Category: Quran
Fatwa#: 22429
Asked Country: Marshall Islands

Answered Date: Sep 18,2012

Title: What are the merits and virtues of reciting and teaching the Qur'an?

Question

Could I please have the virtues of reading and teaching QURAAN SHAREEF?

Answer

Answer:

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

 

Virtues of Reciting the Qur’an

 

The Qur’an is a unique book of literary greatness and perfection. It is none other than the speech of Allah (Subhanahu Wa Ta’ala). Indeed, there are many virtues and merits in reciting the Qur’an.

 

1) Allah (Subhanahu Wa Ta’ala) praises those who recite the Qur’an

 

Allah (Subhanahu Wa Ta’ala) says:

 

إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَنْ تَبُورَ {29} 

لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ ۚ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ {30} 

وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ هُوَ الْحَقُّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ ۗ إِنَّ اللَّهَ بِعِبَادِهِ لَخَبِيرٌ بَصِيرٌ {31}

ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا ۖ فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ وَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ {32}

 

 

“As for those who recite the Book of Allah and establish regular prayer and spend (in charity) out of what we have provided for them, secretly and openly, they intend an exchange that will not be fruitless, as Allah will pay them their due and more, from His divine bounty. For Allah is most forgiving, most appreciative. And what We have revealed to you by inspiration from the Book is the truth, verifying what preceded it; for Allah knows and sees everyone. We bequeathed scripture to those of our servants We chose; but some of them oppress their own souls, while some of them are moderate, and some of them are in the forefront in good deeds, by Allah’s leave; that is a great blessing.” [Sūrah al-Fāir: 29-32]

 

Allah (Subhanahu Wa Ta’ala) praises those who recite the Qur’an in the above verse. Allah (Subhanahu Wa Ta’ala) also praises those who establish Salaah and spend in charity. Allah (Subhanahu Wa Ta’ala) then reminds us of the importance of the Qur’an and that it is indeed the book of Truth which confirms the divine books of the previous Anbiyaa (Alayhim al-Salaam). Allah (Subhanahu Wa Ta’ala) has divided those who recite the Qur’an into three groups:

 

1. Those who oppress themselves by not upholding the commands and injunctions of Allah (Subhanahu Wa Ta’ala) as mentioned in the Qur’an.

 

2. Those that follow the injunctions of the Qur’an without engaging in any extra acts of virtue.

 

3. Those that follow the injunctions of the Qur’an and engage in acts of virtue.

 

We should all strive to be part of the last group of people.

 

Allamah Qatadah (Rahmatullahi Alayhi), the great Exegete (Mufassir) of the Qur’an has narrated that Mutarrif (Rahmatullahi Alayhi) would refer to this verse as “Ayatul Qurra” (The verse of those recite who the Qur’an) whenever he would read this verse.[1]

2) The Reciter is Rewarded for Each Letter and Each Reward is Tenfold Regardless if it is Recited with Understanding or Without Understanding.

 

عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " من قرأ حرفا من كتاب الله فله به حسنة والحسنة بعشر أمثالها لا أقول ألم حرف ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف  "

 

Al-Tirmidhī and others have related on the authority of Ibn Masʿūd  saying, “I heard Rasullullah (Sallallahu Alayhi Wa Sallam) saying: ‘Who reads a letter from the Book of God the Exalted receives a reward for it. Each reward is tenfold. I do not say that ا ل م ’is a letter but rather ا is a letter, ل is a letter, and م is a letter.” (Tirmidhi, Hadeeth # 2910, Baihaqi, Hadeeth # 1831)



It is evident from the above Hadeeth that the recitation of the Qur’an entails great virtue and merit.

3) The Qur’an Intercedes on Behalf of its Reciter on the Day of Judgment

و أخرج مسلم من حديث أبي أمامة : اقرؤوا القرآن فانه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه

Imam Muslims (Rahamtullahi Alayhi) narrates on the authority of Abu Umamah that Rasullullah (Sallallahu Alayhi Wa Sallam) said ““Recite the Qur’an for it will come as an intercessor for its reciter’s on the Day of Judgment.(Muslim, Vol.1, Pg.553, Baihaqi, Vol.2, Pg.395)

4) The Homes in which the Qur’an is Recited Radiate with Light 

و أخرج من حديث أنس " نوروا منازلكم بالصلوة و قراءة القرآن"

Al-Bayhaqī has related on the authority of Anas  that the Prophet said, “Illuminate your homes with prayer and recitation of the Qur’an.” (Shu’abul Eemaan, Vol.2, Pg.345)

5) The Houses in which the Qur’an is Recited Become Illuminated to the Inhabitants of the Heavens

و أخرج البيهقي من حديث عائشة : البيت الذي يقرأ فسه القرآن يتراءي لأهل السماء كما تتراءي النجوم لأهل الأرض

Al-Bayhaqī has reported on the authority of ʿĀʾisha (Radhiyallahu Anha) that the Prophet (Sallallahu Alayhi Wa Sllam) said: “The houses in which the Qur’an is recited glow to the inhabitants of the Heavens the way in which the stars glow to the inhabitants of the earth.” (Shu’abul Eemaan, Vol.2, Pg.341)

6) Allah (Subhanahu Wa Ta’ala) undertakes to fulfil the Du’aas of the reciter of the Qur’an

من شغله القرآن و ذكري عن مسألتي أعطيته أفضل ما أعطي السائلين

That person whom the recitation of the Qur’an and my remembrance pre-occupies him from making Du’aa to Me, I shall grant him that which is more superior than that which I grant to those who make Du’aa to Me” ( Tirmidhi, Vol.5, Pg.175)

7) The most virtuous Worship

أَفْضَلُ عِبَادَةِ أُمَّتِي ، قِرَاءَةُ الْقُرْآنِ "و أخرج من حديث نعمان بن بشير

 

“The most virtuous worship of my Ummat is the recitation of the Qur’an” ( Musnad al-Shihaab, Vol.2, Pg.246, Shu’abul Eemaan, Hadeeth # 1869, Al-Itqaan Lil Suyooti, Vol.1, Pg.271)

8) Reading the Qur’an out of the Text (muṣḥaf) is Superior to Recitation from One’s Memory

قراءة الرجل في غير المصحف ألف درجة و قراءته في المصحف تضاعف ألفي درجة[2]

It has been reported by al-Bayhaqī and al-abarānī on the authority of Hadhrat Aws bin Aws  that the Messenger of Allah (Sallallahu Alayhi Wa Sallam) said, “The recitation of a person without the text is one thousand degrees [in terms of reward] and his recitation out of the text multiplies this [reward] by another one thousand degrees.” (Tabrani, Vol.1, Pg.260, Shu’abul Eemaan, Vol.5, Pg.233)

Allamah Suyooti (Rahmatullahi Alayhi) has mentioned in “Al-Itqaan” that “The recitation of the Qur’an from the Mushaf of the Qur’an is more virtuous than reciting from memory because the mere looking at the Qur’an is itself an act of virtue through which one will be rewarded”[3]

 

 

9) To be Continuous in Completing and Re-reading the Qur’an is Amongst the Acts Most Loved to Allah 

أخرجه الحاكم في المستدرك والترمذي في سننه عن ابن عباس رضي الله عنهما: أن رجلاً قال: يارسول الله أي الأعمال أفضل؟ قال: الحال المرتحل. قال: يارسول الله، وما الحال المرتحل؟ قال: يضرب من أول القرآن إلى آخره ومن آخره إلى أوله

It is related by al-Tirmidhī and others on the authority of Ibn ʿAbbās (Radhiyallahu Anhuma) saying: “A man said: ‘O Messenger of Allah, what is the most beloved act to Allah the Exalted?’ He said, “One who sets out (yarib)—meaning starts—from the beginning of the Qur’an [and recites] to the end. Each time he finishes he starts again” ( Tirmidhi, Vol.5, Pg.197, Sunan al-Darami, Vol.2, Pg.560, Shu’abul Eemaan, Vol.2, Pg.368)

What is meant here is that each time one completes a reading of the Qur’an; it is recommended that one immediately begin the next one. This is why scholars of the Qur’an would tell those who finish a khatam that they should follow it up with the Fātia and the beginning of al-Baqara up to “And they are the successful ones (ulāʾika hum al-mufliūn [Sūrat Baqara: 5])” [4]

10) The Qur’an is a Cure

عليكم بالشفاءين العسل و القرآن

Rasullullah (Sallallahu Alayhi Wa Sallam) said “Hold onto the Two cure’s, Honey and the Qur’an” (Ibn Maajah, Vol.2, Pg.1142, Hadeeth # 3452, Mustadrak Lil Hakim, Vol.4, Pg.200)

Imam Busairi (Rahmatullahi Alayhi) has mentioned that the chain of narrators of this Hadeeth is authentic and all the narrators are Thiqah (reliable).[5]

11) The example of one who recites the Qur’an

مثل الْمُؤْمِنِ الَّذِي يَقْرَأُ الْقُرْآنَ وَيَعْمَلُ بِهِ كَمَثَلِ الْأُتْرُجَّةِ ، طَيِّبَةِ الطَّعْمِ ، طَيِّبَةِ الرِّيحِ . وَمَثَلُ الْمُؤْمِنِ الَّذِي لَا يَقْرَأُ الْقُرْآنَ كَمَثَلِ التَّمْرَةِ ، طَيِّبَةِ الطَّعْمِ ، لَا رِيحَ لَهَا . وَمَثَلُ الْمُنَافِقِ الَّذِي يَقْرَأُ الْقُرْآنَ كَمَثَلِ الرَّيْحَانَةِ ، طَيِّبَةِ الرِّيحِ ، وَطَعْمُهَا مُرٌّ . وَمَثَلُ الْمُنَافِقِ الَّذِي لَا يَقْرَأُ الْقُرْآنَ كَمَثَلِ الْحَنْظَلَةِ ، مُرَّةُ الطَّعْمِ ، وَلَا رِيحَ لَهَا

The example of a believer who recites the Qur’an is that of a citron (a citrus fruit) which is good in taste and good in smell. And the believer who does not recite the quran is like a date which has a good taste but no smell. And the example of an impious person who recites the Qur’an is that of Ar-Rayhana (an aromatic plant) which smells good but is bitter in taste. And the example of an impious person who does not recite the quran is that of a colocynth which is bitter in taste and has no smell.” (Al-Jami al-Saheeh Lil Bukhari, Hadeeth # 5059/5020/7560, Muslim, Hadeeth # 797, Abu Dawood, Hadeeth # 4829, Tirmidhi, Hadeeth # 2865, Sunan al-Kubra, Hadeeth # 8081/8082, Ibn Maajah, Hadeeth # 214, Al-Fath al-Rabbani, Vol.18, Pg.12, Saheeh Ibn Hibban, Hadeeth # 770, Darami, Hadeeth # 3363)

12) The special household of Allah (Subhanahu Wa Ta’ala)

عن أنس رضي الله عنه قال : قال عليه الصلاة والسلام( إن لله أهل بين الناس : قالوا : من هم . قال: هم أهل القرآن وخاصته

“Allah has a select group from amongst the people.’ They said: ‘Who are they O Messenger of Allah?’ He replied: ‘The people of the Qur’an. They are the people of God and His elite group.” (Al-Mustadrak Ala al-Saheehain, Hadeeth # 2090)

Virtues of Teaching the Qur’an

1) The best person

عن عثمان رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: خيركم من تعلم القرآن وعلمه[6]

Rasullulah (Sallallahu Alayhi Wa Sallam) said: “The best among you is he who learns the Qur’an and teaches it” (Bukhari, Vol.6, Pg.108, Sunan Abu Dawood, Vol.1, Pg.226, Tirmidhi, Vol.2, Pg.149, Musnad al-Tayalasi, Hadeeth # 73, Musnad Ahmad, Hadeeth # 412/413/500) 

And Allah Ta’āla Knows Best

Moulana Ismail Desai,

Takhassuss Fil Tafseer

Faculty of Speciality in Tafseer and Qur’aanic Sciences

Student Darul Iftaa
Durban, South Africa

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

 



         

1حدثنا محمد بن بشار قال : ثنا عمرو بن عاصم قال : ثنا معتمر عن أبيه ، عن قتادة قال : كان مطرف إذا مر بهذه الآية ( إن الذين يتلون كتاب الله ) يقول : هذه آية القراء

 

حدثنا ابن المثنى قال : ثنا محمد بن جعفر قال : ثنا شعبة ، عن يزيد ، عن مطرف بن عبد الله أنه قال في هذه الآية ( إن الذين يتلون كتاب الله ) إلى آخر الآية قال : هذه آية القراء (تفسير الطبري، ج 20، ص 264)

 2 قال الطبراني: ثنا إبراهيم بن دحيم الدمشقي، ثنا أبي، وحدثنا عبدان بن حمدان، ثنا دحيم الدمشقي، ثنا مروان بن معاوية، ثنا أبو سعيد بن عون المكي، عن عثمان بن عبد الله بن أوس الثقفي، عن جده، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: { قراءة الرجل القرآن في غير المصحف ألف درجة وقراءته في المصحف تضاعف على ذلك إلى ألفي درجة

  القراءة في المصحف أفضل من القرءة من حفظه لأن النظر فيه عبادة مطلوبة (الاتقان، ج 1، ص 282[3]

  الاتقان، ج 1، ص 289-290[4]

  مصباح الزجاجة ، ج 3، ص 120[5]

  المبحث الأول/ التخريج:

انفرد البخاري عن مسلم في إخراج هذا الحديث فرواه من هذين الطريقين في (باب: خيركم من تعلم القرآن وعلمه).

ورواه أبو داود في سننه في (كتاب الصلاة، باب في ثواب قراءة القرآن) ولفظه: حدثنا حفص بن عمر حدثنا شعبة عن علقمة بن مرثد عن سعد بن عبيدة عن أبي عبد الرحمن عن عثمان عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((خيركم من تعلم القرآن وعلمه)).

ورواه الترمذي في جامعه في أبواب (فضائل القرآن، باب ما جاء في تعليم القرآن) فقال: حدثنا محمود بن غيلان حدثنا أبو داود أنبأنا شعبة أخبرني علقمة بن مرثد قال سمعت سعد بن عبيدة يحدث عن أبي عبد الرحمن عن عثمان بن عفان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((خيركم من تعلم القرآن وعلمه)). قال أبو عبد الرحمن: فذاك الذي أقعدني مقعدي هذا، وعلم القرآن في زمن عثمان حتى بلغ الحجاج بن يوسف، قال أبو عيسى: هذا حديث حسن صحيح، حدثنا محمود بن غيلان حدثنا بشر بن السري حدثنا سفيان عن علقمة بن مرثد عن أبي عبد الرحمن السلمي عن عثمان بن عفان قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((خيركم ـ أو أفضلكم ـ من تعلم القرآن وعلمه))، هذا حديث حسن صحيح، هكذا روى عبد الرحمن بن مهدي وغير واحد عن سفيان الثوري عن علقمة بن مرثد عن أبي عبد الرحمن عن عثمان عن النبي صلى الله عليه وسلم، وسفيان لا يذكر فيه (عن سعد بن عبيدة)، وقد روى يحيى بن سعيد القطان هذا الحديث عن سفيان وشعبة عن علقمة بن مرثد عن سعد بن عبيدة عن أبي عبد الرحمن عن عثمان عن النبي صلى الله عليه وسلم، حدثنا بذلك محمد بن بشار، وحدثنا يحيى بن سعيد عن سفيان وشعبة، قال محمد بن بشار: وهكذا ذكره يحيى بن سعيد عن سفيان وشعبة غير مرة عن علقمة بن مرثد عن سعد بن عبيدة عن أبي عبد الرحمن عن عثمان عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال محمد بن بشار: وأصحاب سفيان لا يذكرون فيه (عن سفيان عن سعد بن عبيدة)، قال محمد بن بشار: وهو أصح. قال أبو عيسى: وقد زاد شعبة في إسناد هذا الحديث سعد بن عبيدة، وكأنَّ حديث سفيان أصح، قال عليّ بن عبد الله: قال يحيى بن سعيد: ((ما أحد يعدل عندي شعبة وإذا خالفه سفيان أخذت بقول سفيان)). قال أبو عيسى: سمعت أبا عمار يذكر عن وكيع قال: قال شعبة: سفيان أحفظ مني وما حدثني سفيان عن أحد بشيء إلا وجدته كما حدثني، وفي الباب عن علي وسعد.

ورواه ابن ماجه في أوائل سننه في (باب: فضل من تعلم القرآن وعلمه) فقال: حدثنا محمد بن بشار حدثنا يحيى بن سعيد القطان حدثنا شعبة وسفيان عن علقمة بن مرثد عن سعد بن عبيدة عن أبي عبد الرحمن السلمي عن عثمان بن عفان قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال شعبة: خيركم، وقال سفيان: ((أفضلكم من تعلم القرآن وعلمه))، حدثنا عليّ بن محمد حدثنا وكيع حدثنا سفيان عن علقمة بن مرثد عن أبي عبد الرحمن السلمي عن عثمان بن عفان قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أفضلكم من تعلم القرآن وعلمه)).

ورواه الدارمي في سننه في (كتاب فضائل القرآن، باب خياركم من تعلم القرآن وعلمه) بمثل الإسناد الأول ـ عند البخاري ـ ومتنه: ((إن خيركم من علم القرآن أو تعلمه))، قال: أقرأ أبو عبد الرحمن في إمرة عثمان حتى كان الحجاج، قال: ذلك أقعدني مقعدي هذا.

ورواه الإمام أحمد في (المسند) فقال: حدثنا وكيع حدثنا سفيان وعبد الرحمن عن سفيان عن علقمة بن مرثد عن أبي عبد الرحمن عن عثمان قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أفضلكم من تعلم القرآن وعلمه))، وقال: حدثنا محمد بن حعفر وبهز وحجاج قالوا: حدثنا شعبة قال: سمعت علقمة بن مرثد يحدث عن سعد بن عبيدة عن أبي عبد الرحمن السلمي عن عثمان بن عفان عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((إن خيركم من علم القرآن أو تعلمه))، قال محمد بن حعفر وحجاج: فقال أبو عبد الرحمن: فذاك الذي أقعدني هذا المقعد. قال حجاج قال شعبة: ولم يسمع أبو عبد الرحمن من عثمان ولا من عبد الله، ولكن قد سمع من عليّ قال عبد الله بن أحمد: قال أبي، وقال بهز: عن شعبة قال علقمة بن مرثد: أخبرني، وقال: ((خيركم من تعلم القرآن وعلمه))، حدثنا عفان حدثنا شعبة أخبرني علقمة بن مرثد وقال فيه: ((من تعلم القرآن أو علمه))، وقال حدثنا يحيى بن سعيد عن سفيان وشعبة عن علقمة بن مرثد عن سعد بن عبيدة عن أبي عبد الرحمن عن عثمان عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال سفيان: أفضلكم، وقال شعبة: ((خيركم من تعلم القرآن وعلمه)).

وأخرجه أبو داود الطيالسي في مسنده عن شعبة بمثل إسناد البخاري ومتنه وقال فيه: قال أبو عبد الرحمن: فذاك أقعدني مقعدي هذا.

وأخرجه الخطيب البغدادي في ترجمة أحمد بن محمد الأدمي بإسنادين إلى أبي نعيم الفضل بن دكين عن موسى الفراء عن علقمة بن مرثد عن أبي عبد الرحمن عن عثمان ولفظه: ((خياركم ـ أو أفضلكم ـ من تعلم القرآن وعلمه))، ورواه في ترجمة أحمد بن الحسين أبي زرعة الرازي بإسناده إلى أبي حنيفة ومسعر وسفيان وشعبة وقيس وغيرهم عن علقمة بن مرثد عن سعد بن عبيدة عن أبي عبد الرحمن عن عثمان، ولفظه: ((خيركم من تعلم القرآن وعلمه))، وفي ترجمة عبد الوهاب بن عثمان المخبزي بإسناده إلى قيس بن الربيع عن علقمة عن سعد بن عبيدة عن أبي عبد الرحمن عن عثمان بلفظ الذي قبله.

وأخرجه أبو نعيم في (الحلية) في ترجمة أبي عبد الرحمن السلمي بإسنادين إلى شعبة عن علقمة عن سعد بن عبيدة عن أبي عبد الرحمن عن عثمان، رواه عن شعبة فيهما سليمان بن حرب وحجاج ويعلى بن عباد وداود بن المحبر، ولفظه: ((خيركم من تعلم القرآن وعلمه))، قال أبو عبد الرحمن: فذاك الذي أقعدني مقعدي هذا، ثم قال أبو نعيم: هذا حديث صحيح متفق عليه، رواه عن شعبة يحيى بن سعيد القطان ويزيد بن زريع ويعقوب الحضرمي والناس. ورواه الثوري عن علقمة، واختلف فيه فرواه وكيع وعبد الرحمن بن مهدي وعبد الرزاق وأبو نعيم والفريابي وعامة أصحابه عن علقمة عن أبي عبد الرحمن من دون سعد، ورواه يحيى بن سعيد القطان عنه مقروناً بشعبة بإدخال سعد بن علقمة وأبي عبد الرحمن، وممن وافق شعبة والثوري عليه قيس بن الربيع ومحمد بن أبان الجعفي ومسعر من رواية خلف بن ياسين عن أبيه عنه. وممن رواه عن علقمة من دون سعد: عمرو بن قيس الملائي والجراح بن الضحاك ومسعر بن كدام من رواية محمد بن بشر عنه، وعبد الله بن عيسى بن أبي يعلى والربيع بن المركس وموسى الفراء وعمرو بن النعمان الحضرمي وأبو اليسع وسعدان بن يزيد اللخمي وأيوب عن جابر وسلمة بن صالح وعثمان بن مقسم البري. وممن رواه عن أبي عبد الرحمن السلمي سوى سعد وعلقمة: الحسنُ بن عبد الله النخعي وأبو عبد الأعلى الثعلبي وعبد الملك بن عمير وعبد الكريم وعطاء بن السائب وعاصم بن أبي النجود، واختلف على عاصم فيه فرواه أبو نعيم ويحيى السحيلي وغيرهما عن شريك عن عاصم عن أبي عبد الرحمن عن عبد الله بن مسعود، ورواه حيوة بن المغلس عن شريك عن عاصم عن أبي عبد الرحمن عن عثمان.

وللحديث شواهد من حديث عبد الله بن عمرو، أخرجه الخطيب في ترجمة أحمد بن إبراهيم أبي بكر البزار، ومن حديث عليّ رضي الله عنه أخرجه عبد الله بن الإمام أحمد في (زوائد المسند)، والترمذي في جامعه، والدارمي في سننه. ومن حديث سعد بن أبي وقاص أخرجه ابن ماجه والدارمي في سننه.

ومن شواهده أيضاً ما ذكره أبو نعيم في (الحلية) في ترجمة أبي عبد الرحمن السلمي بعد إيراد من رواه منتهيا إلى أبي عبد الرحمن قال: وممن رواه عن النبي صلى الله عليه وسلم: عثمان وعليّ وسعد بن أبي وقاص وعبد الله بن مسعود وأبو هريرة وأبو أمامة وأنس بن مالك، ورواه عن عليّ: النعمان والحسين بن سعد، ورواه عن سعد بن أبي وقاص ابنه مصعب، ورواه عن أبي هريرة أبو سلمة، ورواه عن أبي أمامة الشعبي، ورواه عن أنس سليمان التيمي وأبو هدبة. انتهى.

ومن شواهده أيضاً ما أخرجه أبو نعيم في (الحلية) من حديث أنس رضي الله عنه في ترجمة سليمان بن طرخان التيمي، وأخرجه الطبراني في (الصغير) ذكره في (مجمع الزوائد) وقال: وفيه محمد بن سنان القزاز وثقه الدار قطني وضعفه جماعة. ومنها ما أخرجه الخطيب البغدادي من حديث عبد الله بن مسعود في ترجمة محمد بن بكير بن واصل الحضرمي، وأخرجه الطبراني في (الكبير) و(الأوسط) ذكره في (مجمع الزوائد) وقال: وإسناده فيه شريك وعاصم وكلاهما ثقة وفيهما ضعف.

 

المبحث الثاني/ التعريف برجال الإسناد:

الأول: شيخ البخاري في الإسناد حجاج بن منهال: قال الحافظ في (التقريب): حجاج بن المنهال الأنماطي أبو محمد السلمي مولاهم البصري، ثقة فاضل، من التاسعة، مات سنة ست عشرة أو سبع عشرة ـ أي بعد المائتين ـ، ورمز لكونه من رجال الجماعة. وقال في (تهذيب التهذيب): روى عن جرير بن حازم، والحمادين، وشعبة، وعبد العزيز الماجشون، وهمام، ويزيد بن إبراهيم التستري، وغيرهم. وعنه البخاري، وروى له الباقون بواسطة الدارمي، وبندار، وأبو موسى، وصاعقة، والخلال، وأناس آخرون سماهم، ونقل توثيقه عن أحمد، وأبي حاتم، والعجلي، والنسائي، وابن سعد، وابن قانع.

الثاني: شعبة ـ وهو ابن الحجاج أبو بسطام البصري ـ تقدم في رجال إسناد الحديث العاشر.

الثالث: علقمة بن مرثد: قال الحافظ في (التقريب): علقمة بن مرثد ـ بفتح الميم وسكون الراء بعدها مثلثة ـ الحضرمي، أبو الحارث الكوفي، ثقة، من السادسة، ورمز لكونه من رجال الجماعة.

وقال الخزرجي في (الخلاصة): روى عن أبي عبد الرحمن السلمي وسويد بن غفلة، وعنه مسعر وشعبة والثوري. وقال المقدسي في (الجمع بين رجال الصحيحين): سمع سعد بن عبيدة عندهما ـ يعني البخاري ومسلم ـ. ونقل في (تهذيب التهذيب) توثيقه عن النسائي، ويعقوب بن سفيان، وذكره ابن حبان في (الثقات)، ولم أقف لأحد على ذكر سنة وفاته، وإنما قال الحافظ في (تهذيب التهذيب): وقال خليفة بن خياط: توفي في آخر ولاية خالد القسري على العراق. انتهى. وكانت نهاية ولايته على العراق سنة عشرين ومائة كما في (البداية والنهاية) لابن كثير.

الرابع: سعد بن عبيدة: قال الحافظ في (التقريب): سعد بن عبيدة السلمي أبو حمزة الكوفي، ثقة، من الثالثة، مات في ولاية عمر بن هبيرة على العراق، ورمز لكونه من رجال الجماعة. وقال المقدسي في (الجمع بين رجال الصحيحين): سعد بن عبيدة أبو حمزة السلمي ختن أبي عبد الرحمن، سمع ابن عمر، والبراء بن عازب، وأبا عبد الرحمن عندهما، والمستورد عند مسلم. روى عنه منصور، والأعمش، وحصين بن عبد الرحمن، وعلقمة بن مرثد عندهما. ونقل الحافظ في (تهذيب التهذيب) توثيقه عن ابن معين، والنسائي، وابن سعد، والعجلي، ولم أقف لأحد على ذكر سنة وفاته.

الخامس: أبو عبد الرحمن السلمي، اسمه عبد الله بن حبيب: قال الحافظ في (التقريب): عبد الله بن حبيب بن ربيعة ـ بفتح الموحدة وتشديد الياء ـ أبو عبد الرحمن السلمي الكوفي، المقرى، مشهور بكنيته، ولأبيه صحبة، ثقة ثبت، من الثانية، مات بعد السبعين، ورمز لكونه من رجال الجماعة.

وقال في (تهذيب التهذيب): روى عن عمر، وعثمان، وعليّ، وسعد، وعن جماعة من الصحابة سماهم، وعنه إبراهيم النخعي، وعلقمة بن مرثد، وسعد بن عبيدة، وأناس آخرون سماهم. ونقل توثيقه عن العجلي، والنسائي، ومحمد بن عمر. وقول ابن عبد البر: هو عند جميعهم ثقة. وقال في (تهذيب التهذيب): قال أبو إسحاق السبيعي: ((أقرأ القرآن في المسجد أربعين سنة))، وقال عطاء بن السائب عن أبي عبد الرحمن: ((صمت لله ثمانين رمضان)).

السادس: صحابي الحديث أمير المؤمنين وثالث الخلفاء الراشدين عثمان بن عفان رضي الله عنه: قال الحافظ في (التقريب): عثمان بن عفان بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس الأموي، أمير المؤمنين، ذو النورين، أحد السابقين الأولين، والخلفاء الأربعة، والعشرة المبشرة، استشهد في ذي الحجة بعد عيد الأضحى سنة خمس وثلاثين، وكانت خلافته اثنتي عشرة سنة وعمره ثمانون، وقيل أكثر وقيل أقل، ورمز لكون حديثه في الكتب الستة.

وقال الخزرجي في (الخلاصة): أبو عمرو المدني، ذو النورين، وأمير المؤمنين، ومجهز جيش العسرة، وأحد العشرة، وأحد الستة، هاجر الهجرتين، له مائة وستة وأربعون حديثاً، اتفقا على ثلاثة، وانفرد البخاري بثمانية، ومسلم بخمسة، وعنه أبناؤه أبان وسعيد وعمرو وأنس ومروان بن الحكم وخلق، غاب عن بدر لتمريض ابنة النبي صلى الله عليه وسلم، فضرب له النبي صلى الله عليه وسلم بسهم، قال ابن عمر: ((كنا نقول على عهد النبي صلى الله عليه وسلم: أبو بكر ثم عمر ثم عثمان))، وقال ابن سيرين: ((كان يحيي الليل كله بركعة))، وذكر الحافظ في مقدمة الفتح أن له عند البخاري تسعة أحاديث.

وقال المقدسي في (الجمع بين رجال الصحيحين): أبو عبد الله يكنى بابنه من رقية بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويقال أبو عمر. وقال الحافظ في (تهذيب التهذيب): وأمه أروى بنت كريز بن ربيعة بن حبيب بن عبد شمس أسلمت، وأمها البيضاء بنت عبد المطلب عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولد بعد الفيل بست سنين على الصحيح، وكان ربعة حسن الوجه، رقيق البشرة، عظيم اللحية، بعيد ما بين المنكبين. وقال: وزوج النبي صلى الله عليه وسلم ابنته رقية عثمان، وماتت عنده في أيام بدر، فزوجه بعدها أختها أم كلثوم، فلذلك كان يلقب ذا النورين. وقال: وجاء من أوجه متواترة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بشره بالجنة، وعدّه من أهل الجنة وشهد له بالشهادة. وروى أبو خيثمة في (فضائل الصحابة) من طريق الضحاك عن النـزال بن سبرة: قلنا لعليّ: حدثنا عن عثمان، قال: ((ذاك امرؤ يدعى في الملأ الأعلى ذا النورين))، وقال: ((وهو أوّل من هاجر إلى الحبشة ومعه زوجته رقية، تخلف عن بدر لتمريضها، فكتب له النبي صلى الله عليه وسلم بسهمه وأجره، وتخلف عن بيعة الرضوان لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان بعثه إلى مكة فأشيع أنهم قتلوه، فكان ذلك سبب البيعة فضرب إحدى يديه على الأخرى وقال: هذه عن عثمان))، وقال ابن مسعود لما بويع: ((بايعنا خيرنا ولم نأل))، وقال عليّ: ((كان عثمان أوصلنا للرحم))، وكذا قالت عائشة لما بلغها قتله: ((قتلوه، وإنه لأوصلهم للرحم وأتقاهم للرب)).

وقد قال الذهبي في (تذكرة الحفاظ): ذو النورين، ومن تستحي منه الملائكة، ومن جمع الأمة على مصحف واحد وقت الاختلاف، ومن افتتح نوابه إقليم خراسان وإقليم المغرب، وكان من السابقين الصادقين القائمين الصائمين المنفقين في سبيل الله، وممن شهد له رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجنة، وزوّجه بابنتيه رقية وأم كلثوم yأجمعين. وقال: وكان ممن جمع بين العلم والعمل والصيام والتهجد والإتقان والجهاد في سبيل الله وصلة الأرحام. انتهى.

أما بقية رجال الإسناد الثاني ممن لم يتقدم ذكرهم في الإسناد الأول:

فالأول: شيخ البخاري أبو نعيم ـ وهو الفضل بن دكين ـ: قال الحافظ في (التقريب): الفضل بن دكين الكوفي، واسم دكين عمرو بن حماد بن زهير التيمي مولاهم، الأحول، أبو نعيم الملائي ـ بضم الميم ـ مشهور بكنيته، ثقة ثبت، من التاسعة، مات سنة ثمان عشرة وقيل تسع عشرة ـ أي بعد المائتين ـ وكان مولده سنة ثلاثين ـ أي بعد المائة ـ وهو من كبار شيوخ البخاري، ورمز لكونه من رجال الجماعة، وترجمته في (تهذيب التهذيب) تبلغ ست صفحات فيها الكثير من ثناء الأئمة عليه.

وقال الحافظ في مقدمة الفتح: الفضل بن دكين، أبو نعيم الكوفي، أحد الأثبات، قرنه أحمد بن حنبل في التثبت بعبد الرحمن بن مهدي، وقال: كان أعلم بالشيوخ من وكيع، وقال مرة: كان أقل خطأ من وكيع، والثناء عليه في الحفظ والتثبت إلاّ أن بعض الناس تكلم فيه بسبب التشيع، ومع ذلك فصح عنه أنه قال: ما كتبت علي الحفظة أنني سببت معاوية احتج به الجماعة.

والثاني: سفيان، وهو الثوري، تقدم في رجال إسناد الحديث الثامن.

 [6]

DISCLAIMER - AskImam.org questions
AskImam.org answers issues pertaining to Shar'ah. Thereafter, these questions and answers are placed for public view on www.askimam.org for educational purposes. However, many of these answers are unique to a particular scenario and cannot be taken as a basis to establish a ruling in another situation or another environment. Askimam.org bears no responsibility with regards to these questions being used out of their intended context.
  • The Shar's ruling herein given is based specifically on the question posed and should be read in conjunction with the question.
  • AskImam.org bears no responsibility to any party who may or may not act on this answer and is being hereby exempted from loss or damage howsoever caused.
  • This answer may not be used as evidence in any Court of Law without prior written consent of AskImam.org.
  • Any or all links provided in our emails, answers and articles are restricted to the specific material being cited. Such referencing should not be taken as an endorsement of other contents of that website.