Fatwa: # 22295
Category: Divorce (Talaaq)
Country: Australia
Date: 13th February 2019

Title

Taking one’s wife back after one divorce

Question

Asalamu Alaikum,

I was wondering if someone can help me my question, my question is it possible me to remarry my wife after divorcing her with only one Talaq and not all three Talaq at once. I was told that if three months period has passed its like all three talaq were said by me to my wife that i cant not remarry her, and someone people told me that i can remarry my wife at any time as ling as all three talaq were not said. Could someone please advice me what to do or correct me as i cant stop thinking about my wife and miss her, clarify for me if the stuff mentioned above is correct or not and if i can remarry my wife after divorcing her with one talaq in a period of 4 months now.

Thank you and hope to hear from you soon.

W'alaikum salam

Answer

In the Name of Allaah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salaamu ‘alaykum wa-rahmatullaahi wa-barakaatuh.

Brother in Islaam,

You state you issued your wife one talaaq. What type of talaaq did you issue your wife? Did you issue her one talaaq baain (irrevocable) or one talaaq raj’ee (revocable)? You may refer to footnote (1) for the details of each type[1].

If the talaaq was baain (irrevocable), then you can only remarry her after the termination of her ‘iddah through a new nikaah contract[2]. If the talaaq was raj’ee (revocable), then you can take your wife back either within the ‘iddah period without a new nikaah contract or after the termination of her ‘iddah with a new nikaah contract[3].

The ‘iddah is three menstrual cycles if she experience menses or three months if she does not experience menses.

The above ruling is considering that the talaaq issued was either the first or second talaaq. If you had previously issued two talaaqs and this was your third, then you cannot take your wife back unless she marries another man and thereafter gets divorced[4].

 

And Allaah Ta’aala Knows Best.

Muajul I. Chowdhury

Student, Darul Iftaa

Astoria, New York, USA

 

Checked and Approved by,

Mufti Ebrahim Desai.

 

 


[1] In the Name of Allah, the Most Gracious, The Most Merciful.

As-salaamu `alaykum wa-ramatullahi wa-barakatuh.

 

There are two types of talaq.

1.       Revocable divorce (talaq raj`ee). In this type of talaq, the husband issues his wife talaq in clear words, for example, I divorce you. When the wife is in iddat of this type of talaq, the husband can revoke the divorce by stating to her, I take you back as a wife or by being intimate with her. There is no need to have a new nikah if they wish to reconcile within the iddat period and the husband did not issue her 2 divorces before this.[1]

 

2.       Irrevocable divorce (talaq ba`in). In this type of talaq the husband issues his wife talaq in ambiguous words, for example, the husband tells his wife, go to your parent’s house. If they wish to reconcile and get back together, they have to have a new nikaah. [2]

 

And Allah Ta`ala Knows Best.

Hussein Muhammad.

Student Darul Iftaa

Arusha, Tanzania

 

Checked and Approved by:

Mufti Ebrahim Desai.

http://www.askimam.org/public/question_detail/41249

 

[2] الأصل للشيباني (4/ 399)

وإذا كان الطلاق تطليقة بائنة أو خلعا أو إيلاء أو لعانا أو وقع الطلاق خيارا أو قال: أمرك بيدك، فاختارت نفسها أوطلقها بكلام مما يشبه الطلاق أو الفرقة وليس الطلاق بعينه فهذا كله سواء، لا يملك فيها الرجعة، دخل بها أو لم يدخل بها. وكل شيء لا يملك فيه الرجعة من الحرة المسلمة فكذلك نساء أهل الكتاب والأمة والمدبرة والحرة والصغيرة والكبيرة.

وإذا كان الطلاق بعد الخلوة والزوج يقول: لم أدخل بها، فلا رجعة له عليها. وكذلك إن كانت حائضة أو صائمة في شهر رمضان أو محرمة ثم خلا بها ثم طلقها فلا رجعة له عليها. وكذلك الرتقاء. وعليه في ذلك كله نصف المهر، وعليها العدة.

 

المبسوط للسرخسي (6/ 25)

(قال)، وإذا كانت معتدة من تطليقة بائنة أو فرقة بخلع أو إيلاء أو لعان أو اختيارها أمر نفسها أو بالأمر باليد أو ما أشبه ذلك فلا رجعة له عليها لأن حكم الرجعة عرف بالنص بخلاف القياس والنص ورد بمطلق الطلاق فبقي الطلاق المقيد بصفة البينونة على أصل القياس وهذا لأن كونها مطلقة حكم مطلق الطلاق وهذا لا ينافي ملك النكاح كما بعد الرجعة وكونها مبانة أو مالكة أمر نفسها ينافي ملك النكاح والمتنافيان لا يجتمعان فإذا ثبتت البينونة انتفى النكاح ولا رجعة له عليها، وفي الخلع إنما التزمت العوض لتتخلص من الزوج وذلك لا يحصل مع قيام الملك وحق الرجعة.

 

بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع (3/ 187)

فالحكم الأصلي لما دون الثلاث من الواحدة البائنة، والثنتين البائنتين هو نقصان عدد الطلاق، وزوال الملك أيضا حتى لا يحل له وطؤها إلا بنكاح جديد ولا يصح ظهاره، وإيلاؤه ولا يجري اللعان بينهما ولا يجري التوارث ولا يحرم حرمة غليظة حتى يجوز له نكاحها من غير أن تتزوج بزوج آخر؛ لأن ما دون الثلاثة - وإن كان بائنا - فإنه يوجب زوال الملك لا زوال حل المحلية.

وأما الطلقات الثلاث فحكمها الأصلي هو زوال الملك، وزوال حل المحلية أيضا حتى لا يجوز له نكاحها قبل التزوج بزوج آخر؛ لقوله - عز وجل - {فإن طلقها فلا تحل له من بعد حتى تنكح زوجا غيره} [البقرة: 230] ، وسواء طلقها ثلاثا متفرقا أو جملة واحدة؛

 

[3] الأصل للشيباني (4/ 396)

وإذا طلق الرجل امرأته واحدة يملك الرجعة، للعدة أو هي في الحيض أو بعد الجماع، فالطلاق واقع عليها، وهو يملك الرجعة ما لم تنقض عدتها، فإذا انقضت عدتها فهو خاطب من الخطاب.

وإذا أراد الرجل أن يراجع امرأته قبل انقضاء العدة فالأحسن في ذلك أن لا يغشاها حتى يشهد شاهدين على رجعتها. وليس في الرجعة مهر ولا عوض قليل ولا كثير.

 

المبسوط للسرخسي (6/ 19)

[باب الرجعة] (قال)، وإذا طلقها واحدة في الطهر أو في الحيض أو بعد الجماع فهو يملك الرجعة مادام في العدة لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - «طلق سودة - رضي الله تعالى عنها - بقوله اعتدي ثم راجعها» «وطلق حفصة - رضي الله عنها - ثم راجعها بالوطء» ويستوي إن طالت مدة العدة أو قصرت لأن النكاح بينهما باق ما بقيت العدة وقد روي أن علقمة - رضي الله عنه - طلق امرأته فارتفع حيضها سبعة عشر شهرا ثم ماتت فورثه ابن مسعود - رضي الله عنه - منها وقال إن الله تعالى حبس ميراثها عليك فإذا انقضت العدة قبل الرجعة فقد بطل حق الرجعة وبانت المرأة منه، وهو خاطب من الخطاب يتزوجها برضاها إن اتفقا على ذلك.

 

[4] الأصل للشيباني (4/ 401)

وبلغنا عنه فى هذه الآية: {الطلاق مرتان فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان}، يقول: إن شاء راجعها قبل انقضاء العدة، وإن شاء تركها حتى تنقضي العدة من بعد الثالثة وهي في العدة، فلا تحل له حتى تنكح زوجا غيره.

وبلغنا عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أنه قال في الرجل يطلق امرأته ثلاثا: "إنها لا تحل له حتى تنكح زوجا غيره، يدخل بها"

 

DISCLAIMER - AskImam.org questions
AskImam.org answers issues pertaining to Shar'ah. Thereafter, these questions and answers are placed for public view on www.askimam.org for educational purposes. However, many of these answers are unique to a particular scenario and cannot be taken as a basis to establish a ruling in another situation or another environment. Askimam.org bears no responsibility with regards to these questions being used out of their intended context.
  • The Shar's ruling herein given is based specifically on the question posed and should be read in conjunction with the question.
  • AskImam.org bears no responsibility to any party who may or may not act on this answer and is being hereby exempted from loss or damage howsoever caused.
  • This answer may not be used as evidence in any Court of Law without prior written consent of AskImam.org.
  • Any or all links provided in our emails, answers and articles are restricted to the specific material being cited. Such referencing should not be taken as an endorsement of other contents of that website.
The Messenger of Allah said, "When Allah wishes good for someone, He bestows upon him the understanding of Deen."
[Al-Bukhari and Muslim]