خلفه؛ لأن محاذاتها مفسدة، وكذلك لو كان معه خنثى مشكل لاحتمال أنه امرأة ولو كان معه رجل وامرأة، أو رجل وخنثى، أقام الرجل عن يمينه والمرأة أو الخنثى خلفه.

 

فتاوى رحيمية (جلد: 4 ص: 129-128   مکتبہ: دار الاشاعت) حضرت مولانا حافظ قاری مفتی سید عبد الرحیم صاحب لاجپوری رحمۃ اللہ علیہ خطیب بڑی جامع مسجد راندیر ضلع سورت

 

مرد عورت کے ساتھ جماعت کر سکتا ہے يا نہیں؟

 

۔۔۔الجواب: ہاں عورت کے ساتھ جماعت کر سکتے ہیں مگر عورت مرد کے ساتھ کھڑی نہ رہے پيچھے ر ہے اگر عورت مرد کے ساتھ کھڑی رہے گی تو دونوں کی نماز نہ ہوگی ۔

 

فتاوی دار العلوم دیوبند یعنی عزیز الفتاوى (جلد: 3  ص: 225  مکتبة العلم، اردو بازار، لاهور پاکستان) مفتی اعظم عارف بالله حضرت مولانا مفتی عزیز الرحمن صاحب عثماني رحمۃ اللہ علیہ (مفتي اول دار العلوم دیوبند )

 

كتاب الصلاة. باب الإقتداء والصف:

 

میاں بیوی کی جماعت درست ہے یانہیں؟

 

۔۔۔میاں بیوی کی جماعت اس طرح کہ دونوں برابر کھڑے ہوں جیسا کہ ایک مقتدی ہونے کی صورت میں حکم ہے درست نہیں ہے۔ اس صورت میں کسی کی نماز نہ ہوگی فقط۔ لیکن اگر عورت کے قدم پیچھے ہوں تو درست ہے ظفیر۔

 

كذا في فتاوی محمودیہ (جلد: 6 ص: 398 مکتبہ: دار الافتاء جامعہ فاروقیہ کراچی) فقیہ الامت حضرت مفتی محمود حسن صاحب گنگوھی قدس سرّہ مفتی اعظم ھند و دار العلوم دیوبند

 

 

DISCLAIMER - AskImam.org questions
AskImam.org answers issues pertaining to Shar'ah. Thereafter, these questions and answers are placed for public view on www.askimam.org for educational purposes. However, many of these answers are unique to a particular scenario and cannot be taken as a basis to establish a ruling in another situation or another environment. Askimam.org bears no responsibility with regards to these questions being used out of their intended context.
  • The Shar's ruling herein given is based specifically on the question posed and should be read in conjunction with the question.
  • AskImam.org bears no responsibility to any party who may or may not act on this answer and is being hereby exempted from loss or damage howsoever caused.
  • This answer may not be used as evidence in any Court of Law without prior written consent of AskImam.org.
  • Any or all links provided in our emails, answers and articles are restricted to the specific material being cited. Such referencing should not be taken as an endorsement of other contents of that website.
The Messenger of Allah said, "When Allah wishes good for someone, He bestows upon him the understanding of Deen."
[Al-Bukhari and Muslim]