Category: Jurisprudence and Rulings (Fiqh)
Fatwa#: 28950
Asked Country: United Kingdom

Answered Date: Nov 30,-0001

Title: Is it permissible to take out insurance with a company paying for it? Who can the interest money be given to? What is the method of Salāh al-hājah?

Question

I live in the U.S. and follow Hanafi fiqh- 1. Company where my husband works offers life insurance at no cost for employees (but company itself deals with insurance company). Is this insurance halal to take? Is it more taqwah to refuse this insurance?

2. Interest money that is supposed to be given to poor without expecting any reward, should it be given to poor muslims or poor non-muslims? If given to muslims, would this dirty money decrease their strength to worship? If parents are poor, could this be given to them?

3. Salat ul haajah mentioned in at targhib wa tarheeb made of twelve rakaats with salaam after each two rakaats. After salaam of last two rakaats go back to sajdah recite 7 x surah Fatiha, 7 x ayaatul kursiy, 10 x laa ilahaa illa lahu wahdahu la sharikala ... and then make dua. Is this salah authentic? Could it be prayed?

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

  1.  

In principle, it is harām to take out any insurance, including a life insurance policy, since it constitutes ribā (interest),[1] qimār (gambling)[2] and gharar (excessive uncertainty)[3] all of which are prohibited in Islam[4].

In reference to your query, we understand that the company your husband is working for is providing the benefit of a life insurance, and the employee does not make any contribution to the premium. As such, it will be permissible to benefit from the insurance facility provided by the company. This benefit will be regarded as a gratuity provided by the company to the employees, and the ruling will be similar to the bonus given to employees at the end of the year by some companies.[5] Nevertheless, if the concept is different to what we have understood, you may resend the question explaining the procedure in detail.

  1.  

The interest money may be given as charity to any Muslim or non-Muslim[6], including parents[7], as long as they are poor and do not possess the nisab (threshold) of zakāh[8]. While the interest money should be given as charity to relieve oneself from the burden of an unlawful excess; it will not be regarded as unclean or contaminated for the needy person who receives it as charity and thus it will not impact on his worship[9].  

  1.  

The narration in reference is unreliable[10].

You may adopt the following method to observe Salāt al-Hājah[11]:

· Make perfect ablution

· Observe two rak`āt salāh

· Praise Allah

· Send salutations on Prophet Muhammad (peace be upon him)

· Recite the following supplication:

 

لاإله إلا الله الحليم الكريم سبحان الله رب العرش العظيم الحمد لله رب العالمين أسئلك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك والغنيمة من كل بر والسلامة من كل إثم لا تدع لي ذنبا الا غفرته ولا هما إلا فرجته ولا حاجة هي لك رضا إلا قضيتها يا أرحم الراحمين

 

Transliteration: Laa ilaaha illallaahul haleemul kareem subhanallahi Rabbil arshil azeem alhamdu lillahi Rabbil aalameen as`aluka moojibaati rahmatika wa azaa`ima maghfiratika wal ganeemata min kulli birrin was salaamata min kulli ithmin laa tada` lee zamban illa ghafartahu wa laa hamman illa farrajtahu wa laa haajatan hiya laka riza illa qadhaytahaa ya arhamar Raahemeen.

 

Translation: There is no deity but Allah the Clement and Wise. Pure is Allah, Lord of the Tremendous Throne.  All praise is to Allah, Lord of the worlds.  I ask you (O Allah) everything that leads to your mercy, and your tremendous forgiveness, enrichment in all good, and freedom from all sin.  Do not leave a sin of mine (O Allah), except that you forgive it, nor any concern except that You create for it an opening, nor any need in which there is your good pleasure except that you fulfill it, O Most Merciful. [Sunan at-Tirmidhi, 477]

And Allah Ta’āla Knows Best

Hanif Yusuf Patel

Student Darul Iftaa
UK

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

www.daruliftaa.net



[1]   The prohibition of Riba:

الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس ذلك بأنهم قالوا إنما البيع مثل الربا وأحل الله البيع وحرم الربا

[Al-Qur`an, 2:275]

يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وذروا ما بقي من الربا إن كنتم مؤمنين. فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله ورسوله وإن تبتم فلكم رءوس أموالكم لا تظلمون ولا تظلمون

[Al-Qur`an, 2: 278-9]

فان تأجيله لا يصح ... وعلي اعتبار الانتهاء لايصح لانه يصير بيع الدراهم بالدراهم نسيئة وهو ربوا

[Al-Hidayah, 3:76]

[2] يآ ايُّها الَّذين امنوا انّما الْخمر والميسر والانصاب والازلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون

[Al-Qur`an, 5:90]

[3] عن أبي هريرة قال نهي رسول الله عن بيع الحصاة وعن بيع الغرر

[Sahih Muslim: 3170]

[4] ولا خلاف بين أهل العلم في تحريم القمار

[Ahkam al-Qur`an li al-Jassas, 2:465, Dar Ihya at-Turath al-Arabi, Beirut]

وهو حرام بالنص القمار ...

[Radd al-Muhtar ala ad-Durr al-Mukhtar, Kitab al-Hadhr wa al-Ibahah, 6:403]

Also see: [Fatawa Mahmoodiyyah, 16:387-340; Takmilah Fath al-Mulhim, 1:320; Ahsan al-Fatawa, 7:24-5]

For a detailed discussion see: [Islam aur jaded ma`ashee masa`il, 3:307-19, Idarah Islamiyaat]

[5] 

فإن شرطوا لذلك جعلاً، فإن شرطوا الجعل من الجانبين فهو حرام.

وصورة ذلك: أن يقول الرجل لغيره: تعال حتى نتسابق، فإن سبق فرسك، أو قال: إبلك أو قال: سهمك أعطيك كذا، وإن سبق فرسي، أو قال: إبلي، أو قال: سهمي أعطني كذا، وهذا هو القمار بعينه؛ وهذا لأن القمار مشتق من القمر الذي يزداد وينقص، سمي القمار قماراً؛ لأن كل واحد من المقامرين ممن يجوز أن يذهب ماله إلى صاحبه، ويستفيد مال صاحبه، فيزداد مال كل واحد منهما مرة وينتقص أخرى، فإذا كان المال مشروطاً من الجانبين كان قماراً، والقمار حرام، ولأن فيه تعليق تمليك المال بالخطر، وإنه لا يجوز.

[al-Muhīt al-Burhānī fi al-Fiqh al-Nu`mānī, 8: 14, al-Majlis al-Ilmī]

قَالَ: (فَإِنْ شُرِطَ فِيهِ جُعْلٌ مِنْ أَحَدِ الْجَانِبَيْنِ أَوْ مِنْ ثَالِثٍ لِأَسْبَقِهِمَا فَهُوَ جَائِزٌ) ، وَذَلِكَ مِثْلَ أَنْ يَقُولَ أَحَدُهُمَا لِصَاحِبِهِ: إِنْ سَبَقَتْنِي أَعْطَيْتُكَ كَذَا، وَإِنْ سَبَقْتُكَ لَا آخُذُ مِنْكَ شَيْئًا، أَوْ يَقُولَ الْأَمِيرُ لِجَمَاعَةِ فُرْسَانٍ مَنْ سَبَقَ مِنْكُمْ فَلَهُ كَذَا، وَإِنْ سُبِقَ لَا شَيْءَ عَلَيْهِ؛ أَوْ يَقُولُ لِجَمَاعَةِ الرُّمَاةِ: مَنْ أَصَابَ الْهَدَفَ فَلَهُ كَذَا، وَإِنَّمَا جَازَ فِي هَذَيْنِ الْوَجْهَيْنِ لِأَنَّهُ تَحْرِيضٌ عَلَى تَعْلِيمِ آلَةِ الْحَرْبِ وَالْجِهَادِ، وَلِقَوْلِهِ - عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ -: «الْمُؤْمِنُونَ عِنْدَ شُرُوطِهِمْ» ؛ وَفِي الْقِيَاسِ لَا يَجُوزُ لِأَنَّهُ تَعْلِيقُ الْمَالِ بِالْخَطَرِ.

[al-Ikhtiyār li Ta`līl al-Mukhtār, 4: 156, Al-Alamiyyah]

 وما يَفْعَلُهُ الْأُمَرَاءُ فَهُوَ جَائِزٌ أَيْضًا بِأَنْ يَقُولُوا لِاثْنَيْنِ أَيُّكُمَا سَبَقَ فَلَهُ كَذَا

[al-Fatāwa al-Hindiyyah, 5: 324, Maktabah al-Imdādiyah]

[6] [Contemporary Fatāwā, p.244, Idara-e-Islamiat]

[7] [Ibid, p.242]

[8] قال بعض مشايخنا: كسب المغنّية كالمغصوب لم يحلّ أخذه وعلى هذا قالوا

لو مات الرجل وكسبه من بيع الباذق أو الظلم أو أخذ الرشوة يتورع الورثة، ولا يأخذون منه شيئا وهو أولى بهم ويردونها على أربابها إن عرفوهم، وإلا تصدقوا بها لأن سبيل الكسب الخبيث التصدق إذا تعذر الرد على صاحبه

[Radd al-Muhtar ala ad-Durr al-Mukhtar, 6: 385, H.M. Saeed Company]

والحاصل أنه إن علم أرباب الأموال وجب رده عليهم، وإلا فإن علم عين الحرام لا يحل له ويتصدق به بنية صاحبه

[Ibid, 5: 99]

فَيَجِبُ رَدُّ عَيْنِ الرِّبَا لَوْ قَائِمًا لَا رَدُّ ضَمَانِهِ لِأَنَّهُ يُمْلَكُ بِالْقَبْضِ قُنْيَةٌ وَبَحْرٌ

[Ibid, 5: 169]

والسبيل في المعاصي ردها, و ذلك ههنا برد الماخوذ ان تمكن برده بان عرف صاحبه, و بالتصدق به ان لم يعرفه, ليصل اليه نفع ماله ان كان لا يصل اليه عين ماله

[al-Fatāwa al-Hindiyyah, 5: 349, Maktabah Rashidiyyah]

 وَيَرُدُّونَهَا عَلَى أَرْبَابِهَا إنْ عَرَفُوهُمْ، وَإِلَّا تَصَدَّقُوا بِهَا؛ لِأَنَّ سَبِيلَ الْكَسْبِ الْخَبِيثِ التَّصَدُّقُ إذَا تَعَذَّرَ الرَّدُّ عَلَى صَاحِبِهِ

[Tabyīn Al-Haqā`iq, 6: 27, Maktabah Bolāq]

[Fatawa Mahmūdiyyah, 16: 382-6, Dar al-Iftaa amiah Faruqiyyah Karachi; Fatawa Rahimiyyah, 9: 256, Dar al-Isha`at, Karachi; Mahmūd al-Fatāwa, 3: : 63-4, Maktabah Anwar, India; Kifāyat al-Muftī, 8: 68-72, Dar al-Ishā`at;

[9] [Contemporary Fatāwā, p.242, Idara-e-Islamiat]

[10] عن ابن مسعود -رضي الله عنه- عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

((اثنتا عشرة ركعة تصليهن من ليل أو نهار، وتشهد بين كل ركعتين فإذا تشهدت في آخر صلاتك فاثن على الله -عز وجل- وصل على النبي صلى الله عليه وسلم واقرأ وأنت ساجد فاتحة الكتاب سبع مرات، وآية الكرسي سبع مرات، وقل: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير عشر مرات، ثم قل: اللهم إني أسألك بمعاقد العز من عرشك، ومنتهى الرحمة من كتابك، واسمك الأعظم وحدك وكلماتك التامة، ثم سل حاجتك، ثم ارفع رأسك، ثم سلم يميناً وشمالاً، ولا تعلموها السفهاء فإنهم يدعون بها فيستجاب)) .

[At-Targhīb wa at-Tarhīb, 3: 34 (2021)]

فيه عامر بن خداش هذا هو النيسابوري قال شيخنا الحافظ أبو الحسن كان صاحب مناكير وقد تفرد به عن عامر بن هارون البلخي وهو متروك متهم

[Al-Munzirī, 1/ 328]

[11]

"و" ندب "صلاة الحاجة" وهي ركعتان. عن عبد الله بن أبي أوفى قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من كانت له حاجة إلى الله تعالى أو إلى أحد من بني آدم فليتوضأ وليحسن الوضوء ثم ليصل ركعتين ثم ليثني على الله وليصلي على النبي صلى الله عليه وسلم ثم ليقل لا إله إلا الله الحليم الكريم سبحان رب العرش العظيم الحمد لله رب العالمين أسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك والغنيمة من كل بر والسلامة من كل إثم لا تدع لي ذنبا إلا غفرته ولا هما إلا فرجته ولا حاجة لك فيها رضى إلا قضيتها يا أرحم الراحمين"

[Marāqī al-Falāh Sharh Nūr al-Idhāh, p.94, Maktabah Imdādiyah]

 صلاة الحاجة وهي ركعتان كما ذكره في شرح منية المصلي مع ما قبله من الاستخارة والأحاديث بها مذكورة في الترغيب والترهيب

[Al-Bahr ar-Rā`iq Sharh Kanz ad-daqā`ia wa Minhat al-Khāliq wa Takmilah at-Turī, 2: 56]

 (قوله وأربع صلاة الحاجة إلخ) قال الشيخ إسماعيل: ومن المندوبات صلاة الحاجة، ذكرها في التجنيس والملتقط وخزانة الفتاوى وكثير من الفتاوى والحاوي وشرح المنية. أما في الحاوي فذكر أنها ثنتا عشرة ركعة، وبين كيفيتها بما فيه كلام. وأما في التجنيس وغيره، فذكر أنها أربع ركعات بعد العشاء وأن في الحديث المرفوع يقرأ في الأولى الفاتحة مرة وآية الكرسي ثلاثا، وفي كل من الثلاثة الباقية يقرأ الفاتحة والإخلاص والمعوذتين مرة مرة كن له مثلهن من ليلة القدر. قال مشايخنا: صلينا هذه الصلاة فقضيت حوائجنا مذكور في الملتقط والتجنيس وكثير من الفتاوى، كذا في خزانة الفتاوى. وأما في شرح المنية فذكر أنها ركعتان، والأحاديث فيها مذكورة في الترغيب والترهيب كما في البحر.

وأخرج الترمذي عن عبد الله بن أبي أوفى قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - «من كانت له إلى الله حاجة أو إلى أحد من بني آدم فليتوضأ وليحسن الوضوء ثم ليصل ركعتين، ثم ليثن على الله تعالى، وليصل على النبي - صلى الله عليه وسلم - ثم ليقل لا إله إلا الله الحليم الكريم، سبحان الله رب العرش العظيم، الحمد لله رب العالمين. أسألك موجبات رحمتك، وعزائم مغفرتك، والغنيمة من كل بر، والسلامة من كل إثم، لا تدع لي ذنبا إلا غفرته، ولا هما إلا فرجته، ولا حاجة هي لك رضا إلا قضيتها يا أرحم الراحمين» . اهـ.

أقول: وقد عقد في آخر الحلية فصلا مستقلا لصلاة الحاجة، وذكر ما فيها من الكيفيات والروايات والأدعية وأطال وأطاب كما هو عادته - رحمه الله تعالى - فليراجعه من أراده.

[Radd al-Muhtār ala ad-Durr al-Mukhtār, 2: 28, H.M. Saeed Company]

ومنها صلاة الحاجة وهي ركعتان

[al-Fatāwa al-Hindiyyah, 1: 112, Dar al-Fikr]

 

 

DISCLAIMER - AskImam.org questions
AskImam.org answers issues pertaining to Shar'ah. Thereafter, these questions and answers are placed for public view on www.askimam.org for educational purposes. However, many of these answers are unique to a particular scenario and cannot be taken as a basis to establish a ruling in another situation or another environment. Askimam.org bears no responsibility with regards to these questions being used out of their intended context.
  • The Shar's ruling herein given is based specifically on the question posed and should be read in conjunction with the question.
  • AskImam.org bears no responsibility to any party who may or may not act on this answer and is being hereby exempted from loss or damage howsoever caused.
  • This answer may not be used as evidence in any Court of Law without prior written consent of AskImam.org.
  • Any or all links provided in our emails, answers and articles are restricted to the specific material being cited. Such referencing should not be taken as an endorsement of other contents of that website.