Fatwa: # 32122
Category: Jurisprudence and Rulings...
Country: United Kingdom
Date: 15th February 2019

Title

Gifting my son a property during my lifetime

Question

Inheritance and gift during lifetime.

 

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh

I have four sons three of whom are Mashallah very well off all own their own houses and have good jobs, however one of my sons is struggling financially he has a loan on his property and also a lot of debt.

My question is I have four properties one in here we live and three abroad can I gift the property here to my son who is struggling financially during my lifetime.

And also regarding giving of gift I would like to stay in the property that I want to gift as long as I am alive for which my son has agreed.

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

Rasulullah (sallallahu alayhi wasallam) has advised that a father should maintain equality among his children in gifting.[1]

In general, it is incorrect to give preference to one child over the other as that may lead to ill feelings and animosity.[2] If a father has a valid reason to give preference to one child over the other in gifting, as stated in the query, then that is permissible.

You should hand over the house to your son with all the contents inside it in such a way that you have relinquished all rights from the house and its contents.[3]

After being the owner of the house and all its contents, your son should wholeheartedly permit you to stay in the house.[4]

You cannot gift the house with the condition that you will stay in it.[5]

And Allah Ta’āla Knows Best

Mizanur Rahman

Student, Darul Iftaa

UK

 

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

 

 


[1] صحيح مسلم، أبو الحسين مسلم بن الحجاج القشيري النيسابوري (المتوفى: 261هـ)، دار إحياء التراث العربي، بيروت، لبنان (3/ 1244)

 حدثنا أحمد بن عثمان النوفلي، حدثنا أزهر، حدثنا ابن عون، عن الشعبي، عن النعمان بن بشير، قال: نحلني أبي نحلا، ثم أتى بي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ليشهده، فقال: «أكل ولدك أعطيته هذا؟» قال: لا، قال: «أليس تريد منهم البر مثل ما تريد من ذا؟» قال: بلى، قال: «فإني لا أشهد»،

 

[2] بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع، علاء الدين أبو بكر بن مسعود بن أحمد الكاساني (المتوفى: 587هـ)، دار الكتب العلمية، بيروت، لبنان، الطبعة الثالثة: 2010م (8/115-113)

 وينبغي للرجل أن يعدل بين أولاده في النحلى لقوله سبحانه وتعالى {إن الله يأمر بالعدل والإحسان} [النحل: 90]...(وبعد أسطر)... وذكر محمد في الموطإ ينبغي للرجل أن يسوي بين ولده في النحل ولا يفضل بعضهم على بعض. وظاهر هذا يقتضي أن يكون قوله مع قول أبي يوسف وهو الصحيح لما روي أن بشيرا أبا النعمان أتى بالنعمان إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال إني نحلت ابني هذا غلاما كان لي فقال له رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كل ولدك نحلته مثل هذا فقال لا فقال النبي - عليه الصلاة والسلام - فأرجعه وهذا إشارة إلى العدل بين الأولاد في النحلة وهو التسوية بينهم ولأن في التسوية تأليف القلوب والتفضيل يورث الوحشة بينهم فكانت التسوية أولى

 

[3] الهداية شرح بداية المبتدي مع شرح العلامة عبد الحيّ اللكنوي، برهان الدين أبو الحسن علي بن أبي بكر المرغيناني (المتوفى:593هـ)، ادارة القرآن والعلوم الاسلامية، كراتشي، باكستان (6/241-240)

الهبة عقد مشروع لقوله عليه الصلاة والسلام: "تهادوا تحابوا" وعلى ذلك انعقد الإجماع "وتصح بالإيجاب والقبول والقبض" أما الإيجاب والقبول فلأنه عقد، والعقد ينعقد بالإيجاب، والقبول، والقبض لا بد منه لثبوت الملك

 

[4] الهداية شرح بداية المبتدي مع شرح العلامة عبد الحيّ اللكنوي، برهان الدين أبو الحسن علي بن أبي بكر المرغيناني (المتوفى:593هـ)، ادارة القرآن والعلوم الاسلامية، كراتشي، باكستان (6/228-227)

قال: "العارية جائزة"؛ لأنها نوع إحسان "وقد استعار النبي عليه الصلاة والسلام دروعا من صفوان", "وهي تمليك المنافع بغير عوض"

 

[5] احسن الفتاوی، مفتی رشيد احمد لدھيانوی (المتوفی: 1422هـ)، ايچ ايم سعيد کمپنی، کراچی، پاکستان (7/259)

عنوان – ہبہ ہالشرط

 

الهداية شرح بداية المبتدي مع شرح العلامة عبد الحيّ اللكنوي، برهان الدين أبو الحسن علي بن أبي بكر المرغيناني (المتوفى:593هـ)، ادارة القرآن والعلوم الاسلامية، كراتشي، باكستان (6/266-265)

قال: "فإن وهبها له على أن يردها عليه أو على أن يعتقها أو أن يتخذها أم ولد أو وهب دارا أو تصدق عليه بدار على أن يرد عليه شيئا منها أو يعوضه شيئا منها فالهبة جائزة والشرط باطل". لأن هذه الشروط تخالف مقتضى العقد فكانت فاسدة، والهبة لا تبطل بها، ألا ترى أن النبي عليه الصلاة والسلام أجاز العمرى وأبطل شرط المعمر بخلاف البيع؛ لأنه عليه الصلاة والسلام نهى عن بيع وشرط ولأن الشرط الفاسد في معنى الربا، وهو يعمل في المعاوضات دون التبرعات.

 

 

DISCLAIMER - AskImam.org questions
AskImam.org answers issues pertaining to Shar'ah. Thereafter, these questions and answers are placed for public view on www.askimam.org for educational purposes. However, many of these answers are unique to a particular scenario and cannot be taken as a basis to establish a ruling in another situation or another environment. Askimam.org bears no responsibility with regards to these questions being used out of their intended context.
  • The Shar's ruling herein given is based specifically on the question posed and should be read in conjunction with the question.
  • AskImam.org bears no responsibility to any party who may or may not act on this answer and is being hereby exempted from loss or damage howsoever caused.
  • This answer may not be used as evidence in any Court of Law without prior written consent of AskImam.org.
  • Any or all links provided in our emails, answers and articles are restricted to the specific material being cited. Such referencing should not be taken as an endorsement of other contents of that website.
The Messenger of Allah said, "When Allah wishes good for someone, He bestows upon him the understanding of Deen."
[Al-Bukhari and Muslim]