Category: Jurisprudence and Rulings (Fiqh)
Fatwa#: 25112
Asked Country: Canada

Answered Date: Jan 26,2018

Title: Giving charity instead of Qurbani

Question

Salam alaikoum,

I have a question about Eid Al Adha that I hope you can help me with.

The question is actually from my father. He asked me to look on the internet for an answer (he is not computer savy) about the following:

Every year for Eid Al Adha, my dad buys a goat in Morocco and performs the slaughter according to Islam. Some of the meat is eaten on the day of Eid, some is donated, and the rest is kept in our freezer.
As time passes by, most of the meat remains in the freezer because we do not eat that much of it (my siblings don't eat meat, it is mostly my mum and dad who do). The meat therefore remains there until it goes bad.

So my question is: could my father take the money that he buys the goat with and simply donate all of it (and forgo the ritual of slaughter). Or should he still buy the goat and just donate more meat?

What is the right thing to do in this situation?

Thank you and jazakoum Allah kheiran

Salam.

Meriem



Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

In principle, Qurbaani is Waajib upon every adult Muslim who is a Muqeem and has the Nisaab of Sadaqatul Fitr on 10th Dhul Hijjah.[i] Therefore, if Qurbaani is Waajib upon a person, it will be sinful to not perform Qurbaani. 

It is Mustahab (desirable) to give the meat in Sadaqah (Charity). You may also feed other family members or anyone else you wish to feed. [ii]

 

Therefore, your father may distribute the meat between your family, your friends and relatives as well as the poor and needy. In any case, Qurbaani (the ritual slaughter) will have to be done.

 

And Allah Ta’āla Knows Best

 Ridwaan

Student UK

 

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai

 



[i]

درر الحكام شرح غرر الأحكام (1/ 267)

(وتجب) .

وفي الجوامع عن أبي يوسف أنها سنة وهو قول الشافعي، وذكر الطحاوي أنها سنة مؤكدة على قول أبي يوسف ومحمد ووجه الوجوب قوله - صلى الله عليه وسلم -: «من وجد سعة فلم يضح فلا يقربن مصلانا» . رواه أحمد وابن ماجه ومثل هذا الوعيد لا يلحق إلا بترك الواجب

(قوله: وتجب) هو ظاهر الرواية عن أبي حنيفة وروى ابن زياد عن أبي حنيفة وابن رستم عن محمد أنها عريضة كذا في فتاوى قاضي خان (قوله: في الجوامع عن أبي يوسف) قاله الزيلعي والجوامع اسم كتاب في الفقه صنفه أبو يوسف - رحمه الله - كما في العناية.

 

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (6/ 313)

(قوله عملا لا اعتقادا) اعلم أن الفرض ما ثبت بدليل قطعي لا شبهة فيه كالإيمان والأركان الأربعة، وحكمه اللزوم علما: أي حصول العلم القطعي بثبوته وتصديقا بالقلب: أي لزوم اعتقاد حقيته وعملا بالبدن حتى يكفر جاحده ويفسق تاركه بلا عذر. والواجب ما ثبت بدليل فيه شبهة كصدقة الفطر والأضحية، وحكمه اللزوم عملا كالفرض لا علما على اليقين للشبهة، حتى لا يكفر جاحده ويفسق تاركه بلا تأويل كما هو مبسوط في كتب الأصول

 

الفتاوى الهندية (5/ 292)

(وأما) (شرائط الوجوب): منها اليسار وهو ما يتعلق به وجوب صدقة الفطر دون ما يتعلق به وجوب الزكاة

 

[ii]

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (6/ 313)

والتصدق بلحمها بعد الذبح مستحب وليس بواجب اه

 

بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع (5/ 81)

لأفضل أن يتصدق بالثلث ويتخذ الثلث ضيافة لأقاربه وأصدقائه ويدخر الثلث لقوله تعالى {فكلوا منها وأطعموا القانع والمعتر} [الحج: 36] وقوله - عز شأنه - {فكلوا منها وأطعموا البائس الفقير} [الحج: 28] وقول النبي - عليه الصلاة والسلام - «كنت نهيتكم عن لحوم الأضاحي فكلوا منها وادخروا» فثبت بمجموع الكتاب العزيز والسنة أن المستحب ما قلنا ولأنه يوم ضيافة الله - عز وجل - بلحوم القرابين فيندب إشراك الكل فيها ويطعم الفقير والغني جميعا لكون الكل أضياف الله تعالى - عز شأنه - في هذه الأيام وله أن يهبه منهما جميعا، ولو تصدق بالكل جاز ولو حبس الكل لنفسه جاز؛ لأن القربة في الإراقة.

 

(وأما) التصدق باللحم فتطوع وله أن يدخر الكل لنفسه فوق ثلاثة أيام؛ لأن النهي عن ذلك كان في ابتداء الإسلام ثم نسخ بما روي عن النبي - عليه الصلاة والسلام - أنه قال «إني كنت نهيتكم عن إمساك لحوم الأضاحي فوق ثلاثة أيام ألا فأمسكوا ما بدا لكم» وروي أنه - عليه الصلاة والسلام - قال «إنما نهيتكم لأجل الرأفة دون حضرة الأضحى» ألا إن إطعامها والتصدق أفضل إلا أن يكون الرجل ذا عيال وغير موسع الحال فإن الأفضل له حينئذ أن يدعه لعياله ويوسع به عليهم؛ لأن حاجته وحاجة عياله مقدمة على حاجة غيره قال النبي - عليه الصلاة والسلام - «ابدأ بنفسك ثم بغيرك» .

DISCLAIMER - AskImam.org questions
AskImam.org answers issues pertaining to Shar'ah. Thereafter, these questions and answers are placed for public view on www.askimam.org for educational purposes. However, many of these answers are unique to a particular scenario and cannot be taken as a basis to establish a ruling in another situation or another environment. Askimam.org bears no responsibility with regards to these questions being used out of their intended context.
  • The Shar's ruling herein given is based specifically on the question posed and should be read in conjunction with the question.
  • AskImam.org bears no responsibility to any party who may or may not act on this answer and is being hereby exempted from loss or damage howsoever caused.
  • This answer may not be used as evidence in any Court of Law without prior written consent of AskImam.org.
  • Any or all links provided in our emails, answers and articles are restricted to the specific material being cited. Such referencing should not be taken as an endorsement of other contents of that website.