Fatwa: # 18169
Category: Prayer (Salaat)
Country: South Africa
Date: 30th July 2009

Title

Is it permissible for women to pray taraweeh salah in their own congregation?

Question

Is it permissible for women to pray taraweeh salah in their own congregation?

Answer

In the name of Allah, Most Gracious, Most Merciful

Assalaamu `alaykum waRahmatullahi Wabarakatuh

It is makrūh tahrīmi for women to perform salāt in congregation. This is a general rule and includes all salāt, whether fardh or nafl. Janāzah salāt is however an exception to this, but in certain circumstances only. This is the verdict of our Fuqahā and Muslim Jurists.

 

The Fuqahā have stated two reasons for impermissibility (Makrūh Tahrīmi). Firstly, congregational salāt demands that the Imām stands at the front of the congregation. If a woman stands as Imām, it will be inappropriate for her to stand at the front, as she will be exposing herself. Secondly, if she stands in the first saff (row) with her muqtadi’s, she would not be observing the etiquette of an Imām (i.e. to stand at the front of the congregation).

 

Furthermore, Rasulullāh (sallallāhu alayhi wa sallam) has stated: “Salāt of a woman performed in the darkest (inner most area) of her house is most beloved to Allāh” (Sahih Ibn Khuzaimah). Ibn Hummān (rahimahullāh) comments on this Hadīth and states that for women to host congregational salāts in the darkest (innermost portion) of their homes is not possible. Hence, the Hadīth advises women to perform salāt individually rather than in congregation.

 

Women that have memorised the qurān and desire to recite it in tarāwīh salāt, are encouraged to do so, however individually. It will not be permissible for them to perform tarawīh salāt in congregation, as congregation salāt for women is not permissible. This has been the verdict of our Fuqahā and Mufti’s like, Mufti ‘Azizur Rahmān Deobandi, Mufti Mahmūdul Hassan Ganghohi, Mufti Abdur Rahīm Lājpuri and Mufti Yūsuf Ludyānwi (Rahimahumullāh).

 

 

الدر المختار مع حاشية ابن عابدين، 1/565، سعيد

 

( و ) يكره تحريما ( جماعة النساء ) ولو في التراويح في غير صلاة جنازة ( لأنها لم تشرع مكررة )

 

حاشية ابن عابدين، 1/565، سعيد

 

 ( ويكره تحريما ) صرح به في الفتح والبحر قوله ( ولو في التراويح ) أفاد أن الكراهة في كل ما تشرع فيه جماعة الرجال فرضا أو نفلا

 

حاشية الطحطاوى على مراقي الفلاح ، ص 304، العلمية

 

( وكره جماعة النساء ) تحريما للزوم أحد المحظورين قيام الإمام في الصف الأول وهو مكروه أو تقدم الإمام وهو أيضا مكروه في حقهن سيد عن الدرر ...... ( ولا يحضرون الجماعات ) لقوله صلى الله عليه وسلم صلاة المرأة في بيتها أفضل من صلاتها في حجرتها وصلاتها في مخدعها أفضل من صلاتها في بيتها اه فالأفضل لها ما كان أستر لها لا فرق بين الفرائض وغيرها كالتراويح إلا صلاة الجنازة فلا تكره جماعتهن فيها لأنها لم تشرع مكررة

 

البحر الرائق، 1/351، رشيدية

 

( قوله وجماعة النساء ) أي وكره جماعة النساء ؛ لأنها لا تخلو عن ارتكاب محرم وهو قيام الإمام وسط الصف فيكره كالعراة كذا في الهداية وهو يدل على أنها كراهة تحريم ؛ لأن التقدم واجب على الإمام للمواظبة من النبي صلى الله عليه وسلم عليه وترك الواجب موجب لكراهة التحريم المقتضية للإثم ويدل على كراهة التحريم في جماعة العراة بالأولى ......( قوله فإن فعلن تقف الإمام وسطهن كالعراة ) لأن عائشة رضي الله عنها فعلت كذلك وحمل فعلها الجماعة على ابتداء الإسلام ولأن في التقدم زيادة الكشف وأراد بالتعبير بقوله تقف أنه واجب فلو تقدمت أثمت كما صرح به في فتح القدير والصلاة صحيحة فإذا توسطت لا تزول الكراهة وإنما أرشدوا إلى التوسط ؛ لأنه أقل كراهية من التقدم كذا في السراج الوهاج

 

فتح القدير، 1/307، رشيدية

 

ما في أبي داود وصحيح ابن خزيمة صلاة المرأة في بيتها أفضل من صلاتها في حجرتها وصلاتها في مخدعها أفضل من صلاتها في بيتها يعني الخزانة التي تكون في البيت وروى ابن خزيمة عنه صلى الله عليه وسلم إن أحب صلاة المرأة إلى الله في أشد مكان في بيتها ظلمة وفي حديث له ولابن حبان وأقرب ما تكون من وجه ربها وهي في قعر بيتها ومعلوم أن المخدع لا يسع الجماعة وكذا قعر بيتها وأشده ظلمة ولا يخفي ما فيه

 

تبيين الحقائق ، 1/348 ، العلمية

 

قال رحمه الله ( وجماعة النساء ) أي كره جماعة النساء وحدهن لقوله عليه الصلاة والسلام صلاة المرأة في بيتها أفضل من صلاتها في حجرتها وصلاتها في مخدعها أفضل من صلاتها في بيتها ؛ ولأنه يلزمهن أحد المحظورين إما قيام الإمام وسط الصف وهو مكروه أو تقدم الإمام وهو أيضا مكروه في حقهن فصرن كالعراة لم يشرع في حقهن الجماعة أصلا ولهذا لم يشرع لهن الأذان وهو دعاء إلى الجماعة ولولا كراهية جماعتهن لشرع قال رحمه الله ( فإن فعلن يقف الإمام وسطهن كالعراة ) ؛ لأن عائشة رضي الله عنها فعلت كذلك حين كان جماعتهن مستحبة ، ثم نسخ الاستحباب ؛ ولأنها ممنوعة عن البروز ولا سيما في الصلاة ولهذا كان صلاتها في بيتها أفضل وتنخفض في سجودها ولا تجافي بطنها عن فخذيها وفي تقديم إمامتهن زيادة البروز

 

 

فتاوى رحيمية ، (6/247) ، اشاعت

فتاوى محمودية ، (7/279-280) فاروقية

فتاوى دار العلوم ديوبند ، (4/265) ، اشاعت

اب ك مسائل ، (3/69)

And Allah knows best

Checked and Approved by:

Mufti Ebrahim Desai
Darul Iftaa

DISCLAIMER - AskImam.org questions
AskImam.org answers issues pertaining to Shar'ah. Thereafter, these questions and answers are placed for public view on www.askimam.org for educational purposes. However, many of these answers are unique to a particular scenario and cannot be taken as a basis to establish a ruling in another situation or another environment. Askimam.org bears no responsibility with regards to these questions being used out of their intended context.
  • The Shar's ruling herein given is based specifically on the question posed and should be read in conjunction with the question.
  • AskImam.org bears no responsibility to any party who may or may not act on this answer and is being hereby exempted from loss or damage howsoever caused.
  • This answer may not be used as evidence in any Court of Law without prior written consent of AskImam.org.
  • Any or all links provided in our emails, answers and articles are restricted to the specific material being cited. Such referencing should not be taken as an endorsement of other contents of that website.
The Messenger of Allah said, "When Allah wishes good for someone, He bestows upon him the understanding of Deen."
[Al-Bukhari and Muslim]